الشأن السوري

السويد تقوم بتعويض لاجئ سوري بمبلغ مالي كبير جداً رغم اعتدائه على فتاتين بعد خطفهما

كشفت صحيفة “أكسبريسن” السويدية، قبل يومين، بأن محكمة سويدية قررت منح لاجئ سوري تعويض مالي كبير رغم ارتكابه أفعال غير أخلاقية مع فتاتين سويديتين، حيث قام باختطافهما والاعتداء عليهما.

– السويد تمنح لاجئ سوري مبلغاً ضخماً من المال

وفقاً للصحيفة، فإن المحكمة السويدية قررت تعويض الشاب السوري، لأنه تم سجنه وهو لم يتجاوز 18 عاماً من عمره.

وقال “المركز السويدي للمعلومات” (sci): “اتهم الشاب السوري في عام (2018) بجريمة (اغتصاب) في مدينة (مالمو) السويدية”.

وأضاف المركز: “أن الشاب أقدم على فعلته عام (2017) وحكم عليه بالسجن مدة أربع سنوات، ولكن أثبت ومنذ وقت قريب أنه لم يبلغ (18) سنة عندما ارتكب جريمته”.

وبناءً على ذلك، أصدرت المحكمة العليا قراراً بتعويض الشاب مالياً من الدولة وذلك بصرف مبلغ (840) ألف كرون سويدي له.

أما في تفاصيل الجريمة، فقالت الصحيفة: “إن الشاب السوري قام في عام 2017 بارتكاب جريمة اغتصاب برفقة أخيه في احتفالين مختلفين في مدينة مالمو”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشابان اختطفا فتاة وقاما باغتصابها، وبعد مضي أسبوعين على الحادثة، قاما باختطاف فتاة أخرى، وهدداها بسلاح ناري، ثم وضعاها في قبو وأقدما على ضربها واغتصابها ليوم كامل.

وعقب إلقاء القبض عليهما، أصدرت محكمة المقاطعة في “مالمو” حكماً يدين الشقيقين بتهمة الاغتصاب، بالإضافة لتهم أخرى بجنايات السرقة والقيادة اللاقانونية والخطف والابتزاز، وحكم عليهما بالسجن لفترة ثلاثة أعوام وثلاثة أشهر.

وبعد صدور الحكم، قام الشاب الأصغر بطلب الاستئناف أمام محكمة الاستئناف، ولكن كانت النتيجة تشديد عقوبته لتصبح (4) سنوات ونصف.

فقام الشاب بطلب منه ومن محاميه بالخضوع لاختبار طبي لتحديد العمر، حيث كان في سياق الحكم لمحكمة الاستئناف في “مالمو” أن عمره كان (18) سنة أو أكثر عند ارتكابه جريمتي الاغتصاب والخطف، خاصةً وأنه لم يكن يمتلك حينها وثيقة رسمية لميلاده في وطنة الأم سوريا لمعرفة تاريخ ميلاده.

وفعلاً أثبتت التحاليل الطبيبة، فيما بعد أن عمر الشاب (16) إلى (17) سنة عند تنفيد جريمته، وذلك بعد فحص مطول لتجديد العمر كان قد أجري له بعد رفع قضيته أمام المحكمة العليا السويدية.

وبحسب ما جاء في نتائج التحليل الطبي، فإن الشاب لا يمكن أن يكون أكبر من 16 عاماً ونصف وقت الجريمة، وعندها تم منحه تعويضاً من الدولة بمقدار (840) ألف كرون سويدي، أي ما يعادل تقريباً 100 ألف دولا أمريكي.

وبهذا الشأن، قال وزير العدل السويدي: “إن عقوبته كانت شديدة نسبة لصغر سنه”.

ويذكر أن الجاني حاصل على حق اللجوء في السويد بعد مجيئه من سوريا ولم يخضع لاختبار طبي عام 2017.

ويُقدر عدد السوريين في السويد الأن بأكثر من 191 ألف سوري، ففي عام 2018 أظهرت أرقام حديثة لمكتب الإحصاء المركزي في السويد أن الجالية السورية أصبحت الأكبر في البلاد ويمثلون 1.7 % من سكان السويد، وذكر مكتب الإحصاء حينذاك أن عددهم وصل إلى أكثر من 189 ألف سوري حاصل على تصريح إقامة أو جنسية.

السويد تمنح لاجئ سوري
السويد تمنح لاجئ سوري


تابع المزيد:

)) بالفيديو || كاميرا مراقبة توثق ضرب رجل سوري لابنته في المصعد.. والشرطة التركية تعتقله

)) شاهد: اكتشافات غريبة داخل كهف تاريخي بأنابيب الحمم البركانية بالسعودية على مدى آلاف السنين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى