شخصيات

من هو صدام حسين … تعرّف على قصة حياته

كان صدام حسين في يوم من الأيام فتى يتسكع على نفسه لتجنب ضربات سوط زوج أمه ، الذي لم يفوت فرصة تذوق ويلات الألم وإجباره على بيع البطيخ ورعي الأغنام، يقف رجل عجوز ذو لحية كثيفة مبتسمًا ، ينتظر الحبل حول رقبته ، من بين كل هؤلاء ، ليشهد بين أولئك الذين يراقبون قصص الضعف والفقر والألم والمجد والثروة والسلطة والسيطرة والهزيمة والألم، هو أسد الأمة ورمز فخرها ومن يعتبره ديكتاتوراً أحمق دمر العراق وسهل دخول الأمريكيين، مهما كان موقفك سنخبرك بتفاصيل حياة صدام من المهد إلى المشنقة.

مأساة صدام حسين

لم تبدأ مأساة الصبي صدام حسين المجيد عندما ولد في 28 أبريل 1937 ، بل قبل 3 أشهر عندما دفعت النخوة والده حسين بحسب بعض الروايات، للقفز من سطح منزلهم في قريته العوجة على بعد 23 كم من مدينة تكريت شمال غرب بغداد في محافظة صلاح الدين، لإنقاذ زوجة جاره من مضايقات بعض الرجال، لكن القفزة أسفرت عن وفاة الرجل الذي قضى حياته في فقر وعمل، بينما تقول روايات أخرى أن وفاته كانت نتيجة مرض عضال. والحقيقة أن الحسين يتّم نجله صدام في بطن زوجته سبحة طلفاح التي عاشت في فقر مدقع وعلى حساب شقيقه، في كوخ من الطين بقرية لا تعرف الإمداد بالكهرباء أو الماء، أو حتى الطرق والمدارس ، وبمجرد ولادة صدام ، ضربت مأساة ثانية عائلته، عندما توفي شقيقه الأكبر بالسرطان.

الفاقة والعوز اللذان عرفهما صدام في طفولته

أجبر والدته على العمل لتصبح صبحا تخليداً لذكرى أهل تكريت ، امرأة ترتدي ثيابا سوداء وجيوبها مليئة بالصدف كانت “تضرب الوداع” ، بحسب كتاب “وراء كل ديكتاتور طفولة بائسة”. من قبل مجدي كامل الذي تحدث أيضاً عن مأساة وفاة جد صدام في طفولته المبكرة، فقبل أن يكمل سنته الثانية اضطر للانتقال مع والدته للعيش مع زوج أمه خيرالله طلفاح الذي تولى تربية صدام، حيث لم يكن الضرب العنيف والاعتداءات اليومية أسوأ ما حدث للصبي صدام على يد زوج أمه ، بحسب كتاب “رحلة صدام حسين إلى النهاية ، أم الخلود” ، الذي يروي حقائق تؤكد أن إبراهيم أجبر الحسن ابن صدام على العمل الجاد في الزراعة والرعي ، وبعد ذلك كبائع بطيخ في القطار المار بتكريت في طريقه من الموصل إلى بغداد ، بالإضافة إلى إيقافه عن الذهاب إلى المدرسة لأنه ، وفقًا لزوج أمه ، “لن ينجح”. ورغم الفقر وشظف العيش إلا ان صبحة أنجبت لصدام 3 أخوة من زوجها الجديد، ليعيش صدام وأمه وزوجها وأخوانه غير الأشقاء “برزان” و “وطبان” و “سبعاوي”، في كوخ متهاوٍ مكون من غرفة واحدة ، أخبر صدام أمير إسكندر ، كاتب سيرته الذاتية:”لم أشعر قط بأنني طفل. كنت أميل إلى التعاقد وأتجنب في كثير من الأحيان رفقة الآخرين “.

استمرت مآسي صدام حتى التقى بابن عمه عدنان خيرالله الذي علمه القراءة والكتب والحساب قبل أن يلتحق بالمدرسة رسمياً ، قبل أن يصبح عدنان صديق الطفولة المفضل لصدام ، الأمر الذي أدى إلى هروب زوج والدته وحياة فقيرة. في الحادية عشرة من عمره متوجهاً إلى تكريت قرب العاصمة بغداد للعيش مع خاله خيرالله طلفاح الذي كان ضابطاً بالجيش وعرف بأنه قومي عربي. كما تم سجنه عدّة مرات وطرده من الجيش بسبب حماسه للنازيين وحبه لهتلر ، مما أثر على توجهات صدام حسين السياسية فيما بعد، حيث انضم إلى حزب البعث المعارض في ذلك الوقت، ورث الصبي عن خاله كراهية عميقة للنظام الملكي الذي حكم العراق، وعلى عكس زوج أمه، اعتبر الخال ابن أخته طفلًا قويًا وطموحًا، لذلك أكمل صدام مدرسته الابتدائية عام 1955 في تكريت ، حيث كان الأطفال يتنمرون على صدام لأنني أكبر منهم سنًا. بعده وانتقم من كل من سخر منه وهو طفل.

دراسة صدام حسين الثانوية

كانت الدراسة الثانوية لصدام في بغداد عندما انتقل مع صديقه عدنان خيرالله إليها ، حيث التحق الصبيّان بمدرسة الكرخ الثانوية ، واضطر صدام لتجاوز العديد من العقبات للالتحاق بالمدرسة، ولم يكن من الطلاب المتفوقين، مما حال دون ذلك. ارتباطه بالكلية الحربية فيما بعد، لكن خال صدام خيرالله طلفاح ظل داعمًا لابن أخيه ، فانتقل صدام من الصبي الذي لا يفهم إلا الزراعة والرعي إلى الشاب الطموح المهتم بالتحصيل العلمي والذهاب إلى المدرسة.

صدام القومي

في الوقت الذي كان فيه الحس القومي الثوري هو طبيعة الخمسينيات ، لم يجد صدام حسين شيئًا أفضل من جمال عبد الناصر في مصر ليكون مصدر إلهام ونموذج يحتذى به ، لذلك انضم إلى حزب البعث في العراق عام 1956. لذلك أصبح صدام في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي عضوًا في الفتوى، وهي منظمة شبابية شبه عسكرية شبيهة بشباب هتلر تشكلت إبان حكومة الملك غازي في ثلاثينيات القرن الماضي، بهدف توحيد العرب بالطريقة نفسها التي وحدت سكان ألمانيا، بروسيا. وبتشجيع من خير الله فإن صدام كان يشاهد في مقدمة أي مظاهرة كما تورط بأحداث عنف عدة خلال المظاهرات، وتعرض لعملية اعتقال دامت 6 أشهر بين عامي 1958/1959 بسبب اتهامه في مقتل أحد رجال السلطة في تكريت، وبالتزامن مع نشاطه في الحزب، عمل صدام سائق حافلة نتيجة لنشاطاته في تكريت ، اكتسب صدام شهرة كمحرض سياسي. ومع ذلك ، فإن البعثيين ، بقيادة ميشيل عفلق ، الذين نمت علاقاتهم أقوى منذ الستينيات، إلا أن كل هذا لم يتح لصدام دخول أكاديمية بغداد العسكرية نتيجة ضعف درجاته المدرسية.

التحاق صدام حسين دبالسلك العسكري

كان وزنه أقل من المطلوب بـ 3 كيلوغرامات ، بالإضافة إلى رسوبه في اختبارات اللياقة البدنية ، الأمر الذي أهان صدام حسين بسبب رفض طلبه ، ولكن بعد تعزيز منصبه في السلطة، عين نفسه برتبة رائد فخري جنرالاً ، ومنح نفسه رتبة مهيبة من أعلى رتبة في الجيش العراقي بعد أن أصبح رئيساً.

الهروب من السجن

شهد العراق عام 1958 أحد أهم أحداثه السياسية ، بعد أن نجحت مجموعة من ضباط الجيش غير البعثيين بقيادة عبد الكريم قاسم في الإطاحة بالملك فيصل الثاني وتولي الحكم. كُلفت بالمهمة مجموعة من كوادر الحزب ، من بينهم صدام حسين ، الذين شاركوا في إطلاق النار على موكب قاسم في شارع الرشيد عام 1959. خلافًا للترتيبات العاطفية ، سحب صدام بندقيته الرشاشة وفتح النار على سيارة قاسم قبل الموعد المحدد مما مكن حراس قاسم من مواجهة الموقف وقتل سائق السيارة. وعنصر آخر ، بينما أصيب صدام حسين برصاصة في ساقه وفشلت محاولة الاغتيال ، ثم فر صدام إلى بلدته تكريت خوفاً من ظلم عبد الكريم قاسم ، قبل أن يغادر العراق كله متوجهاً إلى سوريا في رحلة شاقة وخطيرة، ليبقى هناك لمدة 3 أشهر فقط ، ثم ذهب في 21 فبراير 1960 إلى مصر ، حيث أكمل دراسته الثانوية وعاش مع عدد من رفاقه في حي الدقي ، ثم ارتقى في مراتب قيادية طلابية. حزب البعث ، إلى أن أصبح مسؤولاً عن الطلاب المنتسبين للحزب في فرع مصر ، في وقت أصدرت المحكمة العسكرية الخاصة ببغداد حكمها بالإعدام بحق صدام ومجموعة من أعضاء الحزب ممن فروا إلى الخارج ، الأمر الذي جعل صدام يستقر في القاهرة حتى تزوج من ابنة خاله ساجدة خيرالله طلفاح ، والتحق بكلية الحقوق عام 1961 ، لكنه لم يكمل دراسته ، حيث عاد إلى بغداد في أعقاب الانقلاب الناجح للحقوق. حزب البعث في 14 تموز (يوليو) 1963 ، والذي أسفر عن الإطاحة بنظام عبد الكريم قاسم وتنصيب عبد السلام عارف رئيساً للجمهورية ، إلا أن الخلاف الذي اجتاح عارف وقادة حزب البعث ، جعله يشن حملة اعتقالات بحقهم في 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 1963 طالت قيادات منهم صدام حسين الذي استطاع الهروب من السجن وتقوية علاقته بقريبه – رئيس الوزراء في عهد حزب البعث – أحمد حسن البكر ، مما أدى إلى تعيين صدام مشرفًا على التنظيم العسكري للحزب. في ذلك الوقت ، كان منشغلاً بالتحضير لعمل عسكري لتغيير النظام ، بالتوازي مع استمرار تقوية وضعه السياسي وعلاقاته مع حزب البعث. في عام 1963 سافر إلى دمشق والتقى بمؤسس حزب البعث ميشال عفلق ، ليعود بمكاسب سياسية كبيرة ، منها تعيينه عضواً في القيادة الوطنية لحزب البعث وعلاقاته الوثيقة بقيادة الحزب في سوريا، وكان معاريف قد اعتقل صدام في 14 تشرين الأول (أكتوبر) 1964 ، وسجنه في زنزانة انفرادية بمديرية الأمن ببغداد ، حيث تعرض للتعذيب، وتقديراً لقادة حزب البعث في العراق وسوريا على صموده ، تم الاتفاق على قرار بعثي عام 1966 بانتخاب صدام أميناً للقيادة الوطنية لحزب البعث. ولا يزال في السجن ، وبمساعدة بعض رفاقه وضع صدام خطة للهروب من السجن أثناء مغادرته لإحدى جلسات المحكمة. وبالفعل نجحت هذه الخطة وتمكن من الهروب من سجنه في 23 يوليو 1966 ، وهو نفس العام الذي أصبح فيه صدام المسؤول الأمني ​​داخل حزب البعث ، كما أسس نظامًا مسؤولًا أمنيًا يُعرف بـ “جهاز حنين”. وتولى مسؤولية التنظيم الزراعي والنسائي داخل حزب البعث.

صدام حسين في السلطة

في عام 1968 بدأ حزب البعث التخطيط للاستيلاء على السلطة في العراق ، والإطاحة بعبد الرحمن عارف فور توليه الحكم، خلفا لأخيه عبد السلام الذي لقي مصرعه إثر سقوط طائرته العمودية، ولم تجد قيادة البعث خيراً من صدام حسين للتخطيط للانقلاب والإشراف عليه، إذ كان صدام على رأس المجموعة المسلحة التي اقتحمت القصر الجمهوري، ونجح في الإطاحة بنظام حكم عبد الرحمن عارف ليتولى السلطة الفريق أحمد حسن البكر، فيما شغل صدام عملياً منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، إضافة إلى منصبه كمسؤول للأمن الداخلي وكان يبلغ من العمر حينها 32 عاما فقط، عشرة أعوام قضاها صدام نائباً للبكر دأب خلالها، وبصفته نائباً ومسؤولاً عن الأمن الداخلي، بنى جهازاً أمنياً ضخماً وكان له عيون في كل مكان في دوائر السلطة في العراق.

و لعب صدام حسين دوراً مهماً في تأميم صناعة النفط العراقية عام 1972، كما بدأ مشروعاً ضخماً على مستوى الدولة لتعليم القراءة والكتابة حيث أظهر صرامة كبيرة لإنجاح المشروع، تمثلت بفرض عقوبة تصل إلى ثلاث سنوات لمن لا يحضر دروس محو الأمية، وكان من آثار هذا المشروع أن تعلم آلاف الرجال والنساء والأطفال القراءة والكتابة، واستغل صدام حسين طفرة العائدات النفطية بعد حرب 1973، لزيادة التقرب من الفئات الفقيرة في العراق وضمان ولائها.

مخطط صدام

مخطط صدام حسين للعب العراق دوراً ريادياً بالشرق الأوسط، حدا به توقيع اتفاقية مع الإتحاد السوفييتي حينها حيث أرسل للعراق أسلحة وعدة آلاف من الخبراء، لكن عدم تلبية السوفييت لطموح صدام حسين النووي، جعل العراق يتخذ منحى أقرب إلى الغرب لاسيما فرنسا التي زارها صدام عام 1976 مؤسساً لعلاقات اقتصادية، مهدت لإطلاق مشروع المفاعل النووي العراقي في الثمانينات، والذي أسسه الفرنسيون باسم أوسيراك بينما سماه العراق تموز 1، لكن تم تدمير المفاعل بضربة جوية إسرائيلية فيما بعد، وفي 6مارس 1975 وقع صدام بصفته نائبا لرئيس الجمهورية مع شاه إيران بهلوي حينها، اتفاقية لإعادة ترسيم الحدود في منطقة شط العرب ، حيث تم تقسيم الشط مناصفة بين إيران والعراق مقابل أن توقف إيران دعمها للمعارضة الكردية في الشمال.

قبضة صدام حسين الفولاذية

وفي يوليو عام 1979 وبعد أن اطمأن صدام لأن كل الأمور تحت سيطرته، طلب من الرئيس أحمد حسن البكر أن يستقيل ليحل محله في الرئاسة، وهو الأمر الذي لم يحاول البكر معارضته لأنه كان يعلم أن القوى كلها بيد صدام حسين الذي ما أن أمضى بضعة أيام برئاسة العراق، حتى دعا لمؤتمر لأعضاء البعث تحدث فيه عن مؤامرة دبرها البعض ضد الحزب، وقرأ صدام حسين بنفسه أسماء بعض أعضاء الحزب ممن يخططون للانقلاب بدعم من سوريا، ليتم اقتيادهم إلى خارج القاعة، حيث تم إعدام أكثرهم لاحقًا، وقد تمت إذاعة هذا المشهد على التلفزيون من قاعة الخلد ببغداد، ما اعتبر بداية التخويف العلني من صدام لرفاقه قبل خصومه، واستمرت حملة التطهير فيما بعد لتشمل قرابة 450 من قادة الجيش تم إعدامهم جميعاً.

استفاد صدام حسين من جهاز الأمن الموالي الذي بناه خلال فترة شغله منصب نائب الرئيس، ورغم الانتهاكات الموجّهة له بتقريب السنة على حساب الشيعة إلا أن البنية الحكومية والسلطوية في العراق، كانت تشير لتوازن كبير خلقه صدام بين المكونين فيما يخص الحكم، رغم استمرار المراجع الشيعية الدينية مناصبته العداء بسبب تبعيتها لإيران، إضافة للمكون الكردي الذي يتهم صدام بقمعهم بعنف جراء محاولاتهم الانفصالية، وخارجيا لم يكن صدام أقل إثارة للجدل والرعب
حيث اتسمت علاقته برؤساء وملوك الدول العربية والمجاورة بالشد والجذب من حين لآخر خاصة مع الدول الخليجية، التي كانت تدعمه أثناء حربه ضد إيران في ثمانينات القرن العشرين، إلا أن هذه العلاقة بدأ يشوبها التوتر إلى أن وصلت إلى حد القطيعة خاصة بعد اقدامه على غزو الكويت عام 1990.

غزو الكويت

ما أدى أيضاً لقطع معظم أنظمة الدول العربية والغربية علاقتها بصدام حسين، باستثناء بعض الحكام العرب والأجانب حينها مثل الملك حسين بن طلال والرئيس علي عبد الله صالح، اللذان أسسا مع صدام والرئيس المصري حسني مبارك حلف عربي، أطلق عليه مجلس التعاون العربي في عام 1989 لكنه لم يدم سوى أشهر ، كما كانت علاقة صدام وطيدة بالعقيد معمر القذافي والرئيس ياسر عرفات، إضافة للرئيس الفنزويلي حينها هوغو شافيز الذي زار بغداد في عام 2002 ، وكان أول زعيم يتحدى حظر الطيران المفروض على العراق منذ بداية التسعينات.

شاهد أيضاً : وثائقي.. صدام حسين من الطفل الباكي بائع البطيخ إلى أشهر الزعماء العرب..حياته من المهد حتى المشنقة!

صدام حسين من إيران للكويت

ما أن اندلعت الثورة الإسلامية بإيران عام 1979 ونجح نظام الخميني بالإطاحة بنظام الشاه، حتى تحسس صدام خطر إيران ونواياها لتصدير الثورة للعراق، ليقرر عام 1980 إلغاء اتفاقية شط العرب وبدء حرب ضد إيران استمرت 8 أعوام حتى عام 1988، وقتل خلالها أكثر من مليون شخص من الجانبين، كما قدرت الخسائر المباشرة وغير المباشرة بـ800 مليار دولار، ليخرج العراق من الحرب باقتصاد منهك وآثار للدمار في كل مكان، رغم أن علاقة العراق مع امريكا خلال حربها مع إيران كانت بأفضل حالاتها، خاصة في ظل إدارة الرئيس رونالد ريغان الذي كان صديقا لصدام، إذ كان من أهم ما فعلته الإدارة الأميركية عام 1982 رفع اسم العراق من قائمة الدول الراعية للإرهاب لكي تتمكن واشنطن قانونا من تزويد صدام بالسلاح في حربه على إيران، كما قبلت واشنطن تبرير العراق أن الغارة الجوية العراقية عام 1987، التي تسببت بمقتل 37 بحاراً أميركياً على متن الفرقاطة يو إس إس ستارك كانت حادثاً عرضياً، إضافة إلى دعم إدارة ريغان نفي صدام استخدام الأسلحة الكيميائية ضد الأكراد العراقيين خلال حملة الأنفال المشهورة، وبحسب صحيفة واشنطن بوست التي راجعت كم كبير من وثائق الحكومة الأميركية، فإن إدارتي الرئيس ريغان وبوش الأب وافقتا على دعم العراق استخباراتياً ولوجستياً، ووافقتا على بيع العراق مواد كيميائية وجرثومية، بل وحتى الجمرة الخبيثة والطاعون، لكن مع انتهاء حرب إيران وتصاعد خلافات العراق والكويت تغير كل شيء، حيث ثارت الإشكالات بين صدام وجيرانه بالخليج على خلفية ديون مالية كانت على العراق للكويت، وخلافات أخرى بشأن استغلال حقول للنفط مشتركة تقع على الحدود بين البلدين، واتهامات عراقية للكويت بتعويم سوق النفط والتسبب في تدني أسعاره، ولم تفلح محاولات دول عربية منها خليجية إضافة إلى الأردن ومصر التوسط لحل الخلافات، خاصة بعد إشارة من الولايات المتحدة فهم منها صدام أن الإدارة الأميركية لن تتدخل في حل الخلاف بينه وبين الكويت، واعتبر ذلك بمثابة ضوء أخضر لعملية الغزو التي كان يخطط لها حيث فاجأ العالم بها يوم 2 أغسطس 1990 ، وقد أعلن الكويت المحافظة التاسعة عشرة وعين عليها حاكما عسكريا تابعا له ، بعد أن فرت القيادة الكويتية خارج البلاد عقب احتلال جيش العراق الكويت بساعات، كما استمر زحف الجيش العراقي ليدخل بشع كيلومترات داخل الحدود السعودية، في وقت رفض صدام نصائح معظم دول العالم له بالانسحاب سلميا من الكويت، فشكلت الولايات المتحدة الأميركية عام 1990 في عهد الرئيس جورج بوش (الأب) ، تحالفا دوليا تمهيدا لإخراجه بالقوة المسلحة، ونجحت في ذلك بعد سلسلة من العلميات العسكرية عرفت باسم عاصفة الصحراء، ما أجبر الجيش العراقي على الانسحاب والعودة إلى العراق، حيث قام الجيش الأمريكي بتنفيذ مذبحة بالجيش العراقي أثناء انسحابه.

تداعيات غزو الكويت

تداعيات غزو الكويت لم تنته عند هذا الحد بل اعقبها، اتخاذ مجلس الأمن قرارات تشمل فرض حصار اقتصادي على العراق، وتدمير ترسانته من أسلحة الدمار الشامل وضمان عدم تطويرها في المستقبل، بينما أضافت الولايات المتحدة إلى هذه الإجراءات جعل منطقتين في الشمال ذات الأغلبية الكردية والجنوب ذات الكثافة الشيعية منطقتي حظر جوي ،ورغم الحصار والتضييق على صدام إلا انه نجح بقمع انتفاضة اندلعت في العراق عام 1991 خاصة في المناطق الكردية والشيعية، في وقت عانى العراقيون أقسى ظروف الفقر والعوز جراء الحصار وما تاتى عنه من نقص المواد الأساسية الغذائية والمستلزمات الصحي، قبل أن يبدأ العراق عام 1997م ببيع النفط مقابل الغذاء والدواء، لكن هذا لم يكن ليشكل سوى 10 إلى 40% من إنتاج العراق النفطي الحقيقي، في 16 ديسمبر عام 1998 شنت الولايات المتحدة مع بريطانيا عملية ثعلب الصحراء ، متذرعة بطرد العراق مفتشي أسلحة الدمار الشامل، ومع حلول عام 1999 تم اتهام صدام حسين بقتل محمد صادق الصدر زعيم الحوزة العلمية في النجف، ما أدى إلى اندلاع انتفاضة ما سمي بساعة الصفر في بغداد ومحافظات أُخرى، إلا أن صدام تمكن من إخماد هذه المظاهرات أيضاً.

ليلة القبض على صدام حسين

بقيت مفاعيل غزو صدام للكويت تلقي بظلالها على العراق، ورغم قبول العراق بقرار مجلس الأمن الدولي تشكيل لجان للتفتيش عن أسلحة العراق، وتدمير معظمها وتفتيش الكثير من الأماكن الحساسة، غير أن فرق التفتيش استمرت باتهام العراق بعدم التعاون، حتى قامت الطائرات الأميركية والبريطانية بقصف مراكز الاتصال العراقية، والأهداف الحكومية والعسكرية لمدة أربعة أيام متواصلة وأعلنت الدولتان بكل وضوح عزمهما على الإطاحة بالرئيس صدام حسين، وما أن تعرضت الولايات المتحدة في سبتمبر عام 2001 لهجمات أعلن تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن حينها المسؤولية عنها، حتى أعلن جورج دبليو بوش أن العراق دولة شريرة تمتلك أسلحة للدمار الشامل، وفي سبتمبر من 2002 أعلن بوش أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن نظام صدام يشكل تهديداً مباشراً للعالم والولايات المتحدة، ولم يأت 20 مارس من عام 2003 حتى غزت أمريكا وبريطانيا العراق واحتلته، بعد سقوط بغداد في 9 أبريل وانهيار جيش العراق خلال أيام، لتطلق قوات التحالف حملات مكثفة للقبض على صدام، الذي ظلت أخباره مجهولة في الأسابيع الأولى بعد سقوط النظام، رغم اعتقال العديد من أفراد نظامه السابق لكن الجهود الحثيثة للعثور عليه بائت بالفشل، وبعد نحو شهرين من مقتل أبنائه عدي وقصي في 23 يوليو 2003أثناء اشتباك عنيف مع القوات الأمريكية في الموصل، أعلن الحاكم المدني في العراق بول بريمر حينها رسميا نجاح العملية الأمريكية المسماة الفجر الحمر، بالقبض على صدام حسين مساء 6 ديسمبر عام 2003، مختبئاً في حفرة بمزرعة قرب تكريت بعد أن أبلغ عنه أحد أقربائه بحسب بعض المصادر، فيما ذهبت مصادر أخرى إلى أن رعاة بالمنطقة أبلغوا عنه.

صدام حسين خلف القضبان

بحسب شهادات ممرضي وحراس صدام حسين في محبسه، فإنه كان محتجزاً في زنزانة مساحتها 1.8 متر في 2.4 متراً ، بها سرير ومنضدة وكرسيان من البلاستيك وحوضان للاغتسال، وكان يحتفظ بفتات الخبز من طعامه وعندما يخرج من زنزانته يطعم الطيور، كما كان يسقي الزرع في حديقة سجنه ويشرب القهوة وهو يدخن السيجار للابقاء على ضغط دمه منخفضاً، وأكثر ما لفت نظر سجانيه وممرضيه عدم شكواه وتذمره وتعامله الحسن، حتى انه عانق مرة أحد سجانيه عندما اخبره أن شقيقه كان يحتضر، كما لم يكن صدام يتحدث عن الموت، كما كان مرتاحاً لما فعله ولم يبد أي ندم على ممارسات نظامه، أما في قاعات المحكمة فكان صدام يظهر قويا واثقا معظم الأحيان، ورغم رفضه شرعية المحكمة بالبداية إلا أنه عاد للتعاون معها بعد تغيير القضاة ثلاث مرات، في الخامس من نوفمبر من عام 2006 حكم على صدام في قضية الدجيل بالإعدام شنقاً، بتهمة ارتكابه جرائم ضد الإنسانية بقتل 148 شيعياً عقب تعرضه لمحاولة اغتيال، كما تمت محاكمة صدام في قضية الانفال التي راح ضحيتها آلاف الاكراد.

 

إعدام صدام

محاولات صدام حسين لإعدامه رمياً بالرصاص بدلاً من الشنق، لم تلق أذاناً صاغية من المحكمة العراقية التي كانت تدار تحت سلطة الاحتلال الأمريكي، حيث نفذ حكم الإعدام شنقاً فجر 30 ديسمبر أول أيام عيد الأضحى في مقر الشعبة الخامسة في منطقة الكاظمية، شهادات بعض من حضروا تنفيذ الحكم تحدثت عن إشارة صدام لحبل المشنقة وقوله “هذه للرجال”، كما طلب تسليم المصحف الذي كان بيده إلى ابنته، وبحسب أحد السجانين فإن صدام حسين بدى واثقا وقوياً وكان ينظر لشيء ما ويبتسم.

شاهد أيضاً : حليمة بولند تشتم صدام حسين ومحمد رمضان يعتبره بطلًا

من هو صدام حسين ... تعرّف على قصة حياته
من هو صدام حسين … تعرّف على قصة حياته

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى