منوع

الكشف عن سبب التصاق الظلال المرعبة لضحايا قنبلة هيروشيما على الأرصفة حتى اليوم

كشف الدكتور، مايكل هارتشورن، الوصي الفخري للمتحف الوطني للعلوم النووية والتاريخ في البوكيرك في نيو مكسيكو، وأستاذ الأشعة الفخري في كلية الطب بجامعة نيو مكسيكو، سبب التصاق ظلال البشر الذين أفنتهم هيروشيما بالأرصفة حتى يومنا هذا.

ظلال ضحايا هيروشيما على الأرصفة

وقال: “عندما انفجرت قنبلة هيروشيما، انتشر الضوء الشديد والحرارة من نقطة الانهيار، وعادة، إذا وقف جسم ما أمام مصدر الضوء، فإن ظله يتكون أمامه على الرصيف أو الجدار، ولكن، عندما وقعت الانفجارات الذرية كان هناك ضوء مع حرارة شديدة”.

وأضاف: “أثرت الحرارة على الأسطح والجدران والأرصفة، ما أحدث تغييرا في لونها، لكن الأجسام (مثل البشر أو الدراجات وغيرها) في طريقها، امتصت أجزاء من الضوء والطاقة، فأنار الضوء المحيط الخرسانة أو الحجر حول “الظل”، الذي يتكون بفعل الضوء، ما سمح له، بأن يبقى على حاله إلى اليوم.”

اقرأ أيضاً: من بنى صوامع بيروت البناء الذي أنقذ العاصمة اللبنانية من كارثة.. العثمانيون أم التشيك

 

وأوضح أن هذه الظلال المخيفة هي في الواقع انعكاس لما بدت عليه الأرصفة أو الجدران، إلى حد ما، قبل الانفجار النووي. 

حيث ألقت طائرة أمريكية قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما اليابانية، قبل 76 عاماً، تلاها قصف ثان عقب 3 أيام، في مدينة ناغازاكي، في ما كان بمثابة أول استخدام للأسلحة الذرية في الحرب بالعالم أجمع.

وعثر على ظلال سوداء للبشر وأشياء مثل الدراجات، منتشرة عبر الأرصفة والمباني في هيروشيما وناغازاكي، في أعقاب الانفجار الذري الذي فجر فوق كلا المدينتين في 6 و9 أغسطس/ آب 1945، على التوالي.

اقرأ أيضاً: انفجار في أنبوب كبير للغاز في سوق صيني يخلف قتلى وجرحى (فيديو)

 

 

آلية عمل الأسلحة الذرية

ووفقاً لمؤسسة Atomic Heritage Foundation، وهي منظمة غير ربحية مقرها واشنطن، يحدث الانشطار عندما يضرب نيوترون نواة ذرة ثقيلة، مثل نظائر اليورانيوم 235 أو البلوتونيوم 239 (النظير هو عنصر يحتوي على عدد متفاوت من النيوترونات في نواته)  أثناء الاصطدام، تتفكك نواة العنصر، وتطلق كمية كبيرة من الطاقة، ويبدأ الاصطدام الأولي بتفاعل متسلسل يستمر حتى استنفاد كل المواد الأصلية.

وبدوره، قال أليكس ويلرستين، الأستاذ المساعد لدراسات العلوم والتكنولوجيا في معهد ستيفنز للتكنولوجيا في نيوجيرسي: “يحدث التفاعل المتسلسل في نمط النمو الأسي (تعبير رياضي يصف عملية تزايد) الذي يستمر لمدة ميلي ثانية أو نحو ذلك، وهذا التفاعل ينقسم نحو تريليون، تريليون ذرة في تلك الفترة الزمنية قبل أن يتوقف التفاعل”.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| صاحب هذا الفيديو لقي حتفه نتيجة اقترابه من انفجار بيروت

 

وكانت الأسلحة الذرية المستخدمة في هجمات 1945 يغذيها اليورانيوم 235 والبلوتونيوم 239، وأطلقت كمية هائلة من الحرارة وإشعاع غاما على الموجات القصيرة جداً.

وتتدفق الطاقة كموجات فوتونية ذات أطوال متفاوتة، بما في ذلك الموجات الطويلة، مثل موجات الراديو، وفي الموجات القصيرة، مثل الأشعة السينية وأشعة غاما، وبين الموجات الطويلة والموجات القصيرة تكمن أطوال موجية مرئية تحتوي على الطاقة التي تراها أعيننا على أنها ألوان.

ومع ذلك، على عكس الطاقة ذات الموجات الأطول، فإن إشعاع غاما مدمر لجسم الإنسان لأنه يمكن أن يمر عبر الملابس والجلد، ما يتسبب في التأين، أو فقدان الإلكترونات، ويؤدي إلى تلف الأنسجة والحمض النووي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى