الشأن السوريسلايد رئيسي

الألعاب الإيرانية… الميليشيات الإيرانية تُعدل على ألعاب الفيديو لنشر أفكارها

بدأت الميليشيات الإيرانية مؤخراً، بتعديل الرسوم والجرافيك لـ ألعاب الفيديو الأكثر شعبية في سوريا، بهدف الترويج لنفسها ونشر أفكارها.

الميليشيات الإيرانية تُعدل على ألعاب الفيديو

وأفاد مراسل “ستيب الإخبارية” بأن الميليشيات الإيرانية بدأت بإشراف المكتب الإعلامي الخاص بحركة “النجباء” بتعديل وتطوير بعض الألعاب الرائجة في سوريا، ومن ثم طرحها عبر شبكة الإنترنت من خلال معرفات التيلغرام ومواقع تحميل الألعاب غير الرسمية، وأيضاً عبر الأقراص الليزرية.

وأشار مصدر خاص من المكتب الإعلامي التابع لحركة النجباء، إلى أنه “يتم الآن إجراء تطوير وتعديل للعبة الشهيرة “GTA VC” والتي تُعرف محلياً باسم “حرامي المدينة”، ويقتصر التعديل على إنشاء رسومات للفصائل الإيرانية وتغيير الزي الخاص بالناس في الشارع وإنشاء مهام ضد معسكر الجيش الأمريكي داخل اللعبة.

وأضاف أنه سيتم إضافة الطابع الإيراني من خلال المساجد والحسينيات، ويمكن للاعب أن يدخل إليها ويصلي الصلاة الشيعية، وتمتلك هذه المساجد سكريبت جرى تصميمه لمنع اللاعب من إدخال السلاح إليها أو محاولة إطلاق النار على هذه المباني.

كما يجري تطوير اللعبة الشهيرة “كونتر سترايك”، من خلال جعل المعركة بين حركة النجباء والجيش الأمريكي والجيش السعودي، وجرى إضعاف هذه الجيوش ليتمكن اللاعب من هزيمتهم، وفي نهاية اللعبة يتم وضع أناشيد خاصة بالفصائل الإيرانية.

الحقوق تتجاهلها إيران

والجدير ذكره أن جميع ألعاب الفيديو، القديمة والجديدة، لها حقوق ملكية وفكرية تمنع استخدامها أو تطويرها والتعديل عليها إلا بإذن مسبق من الناشر لها مما يعرض الكثير من المصممين لحظر الألعاب التي يقومون بتعديلها على شبكة الإنترنت من قبل محركات البحث ومواقع نشر الألعاب.

وتضع حركة النجباء بدعم من الحرس الثوري الإيراني ثقلها بتوزيع نسخ الألعاب المعدلة عبر أقراص ليزرية محلياً ومن خلال روابط يجري وضعها على قنوات التليغرام الخاصة بالفصائل الإيرانية.

مواضيع ذات صِلة : ألعاب الفيديو تتحول لمرض ومنظمة الصحة العالمية تحذر منها

وكان تنظيم الدولة “داعش” قد عمل سابقاً على تعديل بعض الألعاب العالمية ونشرها من خلال نقاط المكتب الدعوي التي كانت تنتشر في المدن الخاضعة لسيطرته في سوريا والعراق.

شاهد أيضاً : ابتكار طريقة عربية مجربة تحول الصغار من ضحية ألعاب إلكترونية إلى مبدعين وأذكياء

الألعاب الإيرانية... الميليشيات الإيرانية تُعدل على ألعاب الفيديو لنشر أفكارها
الألعاب الإيرانية… الميليشيات الإيرانية تُعدل على ألعاب الفيديو لنشر أفكارها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى