منوععدسة ستيب

شاهد|| عناصر طالبان يستمتعون باللعب في إحدى البحيرات الوطنية وهم يحملون البنادق وقذائف “أر بي جي”

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الأحد، تقريراً عن قيام عناصر طالبان على ما يبدو، بركوب قوارب تشبه البجعة على الماء في بحيرة “باند إي أمير ناشيونال بار”، في الوقت الذي يواجه فيه حكام طالبان الأفغان الجدد الآن احتجاجات على معاملة النساء والفتيات.

– عناصر طالبان يلعبون في الماء

تم التقاط صور لمقاتلي طالبان وهم يلوحون بقذائف آر بي جي وبنادق هجومية وهم يركبون بدالات – مع اندلاع احتجاجات في جميع أنحاء أفغانستان بسبب حظر عودة الفتيات إلى المدرسة. 

وتظهر الصور، المسلحين وهم يركبون قوارب على شكل طائر البجعة على الماء في حديقة باند إي أمير الوطنية – التي كانت ذات يوم نقطة ساخنة للمسافرين الدوليين والسياح المحليين – وسْط أفغانستان. 

ووفقاً للصحيفة، فإن الحديقة تحتوي على سلسلة من ست بحيرات زرقاء عميقة تقع في جبال هندو كوش، على بعد حوالي 45 ميلاً من باميان – التي كانت في السابق موطن تماثيل بوذا في باميان، والتي دمرتها طالبان في عام 2001. 

– احتجاجات بكافة أنحاء أفغانستان

يواجه حكام طالبان الأفغان الجدد، الذين أنشؤوا وزارة “لنشر الفضيلة ومنع الرذيلة” في المبنى الذي كان يضم في السابق وزارة شؤون المرأة، احتجاجات على معاملة النساء والفتيات.

فقد قال رئيس بلدية العاصمة الأفغانية المؤقت: “إن الموظفات في حكومة مدينة كابول طُلب منهن البقاء في المنزل، مع السماح بالعمل فقط لأولئك الذين لا يمكن استبدالهم برجال، موضحاً بالتفصيل القيود الأخيرة التي فرضها حكام طالبان الجدد على النساء.

ويعد قرار منع معظم العاملات في المدينة من العودة إلى وظائفهن علامة أخرى على أن حركة طالبان، التي اجتاحت كابول الشهر الماضي، تفرض تفسيرها المتشدد للإسلام على الرغم من الوعود الأولية من قبل البعض بأنها ستكون متسامحة وشاملة. 

وكانت طالبان، قد استبعدت يوم أمسْ السبت، الفتيات من العودة إلى المدرسة الثانوية، لكنها أمرت الأولاد والمعلمين الذكور بالعودة إلى الفصول الدراسية.

حيث طالب بيان صادر عن وزارة التربية والتعليم يوم الجمعة الماضي: “من جميع المعلمين والطلاب الالتحاق بمؤسساتهم التعليمية”، ولم يشر إلى المعلمات أو التلميذات.

مواضيع ذات صِلة : طالبان تضرب النساء وسط الطريق أمام المارة وفتاة تشتكي هجوم مسلحي الحركة عليها

والجدير ذكره أن بعض الأفغانيات خرجنَّ الآن للاحتجاج على عودة القمع، كما رفض بعض الأولاد حضور الدروس تضامناً مع الفتيات، حيث ظهر صبي في أحد الصور يحمل لافتة تقول: “نحن لا نذهب إلى المدرسة دون أخواتنا”. 

شاهد أيضاً : أملا في البحث عن مستقبل أفضل… أفغان يكسرون أيديهم بهدف اللحاق بآخر عمليات الإجلاء من مطار كابول

شاهد|| عناصر طالبان يستمتعون باللعب في إحدى البحيرات الوطنية وهم يحملون البنادق وقذائف "أر بي جي"
شاهد|| عناصر طالبان يستمتعون باللعب في إحدى البحيرات الوطنية وهم يحملون البنادق وقذائف “أر بي جي”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى