التقارير المصورةالشأن السوريسلايد رئيسي

عودة لعبة كمال الأجسام إلى ساحة التدريب في محافظة إدلب

رغم فترة الركود التي عاشتها لعبة كمال الأجسام في المناطق المحررة حتى أنها كادت أن تنقرض نهائياً، فبدأ منذ فترة ليست ببعيدة بعض المدربين ذوي الخبرة لإحيائها عبر نوادي تدريب على بعض الآلات المتوفرة لديهم.

أُنشأت نوادي لتدريب الشبان الموهوبين في المناطق الحدودية مع تركيا بهدف إقامة بطولات لهذه اللعبة وجعل اللياقة البدنية الهدف الرئيسي للمتدربين، ومنها يمكن مشاركتهم ببطولات وتصفيات سنوية قد تقام بالتنسيق بين النوادي الموجودة في المنطقة.

وقال المدرب محمد دركشلي لوكالة ستيب الإخبارية إنه يسعى جاهداً لتطوير الألعاب التي تشجع الشبان على الإقدام المستمر بالدخول إلى مجال لعبة كمال الأجسام، حيث شهدت اللعبة إقبالاً جيداً في الفترات الحالية.

وأشار الدركشلي أن رياضة كمال الأجسام لم تلقى دعماً خاصاً كما المجالات الأخرى ككرة القدم والألعاب الأخرى التي تقام إختبارات دورية لها في محافظة إدلب، إلا أن طموحه في إيجاد الحل الأمثل للمتدربين جعله يتابع مع مُتدربيه الجدد والقدامى للوصول بهم إلى أعلى درجات النجاح والمشاركة على مستوى المحافظة.

فيما لم تقتصر لعبة كمال الأجسام على المشاركة بالبطولات، بل تساعد ذوي الأوزان العالية في خسارة قسم كبير من الدهون، نتيجة حرقها بالتدريب المستمر على الأجهزة الموجودة في النادي، وإتباع حمية غذائية يشرف على تطبيقها المدرب، كما أن بعض المتدربين استفاد من البرنامج الغذائي والتدريب على الأجهزة في رفع لياقته البدنية ووزنة بعدة كيلو غرامات منذ دخوله النادي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى