منوع

أم أمريكية شجاعة تقاتل أسداً جبلياً بيديها العاريتين بعد مشاهدته يجر ولدها الصغير

تناقلت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأحد، خبراً حول قيام أم أمريكية بملاحقة أسد جبلي وقتاله بيديها العاريتين لتخليص ابنها الصغير الذي لم يتجاوز الخامسة من عمره من فكيه.

– أم أمريكية تواجه أسد جبلي

وفي التفاصيل، قالت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية: “إن السلطات أفادت بأن أم أمريكية شجاعة قاتلت أسداً جبلياً – بيديها العاريتين – عندما هاجمت بوحشية ابنها البالغ من العمر 5 سنوات خارج منزلهم في كاليفورنيا نهاية الأسبوع الماضي”.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| القبض على أسد في الرياض أثار الذعر داخل إحدى الأحياء السكنية

وقالت السلطات: “إن المرأة التي لم تذكر اسمها لكمت الحيوان البري البالغ وزنه 65 رطلاً وصارعته حتى تمكنت من إبعاده عن ولدها في الفناء الأمامي لمنزل الأسرة في كالاباساس”.

وبهذا الشأن، قال المتحدث باسم إدارة الأسماك والحياة البرية في كاليفورنيا، الكابتن باتريك فوي: “إن أسد الجبل جر الطفل حوالي 45 ياردة” عبر العشب الأمامي في الهجوم البري”.

وأكد فوي بأن: “البطل الحقيقي لهذه القصة هو والدته لأنها أنقذت حياة ابنها”، موضحاً “بأنها خرجت من المنزل وبدأت بلكم وضرب أسد الجبل بيديها العاريتين وأبعدته عن ابنها”.

ونقل الوالدان ابنهما إلى المستشفى وقام العاملون هناك بإبلاغ السلطات بالهجوم، وقال فوي: “إن الشاب أصيب بجروح في رأسه وجذعه العلوي لكن حالته مستقرة وهو يتعالج حالياً في أحد مستشفيات لوس أنجلوس”.

وبدورها، قالت السلطات: “إن ضابطاً من عناصر الحياة البرية أرسل إلى مكان الحادث ورصد أسد الجبل (يصفر) في وجهه وأطلق النار على الحيوان وقتله في الموقع”.

كما أشارت السلطات إلى أنه تم رصد أسدين جبليين آخرين في المنطقة وتم تهدئتهما، ووجدت أدلة الحمض النووي أنهم لم يهاجموا الصبي، ولم يكن لديهم تاريخ عنيف. 

وأكدت الفحوصات أن الأسد الذي قتل بالرصاص هو الذي هاجم الصبي. 

وعليه فقد، تم إطلاق الأسدين الآخرين مرة أخرى في جبال سانتا مونيكا، حيث تتم مراقبة ما يقرب من 100 أسد جبلي باستخدام أطواق راديو GPS. 

ووفقاً لـ “CDFW”، فإن هذا الهجوم كان الأول من نوعه منذ عام 1995، حيث قالت خدمة المتنزهات القومية: “إن أسود الجبال بشكل عام هادئة ومراوغة”.  

اقرأ أيضاً: هاشتاغ “أسد يقتل شاب” يتصدر الترند في السعودية.. بعد قيام المفترس بإنهاء حياة صاحبه (فيديو)

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى