الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| فتاة بريطانية تفضح ما عانته من تنظيم داعش وتتوسل حكومتها بإخراجها من مخيم الروج للاجئين

قالت وسائل إعلام بريطانية، اليوم الأربعاء، إن الفتاة البريطانية، شميمة بيغوم، الملقبة “عروس داعش” وجهت اعتذاراً صريحاً للحكومة البريطانية معربة عن ندمها الشديد بانضمامها إلى داعش وزواجها من أحد مقاتليه مما أسقط عنها جنسيتها.

عروس داعش تتوسل للعودة إلى بلادها

وذكرت أن عروس داعش هربت من منزلها في سن الـ15 للانضمام إلى تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا، وعانت الكثير من الصعاب قبل أن تعترف بندمها الشديد وتتوسل العفو من رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، ليسمح لها بالعودة إلى بلادها.

وقالت بيغوم البالغة من العمر حالياً 22 عاماً، لقناة ITV البريطانية، في برنامج صباح الخير بريطانيا، وهي تتحدث من مخيم الروج لللاجئين في سوريا المحتجزة ضمنه: “أعرف أن بعض الناس لن يصدقوا مهما قلت أو فعلت أني قد تغيرت وأريد تقديم المساعدة.”

وتابعت: “لكني أعترف من أعماق قلبي لكل من يحمل شيئاً من الرحمة والشفقة والتعاطف في قلبه، أني نادمة على كل قرار اتخذته منذ أن دخلت إلى سوريا وسأظل نادمة حتى آخر العمر.”

وأشارت إلى أنها “تفضل الموت” على العودة إلى “المنظمة الإرهابية” موضحةً أنها غادرت إلى سوريا لأنها اعتقدت أنها “تفعل الشيء الصحيح كمسلمة”.

وتابعت: “لم أرغب في إيذاء أي شخص في سوريا أو في أي مكان آخر في العالم. في ذلك الوقت لم أكن أعلم أنه تنظيم يهدف للقتل فقط، اعتقدت أنه مجتمع إسلامي”.

كما اعتذرت عن تعليقات سابقة لها عام 2019 دافعت فيها عن تفجير “مانشستر أرينا”، الذي قتل فيه 22 شخصاً بينهم أطفال وأصيب أكثر من 1000 آخرين، وقالت: “ليس هناك ما يبرر قتل الأبرياء باسم الدين، أنا فقط أريد أن أعتذر أنا آسفة”.

وأضافت موجّهة حديثها إلى جونسون: “أعتقد أنه يمكنني تقديم الكثير من المساعدة في حربك ضد الإرهاب لأنه من الواضح أنك لا تعرف ماذا تفعل”.

وأكدت بيغوم أنها مستعدة لمواجهة تهم الإرهاب في بريطانيا وستثبت براءتها في المحكمة.

وشميمة بيغوم واحدة من ثلاث فتيات من شرق لندن سافرن إلى سوريا في عام 2015، لمساندة تنظيم داعش، وتزوجت البريطانية من مقاتل في تنظيم “داعش” تعود أصوله إلى هولندا وأنجبت منه ثلاثة أطفال ماتوا جميعاً.

وفي وقت سابق طلبت بيغوم العودة إلى وطنها، غير أن الحكومة البريطانية أسقطت عنها الجنسية لأسباب تتعلق بالأمن القومي، وحاولت عروس داعش استعادة جواز سفرها البريطاني من خلال المحكمة لكنها لم تنجح في ذلك.

قرار حاسم من الحكومة البريطانية

بدوره، اعتبر وزير الصحة البريطاني، ساجد جاويد، الذي أسقط جنسية بيغوم عنها عندما كان وزيراً للداخلية، أن قراره كان قانونياً و”صحيحاً من الناحية الأخلاقية”.

مواضيع ذات صِلة : مواضيع صادمة تناقشها نساء داعش في مجموعاتها المغلقة على “تليغرام”… فما علاقة الأرانب

وقال في حوار مع ITV إن قراره استند إلى معلومات وافية، بما فيها الاستخباراتية، وأضاف: “أنتم بالتأكيد لم تروا ما رأيته، ولو علمتم ما أعلمه لكنتم اتخذتم نفس القرار بالضبط”.

شاهد أيضاً : الضبع البشري تقليدٌ تُهان فيه المرأة الإفريقية دون رحمة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى