الشأن السوريسلايد رئيسي

عمليات خطف واشتباكات مسلّحة.. فوضى أمنية تعيشها السويداء ومخاوف من تطوّرها لـ “اقتتال داخلي”

شهدت محافظة السويداء في الجنوب السوري، خلال الساعات الماضية، توتراتٍ غير مسبوقة خلّفت حالةً من الفوضى الأمنية بعد اندلاع مواجهاتٍ بين فصيلين مسلحين، الأمر الذي أسفر عن مقتل شابٍّ وإصابة آخرين، فيما لا يزال التوتر سيّد الموقف وفقاً لمصادر محلّية.

فوضى أمنية تعيشها السويداء

وفي التفاصيل، أفاد موقع “السويداء 24″، اليوم الاثنين، نقلاً عن مصادر محلّية أنّ مدينة السويداء لا تزال تعيش حالةً من الفوضى، حيث تسمع أصوات انفجاراتٍ بين الفينة والأخرى، كما تُسمع رشقاتٌ نارية متقطّعة، في ظلّ حالةٍ من القلق يعيشها المدنيون.

ووفقاً لما أفادت به الشبكة المحلّية، فإنّ الاشتباكات اندلعت بين “قوة مكافحة الإرهاب” ومجموعة تابعة لـ “شعبة المخابرات العسكرية” التي يتزعمها راجي فلحوط، إثر اختطاف الأخيرة، لثلاثة مدنيين على الأقل، بينهم اثنين من بلدة القريّا، مشيرةً إلى أنّ عمليات الخطف جاءت إثر خلاف راجي فلحوط مع سامر الحكيم متزعم قوة مكافحة الإرهاب.

وأوضح مدير تحرير “السويداء 24″، ريان معروف خلال تصريحاتٍ صحفية لعدّة مواقع أنّ هناك مخاوف من تحوّل المواجهات إلى “اقتتالٍ داخليٍّ وعائلي”.

وسعياً وراء التهدئة، لفت “معروف” إلى تدخل بعض الوجهاء في المحافظة، لإيجاد حلٍّ يجنب المحافظة الصدام بين الجماعات المحلية المسلحة، وذلك من خلال السعي لخلق قنوات تواصل بين طرفي خلال النزاع والتوسط لإطلاق سراح المخطوفين لديهما.

اقرأ أيضًا: وثيقة مسربة تكشف مخططاً خطيراً لـ النظام السوري بالسويداء.. ودرعا البلد تتوصل لاتفاقٍ نهائي معه

 

وبحسب مدير تحرير الشبكة الإخبارية: “متزعمو طرفي الخلاف على ما يبدو يرفضان التنازل حتى الآن”.

وقبل يومين، أعلنت “قوة مكافحة الإرهاب” عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك” اعتقال حازم أبو فخر “أحد العناصر التابعة للأمن العسكري”، كما نشرت تسجيلاً مصوراً له أشارت فيه إلى أنّه يظهر “اعترافات أبو فخر، الذي تم إلقاء القبض عليه وبحوزته بطاقةٌ أمنية حاصلٌ عليها من الإرهابي راجي فلحوط تحت اسم شعبة المخابرات العسكرية”، على حدّ قولها.

يُشار إلى أنّ المحافظة الجنوبية، قد شهدت خلال الشهرين الماضيين أحداثاً أمنيةً عديدة، نتج عنها اشتباكات وعمليات خطف بين فصائل محلية مسلحة، تصدّرتها “قوى مكافحة الإرهاب”.

الجدير ذكره، أنّ ما يسمّى بـ فصيل “مكافحة الإرهاب” في السويداء قد تمّ الإعلان عنه في تاريخ الـ 23 من يوليو/تموز الماضي، وذلك حينما أعلن عن تحريره أحد الشبان المخطوفين في السويداء، على أيدي عصابةٍ خارجة عن القانون تعمل بدعم من قوات النظام في المدينة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى