الشأن السوريسلايد رئيسي

بشار الأسد يلوّح بمفاجآت كبرى بعيد “الجيش” ويمتثل لروسيا ويطيح بالحكومة الحالية

نقلت الوسائل الإعلامية التابعة للنظام السوري، اليوم الأحد، كلمة رئيس النظام السوري بشار الأسد، بمناسبة الذكرى الـ 76 لتأسيس المؤسسة العسكرية في البلاد “الجيش السوري” والتي وجّه خلالها رسائل متعددة، كما أصدر مرسوماً يقضي بحل الحكومة الحالية وتكليف رئيسها حسين عرنوس بتشكيل حكومةٍ جديدة، وذلك امتثالاً لإرادة موسكو، التي أعلنت قبل الانتخابات الرئاسية في سوريا أنّ حكومةً جديدة سيُعلن عنها بعد صدور نتائج الانتخابات.

 

بشار الأسد يلوّح بمفاجآت كبرى بعيد "الجيش"
بشار الأسد يلوّح بمفاجآت كبرى بعيد “الجيش”

بشار الأسد يلقي كلمة بعيد الجيش

ووجه الأسد خطابه لعناصر قوات النظام، حيث قال: “يا أبناء جيشنا الباسل.. كنتم وستظلون دائماً أملاً لكل حر شريف تحملون راية الحق وتصونون قيم العدالة والسلام وتقدمون المثل الأرقى في البطولة والتضحية والفداء”، على حدّ تعبيره.

واعتبر الأسد خلال خطابه، أنّه: “لولا بطولات رجال القوات المسلّحة وتضحياتهم المتواصلة حتى هذه اللحظة لما تحقق إنجاز أو انتصار”، على حدّ وصفه.

وختم رئيس النظام السوري كلمته بالقول: “فلنمض معاً بالعزيمة ذاتها في تصدينا لهذه الحرب العدوانية والحصار والإرهاب.. ولنواجه التحديات بروحٍ مفعمة بالعزة والكبرياء”، وذلك في رسالةٍ منه بأنّ قواته ستواصل عملياتها العسكرية في المناطق الخارجة عن سيطرتها.

وتزامن خطاب رئيس النظام بذكرى تأسيس “الجيش” مع تصعيدٍ عسكري في الجنوب السوري، لا زال مفتوحاً على أكثر من احتمال في ظلّ الحديث عن عدم التوصل إلى اتفاقاتٍ نهائية بين النظام واللجان المحلّية بدرعا البلد، خاصةً في ظلّ التعهدات التي أطلقها الأسد في خطابه بالاستمرار في العمليات العسكرية.

ساعات قاسية ينتظرها أهالي درعا

وفي السياق، يترقب الأهالي في مدينة درعا البلد بحذر ما ستؤول إليه الأمور خلال الساعات المقبلة، بعد تهديدات النظام باقتحام المدينة عسكرياً، اليوم الأحد، بعد فشل المفاوضات بينه وبين اللجنة المركزية.

ووفقاً لما ذكره، موقع “تجمع أحرار حوران” فإن جلسة المفاوضات بين اللجنة المركزية وضباط وقوات الأسد انتهت، أمس السبت، مع “إصرار النظام على تهجير عدد من المقاتلين من أبناء درعا البلد إلى الشمال السوري، كشرط أساسي لوقف الحملة العسكرية على مدينة درعا”، مشيراً إلى أن النظام أعطى اللجنة المركزية مهلة للرد حتى صباح اليوم الأحد.

الإطاحة بالحكومة الحالية امتثالاً لطلب روسيا

وفي موازاة ذلك، أصدر بشار الأسد “المرسوم رقم 206 للعام 2021 القاضي بتكليف حسين عرنوس بتشكيل حكومة جديدة.

وفي 11 يونيو/ حزيران العام الماضي، خلف عرنوس عماد خميس في رئاسة الحكومة، قبل أن يعاد تكليفه مرة أخرى اليوم.

ويأتي تشكيل الحكومة الجديدة بعد انتخابات رئاسية أجراها نظام الأسد في المناطق الخاضعة لسيطرته وفاز بها الأسد بنسبة 95%.

في حين أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، الشهر الماضي قرب تشكيل حكومة جديدة، واصفاً الوضع الاقتصادي في سورية بـ”الصعب”، لافتاً إلى أنّه يتطلب حلولاً فورية.

 

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| ملك الأردن يعلق على استمرارية بشار الأسد في حكم سوريا وعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى