أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

“خطوة جريئة” لبوتين مع نجل القذافي تثير صراعاً مع الغرب.. ومصدر مقرب من الكرملين يكشف المستور

نقلت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، عن مصادر روسية مطلعة أنه وبعد عقد من الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، باتت روسيا تتحدى الولايات المتحدة وأوروبا وكذلك تركيا، في محاولة لوضع نجل القذافي سيف الإسلام، حاكماً للبلاد.

بوتين يتحدى الغرب من أجل نجل القذافي

وقال مصدر مقرب من الكرملين للوكالة إنَّ بوتين، يرى في ليبيا “مسألة شخصية للغاية، بل وأنه يشعر بالمسؤولية تجاه سيف الإسلام”.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد امتنع عن التصويت في الأمم المتحدة على إسقاط القذافي، بعد مرور 42 عاماً على توليه السلطة.

وأوضحت تلك المصادر، أن “روسيا باتت تضغط على الجنرال، خليفة حفتر، لدعم سيف الإسلام، ما سيشكل مزيجاً انتخابياً لا يُهزم”، مضيفةً “إلا أن حفتر قد لا يقبل بذلك كونه يسعى لحكم البلاد منذ أعوام”.

ووفق ما نقلته “بلومبيرغ”، عن مصادرها فإن روسيا واثقة من دعم مصر لخطتها، وكذلك إيطاليا التي حصلت موسكو على موافقتها الضمنية، مشيرةً إلى أن فرنسا والإمارات عارضتا الخطة، بينما استبعدت تركيا أن يتم الأمر.

اقرأ أيضًا: من هو سيف الإسلام القذافي..تعرف عليه

تعيين نجل القذافي أجرأ خطوة لبوتين

كما نقلت الوكالة الأمريكية عن الخبيرة بشؤون الشرق الأوسط في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لموسكو، إيرينا زفياغليسكايا، دعوتها لأن تعمل القوى الأخرى مع موسكو، لأن “روسيا مهتمة باستقرار ليبيا”.

وقالت: “القذافي نجح بإبقاء البلاد متماسكة وتجنب الفوضى والحرب الأهلية، كصدام حسين في العراق”.

الوكالة ترى أن “حيلة الكرملين إذا نجحت، ستعزز نفوذ روسيا في الشرق الأوسط، لا سيّما بعد نجاح بوتين بتدخله لدعم نظام الأسد في سوريا، كما فعل مع القادة الاستبداديين في فنزويلا وبيلاروسيا”.

ولفتت إلى أن “إعادة حكم القذافي ستكون أجرأ خطوة حتى الآن لبوتين”، على حدِّ تعبيرها.

نجل القذافي ينوي الترشح للانتخابات

وكان القذافي الابن، صرح في مقابلة نادرة مع صحيفة “نيويورك تايمز” بأنه يرغب بـ”إحياء الوحدة المفقودة” في ليبيا بعد عقد من الفوضى، ولمح إلى احتمال الترشح للرئاسة.

بحسب “رويترز”، كان البعض ينظرون إلى سيف الإسلام باعتباره “خليفة إصلاحياً محتملاً لوالده في السنوات التي سبقت الانتفاضة ولا يزال شخصية مهمة بالنسبة لمؤيدي القذافي”.

وقضت محكمة في طرابلس بإعدام سيف الإسلام غيابياً في 2015 في اتهامات بارتكاب جرائم حرب تتضمن قتل محتجين خلال الانتفاضة.

وقالت المحكمة الجنائية الدولية في حينه إن المحاكمة لم تفِ بالمعايير الدولية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى