الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| اتفاق درعا البلد يدخل حيّز التنفيذ برعاية روسية وضغظ أمريكي ومنافس للأسد يؤيد العملية العسكرية

بدأ ظهر اليوم الأربعاء تنفيذ اتفاق درعا البلد الجديد ودخول الشرطة العسكرية الروسية إلى جانب قوات من اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم روسياً إلى أحياء درعا البلد المحاصرة لتثبيت وقف إطلاق النار.

 

اتفاق درعا البلد الجديد

وذكرت مصادر محلية بأن وفداً من الشرطة الروسية بمرافقة اللواء الثامن وضباط من النظام السوري دخلت إلى أحياء درعا البلد للشروع بتنفيذ اتفاق درعا البلد الجديد الذي وقّع مساء أمس بموافقة لجان درعا المركزية.

 

وينص اتفاق درعا البلد الجديد على عدة شروط أبرزها عودة المؤسسات الحكومية ورفع علم النظام السوري عليها داخل درعا البلد.

إضافة إلى تثبيت ثلاثة نقاط عسكرية مشتركة بين مقاتلي اللواء الثامن من أبناء درعا والأمن العسكري داخل أحياء درعا البلد ومخيم درعا وطريق السد.

كما ينص الاتفاق على تفتيش بعض الأحياء والمنازل التي تريد قوات النظام السوري التأكد من خلوها من الأسلحة، إلى جانب تسوية أمنية لنحو 35 مطلوباً مع تسليم أسلحتهم الفردية، وإخراج رافضي الاتفاق إلى الشمال السوري.

اقرأ أيضاً|| بالصور|| بدء تنفيذ اتفاق درعا البلد ودخول وفد روسي لتثبيت وقف إطلاق النار وترتيب باقي البنود

وجاء الاتفاق بعد يومين من محاولات شرسة من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية اقتحام المناطق المحاصرة واستهدافها بشتى أنواع السلاح والصواريخ الثقيلة وسط اشتباكات عنيفة مع أبناء المنطقة من مقاتلي المعارضة السابقين، إلا أنّ تلك المحاولات فشلت جميعها.

روسيا وأمريكا تصريحان حول أوضاع درعا

دعت السفارة الأمريكية في سوريا عبر صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي إلى وقف الهجمة العسكرية التي وصفتها بـ”الوحشية” على درعا.

وقالت السفارة الأمريكية: ندين هجوم النظام السوري “الوحشي” على درعا والذي أدى إلى مقتل مدنيين وتشريد الآلاف ونقص في الغذاء والدواء.

وأضاف حساب السفارة الأمريكية في دمشق: تدعو الولايات المتحدة إلى وقف فوري لإطلاق النار وحرية الدخول دون عوائق للأمم المتحدة والجهات الفاعلة الإنسانية.

اقرأ أيضاً|| الدفاع الروسية توضّح أوضاع درعا والسفارة الأمريكية تدعو لأمر فوري

أما روسيا وعبر وزارة الدفاع فقد خالفت مجريات الأوضاع على الأرض تماماً، فبالقوت الذي ترعى فيه اتفاق جديد بين الأهالي وقوات النظام السوري اتهمت أبناء درعا بقتل عدد من قوات النظام السوري.

وتحدثت وزارة الدفاع الروسية بأن الأوضاع في درعا تتفاقم بشكلٍ كبير، وذلك بعد مقتل جنود سوريين، مشيرةً إلى أنّ 4 جنود سوريين قتلوا في درعا خلال استهدافهم من مقاتلي درعا، الذين تصفهم الدفاع الروسية بـ”الإرهابيين”.

منافس سابق للأسد يؤيد قتل المدنيين بدرعا

بدوره ظهر المرشح الرئاسي السابق المحامي محمود مرعي، والذي شارك الأسد خلال الانتخابات الرئاسية السورية الأخيرة، مرحباً بمجريات الأحداث بدرعا.

وقال: “يجب أن يكون الحوار بين الجميع والدولة السورية، دون أي ارتباط أو تبعية للخارج، بل على أساس أن مصلحة سورية والشعب السوري فوق كل الاعتبارات”.

وبالرغم من حديثه عن أولوية حل سياسي في سوريا، أيد المرشح السابق للانتخابات أفعال قوات النظام السوري والميليشيات التابعة بدرعا قائلاً: “نؤيد الجهود التي تبذلها الدولة لتسوية الأوضاع في درعا وفرض كامل سيادتها في المحافظة، وترحب الجبهة بالجهود التي تبذلها الدولة لتسوية الأوضاع في درعا وفرض كامل سيادتها في المحافظة”.

وبرر كلامه بأن “مؤسسة الجيش العربي السوري هي الجهة الوحيدة التي يحق لها حمل السلاح؛ لأنها مسؤولة عن حماية الوطن السوري”.

يذكر أنّ اتفاق درعا البلد الجديد سينفّذ خلال 48 ساعة بحسب الشروط المتفق عليها، وقد رحّبت لجان درعا المركزية وأهالي درعا بالاتفاق الذي يحفظ كرامتهم وأمنهم ويمنع وصول الميليشيات الإيرانية إلى المنطقة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى