أخبار العالمالصور

“الجارة السيئة” إيران تهرّب مدرعات أمريكية من أفغانستان.. ومصادر تكشف نوعها وميزاتها العسكرية

نشرت وسائل إعلام أفغانية، اليوم الأربعاء، صوراً لعدد من الدبابات والعربات العسكرية الأمريكية التابعة للحكومة الأفغانية، تنقلها شاحنة من الجيش الإيراني من أفغانستان إلى إيران.

"الجارة السيئة" إيران تهرّب مدرعات أمريكية من أفغانستان.. ومصادر تكشف نوعها وميزاتها العسكرية

من أفغانستان إلى إيران

ورصدت قناة أفغانية على تلغرام أيضاً، مدرعات أمريكية الصنع كانت بحوزة الحكومة الأفغانية المنحلة، وهي في طهران.

ونشر القائم بأعمال وزارة الدفاع الأفغانية السابق، بسم الله محمدي، إحدى هذه الصور على صفحته في تويتر، واصفاً إيران بـ “الجار السيء”، وقال “أيام أفغانستان السيئة ليست أبدية”.

وبحسب تقرير لإذاعة “فردا” الأمريكية الناطقة بالفارسية، فإن سيارات “همفي” الأمريكية (هامر إتش وان)، التي شوهدت في طريقها لإيران، هي مركبة عسكرية متعددة الأغراض، بقوة مناورة عالية تم تصميمها وتصنيعها في الأصل للجيش الأمريكي ويتم استخدامها الآن من قبل جيوش بعض البلدان الأخرى.

وتُستخدم عربة همفي العسكرية للسفر على أي نوع من الطرق وفي أي مناخ، وهي إحدى المركبات التي استخدمتها القوات الأمريكية على نطاق واسع خلال 20 عاماً من حضورها العسكري في أفغانستان.

ولم يتم الكشف عن تفاصيل أخرى حول نوع وكمية المركبات والمعدات التي تم نقلها إلى إيران ووجهتها النهائية، ولم يعلق مسؤولون في إيران على هذه التقارير بعد.

وخلال الأسبوع الماضي، أعلن المتحدث باسم هيئة الطيران الإيرانية رسمياً أن عدداً من طائرات خطوط “كام إر” الأفغانية تم نقلها إلى إيران.

اقرأ أيضاً: اختطاف طائرة إجلاء أوكرانية من أفغانستان والتوجه بها إلى إيران

وبحسب المتحدث باسم هذه المنظمة، عقب تصاعد الاشتباكات والتوترات في مطار كابل بعيد دخول طالبان المدينة، طالب صاحب شركة الطيران الأفغانية الخاصة “كام إر” بنقل بعض طائرات الشركة إلى المطارات الإيرانية، وغادرت الطائرات إيران بعد بضعة أيام.

ولم يتم الإفصاح عن الأرقام الدقيقة للمعدات العسكرية الأميركية في أفغانستان، لكن القيمة الإجمالية للمعدات العسكرية الأميركية التابعة للولايات المتحدة تقدر بنحو 85 مليار دولار.

وفي وقت سابق اليوم، نشر راديو “فردا” تقريراً خاصاً عن معدات القوات الجوية الأفغانية والقوات الجوية الأميركية في أفغانستان، وذكر أن 40 من أصل 226 طائرة ومروحية تابعة للقوة الجوية الأفغانية في قواعد مزار شريف وقندهار وهرات وشيندند أصبحت تحت سيطرة طالبان.

مواضيع ذات صلة: قبل اغتياله.. سُليماني أبرم اتفاقات عدّة مع طالبان منها ما يتعلق بسوريا

وتم نقل عدد من طائرات الاتصالات من طراز سيسنا 208 التابعة لقاعدة كابل إلى طاجيكستان وعدد آخر إلى أوزبكستان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى