الصحة

ما هي أسباب ظهور حمو الفم ومتى يكون خطيراً ويحتاج إلى التدخل الطبي إليك أهم المعلومات

يصنف حمو الفم بأنه تقرحات فموية، غالبًا لا يحتاج الحمو إلى علاج، حيث أنه يختفي بعد مرور أسبوع إلى أسبوعين، إلا أنه لا يختفي في بعض الأحيان ويسبب ألم مما يستدعي العلاج.

أسباب ظهور حمو الفم

الحمو الناتج من التعرض لتهيج

قد يسبب حدوث تهيج في الفم لظهور العديد من حمو الفم، وقد يحدث التهيج نتيجة الآتي:

أسنان حادة أو مكسورة.

استخدام أطقم أسنان غير ملائمة.

الأطعمة الساخنة أو المشروبات الساخنة.

عض الخد أو اللسان أو الشفتين.

مضغ التبغ.

قروح البرد

تنشأ هذه القروح نتيجة الإصابة بفيروس الهربس البسيط، وتعد من القروح المعدية التي تظهر عند وجود محفزات متمثلة فيما يأتي:

الحمى، والتغيرات الهرمونية، والإجهاد، والتعرض للشمس.

القروح القلاعية

تعد من قروح الفم غير المعدية وتظهر على شكل حمو شاحب أو أصفر اللون محاط بحلقة خارجية حمراء، وتشمل أسباب ظهور هذا النوع من حمو الفم نتيجة لبعض المشكلات الصحية الاتي:

ضعف في جهاز المناعة.

نقص بعض الفيتامينات والمعادن، مثل: فيتامين ب 12 أو حمض الفوليك.

طرق علاج حمو الفم

غسول الفم

يقوم الطبيب عادةً بوصف غسول للفم من أجل علاج الحمو خصوصًا إذا كان الحمو متعدد، وغالبًا يتم وصف الغسول الذي يحتوي إما على مسكن ألم كالليدوكاين (Lidocaine)، أو على ستيرويد مضاد للالتهاب كديكساميثازون، أو الغسول الذي يحتوي على التيتراسايكلين، حيث يساعد على تخفيف الألم وتسريع العلاج.

مع الحرص على تجنب استخدام الحامل له، أو أي شخص يعاني من حساسية تجاهه أو الأطفال ما دون 16 عام.

العلاجات الموضعية

تستخدم العلاجات الموضعية من أجل تخفيف الألم، وتخفيف الالتهاب والوقاية منه، والتي تتوافر على شكل سائل أو جل أو كريم، أما بعض الأمثلة عليها تشمل الاتي:

مسكنات الألم الموضعية: كالجل الذي يحتوي على الليدوكاين أو البنزوكاين، والتي تعمل من خلال دهنها مكان الحمو كمسكن للألم.

مضادات الالتهاب الموضعية: وتشمل الأدوية التي تحتوي على الستيرويدات ولا يتم صرفها إلا بوصفة طبية، كما يجب استخدامها حسب إرشادات الطبيب تمامًا.

مضادات البكتيريا الموضعية: لا يتم صرف تلك الأدوية إلا في حال شك الطبيب أو طبيب الأسنان أن الحمو قابل للإصابة بالالتهابات البكتيرية.

اقرأ أيضاً : منها الفصام العظمي والجرب.. تعرف على الأمراض التي تعالجها عشبة قطر القمر والأضرار المحتملة لاستخدامها

الأدوية الفموية

يتم استخدام الأدوية الفموية في حال فشل العلاجات الأخرى، وتشمل الاتي:

بعض الأدوية التي لا تستخدم من أجل علاج حمو الفم، مثل: الساكرالفيت وهو عادةً يستخدم من أجل علاج قرحة الأمعاء، أو الكولشسين (Colchicine) وهو دواء يستخدم من أجل علاج داء النقرس.

الأدوية التي تحتوي على الستيرويد ويتم استخدامها كاخر حل، وذلك نظرًا للأعراض الجانبية المرافقة لها.

كي القروح

تستخدم أداة كاوية تعمل على حرق الأنسجة التي تحتوي على الحمو، يتم بعد ذلك استخدام الأدوية المسكنة لتهدئة الألم وتسريع العلاج، مثل: نترات الفضة.

المكملات الغذائية

يقوم الطبيب بصرف بعض المكملات الغذائية من أجل علاج الحمو، مثل تلك التي تحتوي على ب6 أو ب12 أو زنك أو حمض الفوليك، في حال كان النظام الغذائي للشخص خالي من تلك العناصر.

علاج الحمو المنزلي

يوجد بعض العلاجات المنزلية التي تساعد في علاج الحمو، مثل:

المضمضة إما بالماء والملح، أو ماء وكربونات الصودا.

وضع حليب المغنيسيا على الحمو عدة مرات خلال اليوم.

تجنب تناول الطعام الحمضي أو الحار؛ ذلك لأنه قد يسبب تهيج الحمو.

وضع مكعبات ثلج حتى تذوب على الحمو.

ما هي أسباب ظهور حمو الفم ومتى يكون خطيراً ويحتاج إلى التدخل الطبي إليك أهم المعلومات
ما هي أسباب ظهور حمو الفم ومتى يكون خطيراً ويحتاج إلى التدخل الطبي إليك أهم المعلومات

اقرأ أيضاً : تعرّف على أبرز الأمراض الجلدية الشائعة في فصل الصيف وطرق الوقاية منها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى