الشأن السوريسلايد رئيسي

موقف التحالف الدولي تجاه الهجمات التركية يثير غضب “قسد”.. ومسؤول أمريكي بارز يلغي زيارته لشمال شرق سوريا

عبر المتحدث الرسمي باسم وحدات حماية الشعب الكردية الـ”YPG” (جزء رئيسي من قوات قسد)، عن خيبة أمله من موقف الناطق باسم التحالف الدولي من الهجمات التركية على مواقع لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

قسد غاضبة من موقف التحالف الدولي تجاه الهجمات التركية

وقال نوري محمود، إنَّ: “وحدات حماية الشعب كانت القوة الأكثر نجاحاً في القتال ضد تنظيم داعش”.

وأضاف في تصريح لموقع “آدار برس”، الموالي لقسد: “ومنطقتنا هي المنطقة الأكثر أماناً للقوات الشريكة بالنسبة لأفغانستان والعراق”.

قسد تحمل التحالف الدولي صمتها تجاه الهجمات التركية على مناطق سيطرتها

وفي تغريدة عبر صفحته الرسمية على منصة “تويتر”، أمس الجمعة، قال محمود: “نشعر بخيبة الأمل، لأن الناطق باسم التحالف، واين ماروتو، لا يرى نفسه مسؤولاً تجاه الهجمات التركية، التي هي عضو في حلف الشمال الأطلسي والتحالف الدولي لمحاربة داعش”.

وحمّل محمود قيادة الجيش الأمريكي في أوروبا ووزارة الدفاع الأمريكية مسؤولية هذه الهجمات، معتبراً أن أنقرة تهاجم قواته بأسلحة الناتو.

وتشهد منطقة شرق الفرات التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية منذ مدة تصعيداً تركياً، شمل مؤخراً استخدام أنقرة طائرات مسيرة ضد قيادات من “قسد”.

مساعد وزير الخارجية الأمريكي يلغي زيارة مقررة إلى شمال شرق سوريا

وعلى صعيدٍ متصل، كشفت مصادر مطلعة أن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط جوي هود، ألغى زيارة كانت مقررة إلى مناطق شمال شرق سوريا.

وبحسب مسؤول سياسي، فضل عدم الكشف عن اسمه، لوكالة “ستيب الإخبارية”، فإن مساعد وزير الخارجية الأمريكية، ألغى زيارته لأن قوات “قسد” رفضت شروط واشنطن الثلاثة، وهي “تسليح العشائر وإخراج كوادر حزب العمال الكردستاني والاتفاق مع المجلس الوطني الكردي”.

وأشار المصدر إلى أنه لم يلغي اللقاء المقرر مع المجلس الوطني الكردي وأحزاب الوحدة الوطنية، وقد يلتقي بهم عمّا قريب.

اقرأ أيضًا: شرق الفرات على صفيحٍ ساخن.. ومخطط عسكري أمريكي لإرضاء العرب قد يطيح بـ “قسد” ويحفظ مصالحها مع أنقرة

وأوضح أن تركيا تنتظر موقفاً أمريكياً حاسماً من ملف إخراج كوادر حزب العمال الكردستاني من شرق الفرات، في حين تطالب روسيا بتدخل تركي إلى مناطق جديدة مقابل جبل الزاوية.

وبحسب التسريبات، فإن مساعد وزير الخارجية الأمريكي التقى بقيادات “قسد” المشرفين على النفط، وكذلك من المتوقع أنه زار الرقة والتقى مع بعض وجهاء العشائر، قائلاً: “الأيام القادمة ستكون مليئة بالتطورات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى