أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

بالفيديو || اقتتال وخطوط تماس بين بلدتين في عكار والجيش اللبناني يتوعّد

سقط قتيل وأصيب شخصان آخران، جرّاء اقتتال دار على مدى اليومين الماضيين بين سكان بلدتي فنيدق وعكار العتيقة في شمال لبنان، ما دفع رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري إلى مناشدتهم وقف الاقتتال الدائر، كما توعد الجيش اللبناني بفرض الأمن بالقوة.

اقتتال في عكار

وتطور إشكال بين بلدتي فنيدق وعكار العتيقة إلى إطلاق نار كثيف بين البلدتين، ما أدى إلى سقوط قتيل وجريحين من بلدة فنيدق.

ونشب الخلاف على خلفية تقطيع حطب من وادي الأسود في منطقة القموعة، ما استدعى تدخل نائب رئيس بلدية فنيدق عمر زهرمان وشرطة البلدية، التي عمدت إلى مصادرة الحطب والجرار الزراعي، قبل أن تعيدهما، ليتطور الخلاف بعدها إلى إطلاق نار كثيف استخدم فيه الأهالي الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وشهدت المنطقة الفاصلة بين البلدتين انتشاراً مسلحاً كثيفاً، وسْط مناشدات من قبل فعاليات المنطقة للعمل على ضبط النفس، والهدوء والتحلي بالصبر، وسْط تحذيرات من وقوع فتنة في المنطقة.

وأظهر صوراً انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مسلحين على ظهور عربات رباعية الدفع مدججة بأسلحة رشاشة متوسطة وثقيلة.

وناشد الحريري السكان وقف القتال، وقال في بيان أمسْ الأربعاء، إن “القتال الدائر بين البلدتين يضاعف من حجم المعاناة والأحزان ويحمل أهلنا في فنيدق وعكار العتيقة وكل البلدات في عكار أعباء لا طاقة على تحملها في هذه الظروف الصعبة، خصوصاً عندما يصبح الانتقام أو الثأر هو الحكم، وعندما يصبح هدر الأرواح هو القانون الذي يحكم العَلاقة بين الأشقاء والجيران”.

ودعا الحريري السكان إلى “المبادرة فوراً لحقن الدماء”، مطالباً إياهم بالاستماع إلى أهل الحكمة والشورى “لدرء الفتنة التي تندلع في البيت الواحد”، وناشدهم التوقف عن استخدام السلاح سبيلاً للحوار بين الأخوة.

الجيش اللبناني يتوعد

من جهتها، أرسلت قيادة الجيش اللبناني، اليوم الخميس، تعزيزات عسكرية إلى بلدتي عكار العتيقة وفنيدق شمالي لبنان.

وأعلن حساب الجيش اللبناني على تويتر، أن “قيادة الجيش أرسلت تعزيزات عسكرية إلى بلدتي عكار العتيقة وفنيدق، وستقوم بفرض الأمن بالقوة وإطلاق النار على أي مسلح”.

ويشهد لبنان منذ أيام احتجاجات قوية لا سيما بعد بيان المصرف المركزي برفع الدعم كليًا عن المحروقات، وقام محتجون بقطع الطرق في العديد من المناطق داخل العاصمة بيروت.

ويندد المحتجون بتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد، وانقطاع التيار الكهربائي، ويطالبون بمحاسبة المسؤولين عن انفجار بلدة التليل في عكار، وقال الصليب الأحمر اللبناني إن 20 فرداً على الأقل قتلوا في انفجار صهريج وقود في عكار.

مواضيع ذات صِلة : حسن نصر الله يصب الزيت على النّار في أول تعليق له بعد انفجار عكار

وتمر البلاد بأزمة محروقات شلت مختلف القطاعات الحيوية والأساسية فيه، فيما يتواصل الخلاف بين حاكم مَصْرِف لبنان الذي أعلن رفع الدعم عن المحروقات ورئاستي الجمهورية والحكومة التي ترفض هذا القرار من دون التوصل إلى حل من شأنه يخفف من حدة الأزمة.

شاهد أيضاً : محاولة اقتحام مَصْرِف في لبنان من قبل عدد من الرجال والنساء… اعتداء الجيش على مدني

بالفيديو || اقتتال وخطوط تماس بين بلدتين في عكار والجيش اللبناني يتوعّد
بالفيديو || اقتتال وخطوط تماس بين بلدتين في عكار والجيش اللبناني يتوعّد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى