أخبار العالمسلايد رئيسي

بنجشير.. قوات المقاومة تصد هجمات “طالبان” والأخيرة تُحاصِر وتدعو للتفاوض

أفادت وسائل إعلام أفغانية، اليوم الأربعاء، بأن “جبهة المقاومة الوطنية” في ولاية بنجشير الأفغانية، تصدّت لسلسلة هجمات شنتها حركة طالبان على منطقة شتل، وأوقعت المئات من عناصرها بين قتيل وجريح.

خسائر في بنجشير

وذكر المركز الإعلامي لقوات المقاومة في بنجشير، أن “طالبان خسرت 200 من عناصرها بين قتيل وجريح في منطقة شتل”، التي تؤكد حركة طالبان أنها سقطت في قبضتها.

وبحسب “جبهة المقاومة”، قُتل 20 من عناصر طالبان جرّاء إحباط هجوم للحركة في منطقة جبل سراج في ولاية بروان و24 قتيلاً بين مسلحي الحركة في ممر سالنك الجبلي في ولاية بغلان و70 آخرين في منطقة أندراب في الولاية نفسها.

كما أعلنت أسرها لـ 130 عنصراً من طالبان، بالإضافة إلى استيلائها على كثير من الأسلحة والذخيرة.

طالبان تُسيطر وتدعو للمفاوضات

ولم تُعلق طالبان على هذه الادعاءات حتى الساعة، لكنها أكدت أن الإقليم الوحيد الذي يقع خارج حكمها مُحاصر، ودعت المعارضين للتفاوض على تسوية مع الحركة، حسبما أكد أمير خان متقي، وهو زعيم بارز في طالبان.

وقال متقي في كلمة مسجلة للأفغان في بنجشير، إن “إمارة أفغانستان الإسلامية هي وطن لكل الأفغان”. وأشار أيضاً إلى أن الحركة عينت حاكماً جديداً للولاية.

في غضون ذلك، أكدت وسائل إعلام موالية لطالبان أن الحركة استولت على منطقة شتل في ولاية بنجشير التي لا تزال آخر بؤرة للمقاومة المناهضة لها في البلاد.

وبحسب وكالة “باختر”، قتلت قوات “طالبان” خلال العملية 10 من عناصر المقاومة وأصابت آخرين، بالإضافة لاستيلائها على دبابتين ومدرعة ومدفع من عيار 82 ملم وكميات كبيرة من الذخيرة.

مواضيع ذات صِلة : الأسود الخمسة تتجهز للحرب أنفاق وتجهيزات وقواعد عسكرية في بنجشير آخر حصون المقاومة في أفغانستان

وجرت خلال الأسابيع الأخيرة مفاوضات بين “طالبان” و”جبهة المقاومة الوطنية” في بنجشير بقيادة أحمد مسعود، لكن أنباء لم تكن مبشرة عن نتائجها، واتخذ كلا الطرفين إجراءات على الأرض استعداداً لمواجهة محتملة.

شاهد أيضاً : آخر رسالة وداع لفتاة اليوتيوبر الأفغانية “نجمة صادقي” قبل أن تلقى مصرعها أثناء محاولتها الهروب

بنجشير.. قوات المقاومة تصد هجمات "طالبان" والأخيرة تُحاصِر وتدعو للتفاوض
بنجشير.. قوات المقاومة تصد هجمات “طالبان” والأخيرة تُحاصِر وتدعو للتفاوض

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى