الشأن السوري

بين التحليل والسخرية.. هكذا علق مغردون معارضون وشخصيات هامة على شحن بشار الأسد سرّاً إلى موسكو

سخر معارضون للنظام السوري وشخصيات سياسية وصحفية هامة، اليوم الثلاثاء، من الزيارة غير المعلنة للرئيس السوري بشار الأسد إلى موسكو ولقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

زيارة بشار الأسد إلى موسكو تثير ضجة

أثارت زيارة الرئيس السوري إلى موسكو سرّاً، أمس الإثنين، ضجة كبيرة على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

بشار الأسد
هكذا علق مغردون معارضون وشخصيات هامة على شحن بشار الأسد سرّاً إلى موسكو

يقول ‏المحلل السياسي رضوان زيادة، متسائلاً: “لماذا تم شحن الأسد مجدداً لموسكو هو وفريقه المصاب بالكورونا حتى اضطر بوتين إلى العزل بعدها!”.

وأضاف: “بوتين كعادته فرض على صنيعه مجدداً تنازلات لصالح الشركات الروسية ورهن مزيد من الأراضي وإجباره على عدم رفض الأوامر الروسية في درعا و إدلب التي يبدو أن روسيا لا ترغب التصعيد العسكري فيهما”.

بشار الأسد

وتابع: “‏‎الأسد يتحدث اليوم عن الحصار اللأخلاقي واللاإنساني. المجرم الذي قتل نصف مليون سوري بالبراميل وبالسلاح الكيماوي والحصار والجوع والرصاص والصواريخ وشرد نصف شعبه لاجئاً ونازحاً، لديه الجرأة ليتحدث بعدها عن الأخلاق. إنه نموذج بائس لمريض اعتاد الكذب كهواية والقتل والتعذيب كطريقة وحيدة للحكم”.

إلى ذلك، علق غسان شربل رئيس تحرير جريدة الشرق الأوسط، قائلاً: “‏بطريقة استقباله الأسد، هل أراد بوتين تسليط الضوء على الفارق بين حصاد التدخل الروسي في سوريا وحصاد التدخل الأمريكي في أفغانستان؟”.

IMG ٢٠٢١٠٩١٤ ١٥٢٦٥٠

من جهته، قال السياسي الكردي عبد الباسط سيدا: “‏وجود القوات الأجنبية في سوريا يعرقل توافق السوريين. هذا ما قاله الرئيس الروسي بوتين في اجتماعه مع بشار الأسد في موسكو. كلام عام، ولكن التفاصيل هي المشكلة. ماذا عن ميليشيات حزب الله، والميليشيات العراقية والأفغانية والحرس الثوري الإيراني والقوات الروسية نفسها، من الذي شرعنها؟”.

IMG ٢٠٢١٠٩١٤ ١٥٢٦٣٣

بدوره، كشف الخبير العسكري والاستراتيجي العميد أحمد رحال، في تغريدة عبر صفحته الرسمية على منصة “تويتر”، هدفين وراء زيارة الأسد إلى موسكو.

وقال رحال: “شحن بشار الأسد لموسكو للقاء بوتين مرتبط بما سيدور غداً بلقاء المبعوثين الأمريكي والروسي ماكفورك وفريشنين، واللقاء يهدف أيضاً للضغط على الموقف التركي بالقول إن وجود القوات الأمريكية والتركية يعيق الحل”.

IMG ٢٠٢١٠٩١٤ ١٣٠٧٣٥

مغردون يسخرون من زيارة بشار الأسد إلى موسكو سرّاً

وعلى صعيدٍ متصل، غرّد مئات النشطاء السوريين المعارضين للنظام السوري، ساخرين من زيارة بشار الأسد إلى موسكو بشكل سري، لا سيّما عقب إعلان بوتين الحجر الذاتي بعد لقائه الأسد.

يقول أحد المغردين: “‏بوتين قرّر الدخول في عزل ذاتي بعد لقائه مع الرئيس السوري بشار الأسد في الكرملين أمس، فايروس نفسي أخطر من كورونا”.

وعلقت أخرى: “‏بشار الأسد نسي يتعقم قبل ما يطلع من سوريا
وبوتين نسي يلبس كمامة قبل ما يصافح الحيوان وهيك بتكون الفيروسات ساويت ارتباط بين الطرفين وعلاقة حميمة إن شاء الله ما بتخلص لتخلصنا من الاثنين”.

الكرملين يكشف سبب إعلان بوتين الحجر الذاتي بعد لقاء الأسد

هذا وذكر الكرملين في وقتٍ سابق من اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التقى نظيره السوري، قبل أن يقرر الالتزام بنظام العزل الذاتي بسبب تفشي الإصابات بفيروس كورونا في دائرة المحيطين به.

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، رداً على سؤال عما إذا كان أمراً منطقياً أن يجري بوتين اجتماعات وجهًا لوجه وهو يتوقع أن يضطر لدخول الحجر الصحي:

“لا يوجد شيء مناف للمنطق هنا. أولا أستطيع أن أقول لكم إنه لم يجتمع مع الأسد في نهاية الدوام اليومي ولكن كان ذلك في بداية يوم العمل. وبعد كل ذلك، عندما أنهى الأطباء دراستهم والإجراءات اللازمة، وبناء على توصيات الأخصائيين، تم اتخاذ القرار (الخاص العزل الذاتي). لا يوجد شيء غير منطقي هنا. في ذلك الوقت كان الأطباء لا يزالون قيد دراسة الوضع، ولم يتم تعريض صحة أحد للخطر”.

وأكد بيسكوف أنه بعد مخالطته مصابين بكورونا يبقى الرئيس الروسي يتمتع بـ”صحة مطلقة”.

وأشار الناطق باسم الكرملين إلى أن الأسد قد عاد إلى سوريا وهو موجود في دمشق.

كما أوضح بيسكوف سبب عدم الإعلان عن زيارة الأسد إلى موسكو مسبقاً، وقال: “هناك اعتبارات أمنية معينة يجب اتباعها وهي واضحة تماماً. وانطلاقاً من هذه الاعتبارات طبعاً لم يتم الإعلان عن الزيارة وتم توفير المعلومات لوسائل الإعلام بعد عودة الرئيس السوري إلى الوطن”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى