أخبار العالم العربيخبر عاجل

الحوثيون يضعون شروطاً للمحادثات مع المبعوث الأممي الجديد

قال كبير مفاوضي ميليشيا الحوثي الموالية لإيران، محمد عبد السلام، اليوم الأحد، إنه لا جدوى من إجراء محادثات مع مبعوث الأمم المتحدة الجديد الخاص لليمن دون تحرك بشأن الشروط الرئيسية للميليشيا التي طُرحت خلال عملية السلام المتوقفة.

الحوثيون يضعون شروطاً للمحادثات مع المبعوث الأممي الجديد

وعُين الدبلوماسي السويدي هانز جروندبيرج مبعوثاً خاصاً للأمم المتحدة لليمن يوم الجمعة، بينما تبذل الأمم المتحدة والولايات المتحدة قصارى الجهد لتحقيق تقدم في إنهاء الحرب المستمرة منذ ست سنوات بين الحوثيين والتحالف العربي، الذي يدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

وقال عبد السلام كبير المفاوضين الحوثيين على تويتر، تعليقاً على تعيين جروندبيرج “لا جدوى من أي حوار قبل فتح المطارات والموانئ كأولوية وحاجة وضرورة إنسانية”.

وعندما اتصلت به رويترز، قال عبد السلام في رسالة نصية “لا نرى أي جدوى من ذلك فالمبعوث ليس بيده شيء حتى نلتقيه” وإنه لم يحدث أي تقدم بعد زيارة المبعوث الأمريكي لليمن تيم ليندركينج للرياض الشهر الماضي.

جاءت زيارة ليندركينج الأحدث إلى المنطقة مع انتشار المعارك البرية خارج مأرب الغنية بالغاز، وهي آخر معقل للحكومة في الشمال يحاول الحوثيون السيطرة عليه.

من جهته، شدد رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك على أنه “يجب تفعيل وسائل ضغط أكثر قوة على ميليشيات الحوثي” لإنجاح المفاوضات وإنهاء الحرب. 

وقال عبد الملك، إن “تعامل المجتمع الدولي مع الميليشيات بنفس الطريقة لن يؤدي لأي نجاح”، مؤكداً للمبعوث الأممي الجديد أنه “سيسانده لأنجاح مهامه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى