شخصيات

من هو راشد الغنوشي..تعرف عليه

ولد راشد الغنوشي واسمه الحقيقي راشد الخريجي في 22 حزيران/يونيو 1941 بمدينة الحامة من ولاية قابس (جنوب شرق)، في عائلة متواضعة تعمل في الزراعة زاول تعليمه الابتدائي في مدارس الحامة، وبعدها تحول للعاصمة أين التحق بجامع الزيتونة لمواصلة تعليم

سافر راشد الغنوشي سنة 1964 إلى مصر لدراسة الزراعة في جامعة القاهرة  لكن سرعان ما حالت الظروف السياسية دون استكمال الغنوشي دراسته ، حيث تم شطب اسم الطلاب التونسيين من القوائم بعد ثلاثة أشهر ، وطلبت السفارة التونسية في مصر مغادرة البلاد بسبب تصاعد التوتر السياسي بين الطرفين. النظام الناصري ثم الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة ، على خلفية اغتيال المعارض السياسي صالح بن يوسف. الذي أيده الرئيس المصري جمال عبد الناصر.

ليتجه بعدها الى سوريا حيث حصل سنة 1968 على الاجازة في الفلسفة من جامعة دمشق، ثم سافر الى باريس التي أمضى فيها فترة قصيرة ليعود نهاية الستينات إلى تونس ثم عمل أستاذا للفلسفة في مدارس ثانوية بالعاصمة تونس.

بداية طريق الغنوشي

أثناء إقامة الغنوشي في مصر ، أعجب بالتيار الناصري وكان مشبعًا به كان قوميًا ناصريًا رأى ضرورة توحيد الفكر الناصري مع التيارات القومية الأخرى مثل حزب البعث. وحمل هذا الإعجاب معه إلى سوريا. لكن بحسب الموقع الرسمي للغنوشي فإن هذا الإعجاب لم يستمر سوى عام واحد.

في أعقاب ذلك ، نأى الغنوشي بنفسه عن أي توجه سياسي حتى عودته إلى تونس في أواخر الستينيات. كان بورقيبة يعمل في ذلك الوقت لدعم التيار الإسلامي لمواجهة المد اليساري والماركسي.

في عام 1970 ، انضم الغنوشي إلى جمعية حفظ القرآن ، إلى جانب عبد الفتاح مورو وعدد من الشخصيات التي أصبحت فيما بعد رموزًا سياسية في حركة النهضة عملت هذه المجموعة على تقديم دروس في المدارس والجامعات والمساجد.

في أبريل 1972 ، انعقد المؤتمر التأسيسي للجماعة الإسلامية في تونس ، والذي غير اسمه إلى “التيار الإسلامي” في ثمانينيات القرن العشرين ، ثم تحول إلى “حركة النهضة” عام 1989.

أسس حزب “الاتجاه الاسلامي” في العام 1981 ليغير تسميته في العام 1989 الى “حركة النهضة” خلال السنوات الأولى من حكم الرئيس السابق الراحل زين العابدين بن علي.

حيث اكتشف الغنوشي مدى “التغريب” الذي أصبحت عليه البلاد” بحسب ما قال في سيرته الذاتية الرسمية، في إشارة الى النهج الذي انتهجه الرئيس الحبيب بورقيبة الذي أعطى المرأة حقوقا فريدة من نوعها في العالم العربي ومنع تعدد الزوجات.

بدأ نشاطه الدعوي في هذه المدارس، وفي 1972 أسس مع بعض رفاقه “الجماعة الاسلامية” التي غيرت اسمها في 1981 الى “حركة الاتجاه الاسلامي” ثم الى “حركة النهضة” في 1989.

وبحسب الغنوشي ركزت الحركة في عملها على الدروس الوعظية والحلقات في المساجد وتكثيف المحاضرات في المعاهد الثانوية والجامعات،كما ركزت الدعوة في اوساط النساء لإقناعهن بارتداء الحجاب وتبني الفكر الإسلامي.

الغنوشي وملاحقة السلطات له

بدأ الغنوشي يثير قلق السلطات في عهد الحبيب بورقيبة الذي اتهمه بالتسبب في اضطرابات ، وفي نهاية عام 1981 حكم عليه بالسجن 11 عاما وقضى ثلاث سنوات وأفرج عنه.

أعيد اعتقاله لاحقًا في أوائل عام 1987 وحُكم عليه بالسجن المؤبد مع الأشغال الشاقة.

ومن المفارقات أن بن علي ، الذي تولى السلطة عام 1987 ، أصدر عفوا عنه في مايو 1988 ، في جو من الانفراج السياسي الذي أعقب التغيير في أذهان النظام.

ومع ذلك ، لم يدم شهر العسل طويلاً ، بعد أن حصلت حركة النهضة على حوالي 17٪ من الأصوات في الانتخابات العامة عام 1989 ، وبدأت الصراعات مع النظام.

ف نهاية عام 1989 ، سافر راشد الغنوشي من تونس إلى الجزائر ، ثم إلى لندن عام 1991.

حاول الغنوشي طوال سنوات المنفى مواصلة نشاطه السياسي. ظل رئيسًا لحركة النهضة ، وحضر بانتظام المؤتمرات والندوات الدولية حول الإسلام السياسي والإسلام والحداثة.

وقال متحدث باسمه في ذلك الوقت إن الغنوشي “يعلم جيدا أنه لن يترشح لاي انتخابات ولن يترشح لأي منصب سياسي”. كما أعلن عن سعيه لتسليم قيادة الحركة لجيل جديد من الشباب.

لكن منذ ذلك الحين ، أصبح أحد أهم اللاعبين في المشهد السياسي التونسي. تحت قيادته ، تحالف النهضة مع نداء تونس لصياغة دستور جديد لما بعد الثورة.

في 30 يناير 2011 ، بعد الثورة وهروب الرئيس بن علي إلى السعودية ، عاد الغنوشي إلى تونس.

الحياة السياسية من السرية الى العلن

بعد الملاحقات الأمنية والسجون، والعمل الدعوي السري، وأعمال حرق وتفجير أقرتها قيادات النهضة حديثا، نفذتها في الثمانينات والتسعينات، خرجت الحركة بعد الثورة بشكل جديد.

فبعد عودته الى تونس، عمل الغنوشي الذي اعتبر لفترة طويلة متشددا مقربا من جماعة الاخوان المسلمين المصرية، على محو كل آثار التطرف الإسلامي في خطابه وقدم نفسه على أنه الزعيم المعتدل لحزب على غرار حزب العدالة والتنمية التركي.

كما قبلت الحركة عدم التنصيص على الشريعة الاسلامية في الدستور التونسي الجديد الذي تم اقراره في 2014.

وواجهت حكومة الترويكا التي قادتها النهضة، أزمة حادة إثر اغتيال المحامي المعارض للاسلاميين شكري بلعيد في 6 فبراير/شباط 2013 ما دفع حمادي الجبالي (الأمين العام السابق لحركة النهضة)، الى الاستقالة من رئاسة الحكومة ليخلفه في هذا المنصب القيادي علي العريض.

لتتأجج الازمة أكثر إثر اغتيال محمد البراهمي النائب البرلماني المعارض للاسلاميين يوم 25 يوليو/تموز 2013.

واضطرت حكومة الترويكا إلى التخلي عن الحكم مطلع 2014 لفائدة حكومة مستقلين.

وتلقي المعارضة باللوم على رشيد الغنوشي في صعود الحركة السلفية الجهادية في تونس ، خاصة بعد بيان صحفي في عام 2012 مفاده أن “معظم السلفيين يبشرون بالثقافة ولا يهددون الأمن” قبل ان يعلن لاحقا ان “هؤلاء الناس يمثلون خطرا ليس على حركة النهضة فقط بل على الحريات العامة.

ثروة الغنوشي المشبوهة

نشرت صحيفة “الأنوار” التونسية تحقيقا كشف ثروة رشيد الغنوشي رئيس مجلس النواب وزعيم حركة النهضة.

وفي تحقيق بعنوان “الأنوار يفتح ملفا عن ثروة الغنوشي” ، أفادت الصحيفة أن ثروة السياسي التونسي تبلغ نحو مليار دولار أغلبها في شكل ودائع بنكية في سويسرا وأسهم في شركات خارج تونس منها 3 في فرنسا

وقالت الصحيفة إن هذه الثروة الضخمة يديرها عدد محدود من أقارب الغنوشي بينهم نجليه معاذ وسهيل، وصهره وزير الخارجية الأسبق رفيق عبد السلام.

وورد في التقرير أن الوساطة في تهريب الأسلحة إلى ليبيا كانت أيضًا رافدا لثروة الغنوشي ، مما سهل مرور أكثر من 20 شحنة أسلحة إلى ليبيا مقابل عمولات تبلغ 30 مليون دولار.

وأشارت الصحيفة التونسية إلى أن البيانات التي نشرتها استندت إلى بيانات سربتها قطر مؤخرًا للحكومة المصرية.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى