منوع

“حل مشكلة الشيب بيديك”.. دراسة جديدة تكشف إمكانية إعادة لون الشعر لطبيعته بدون صبغات

يبحث العديد من الأشخاص عن حلول لمشكلة الشيب للرأس، خاصةً وأنها مشكلة عامة لدى كافة الناس رجال ونساء على حدٍ سواء، لكل من تجاوز الثلاثين من عمره، حيث تبدأ هذه المشكلة بالبداية بظهور القليل من الشعيرات هنا وهناك، وبغفلة بسيطة يصحى الإنسان على عدد كبير من الشعر الأبيض في رأسه، كدليل هموم حملتها الأيام له دون أن يلاحظ سرعة مرورها.

– حل مشكلة الشيب

هناك العديد من الطرق التقليدية المعروفة لإزالة الشيب من أبرزها استخدام الصبغات وغيرها من الطرق التي تعتمد على التدخل الخارجي، والتي تحتاج في معظم الأحيان إلى الكثير من الجهد وساعات من الجلوس على كرسي الحلاق، فضلاً عن صرف الكثير من الأموال والتي لا تدوم طويلاً.

وعليه، كشفت دراسة نشرت حديثاً في مجلة “eLife”، قام بها فريق من العلماء والأطباء في كلية فاجيلوس للأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا، بأنه يمكن عكس الشيب لدى البعض وليس الجميع، حسب وصفهم.

وأشاروا إلى أن هناك طريقة من شأنها أن تقلب عملية الشيب وتعيد للشعر لونه الطبيعي، لكنهم أكدوا أن هذه الطريقة فعالة بالنسبة للبعض وليس على جميع الأشخاص، وبنسب مختلفة أيضاً.

– الحل بين يديك لمشكلة الشيب

رأى الدكتور والباحث، مارتن بيكارد، وهو كبير مؤلفي الدراسة، الأستاذ المساعد للطب السلوكي (في الطب النفسي وعلم الأعصاب) في كلية فاجيلوس للأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا، بأن “هذه الدراسة تقدم نظرة ثاقبة في موضوع الشيخوخة”.

حيث قال: “إن فهم الآليات التي تسمح للشعر الرمادي بالعودة إلى حالته المصبوغة (الشابة) يمكن أن يقدم أدلة جديدة حول عملية شيخوخة لدى الإنسان بشكل عام وكيف تتأثر بالإجهاد”.

واستناداً على الدراسة الصغيرة التي تمت على 14 متطوعاً تم دراسة شعرهم من قبل العلماء، وطلب من المتطوعين الاحتفاظ بمذكرات وبيانات حول تكشف تعرضهم للإجهاد والتوتر وبيانات عن حياتهم ومستوى التوتر.

ولاحظ الباحثون أن بعض الشعيرات الرمادية استعادت لونها، وربط الباحثون هذا التغيير بتقليل التوتر، وهو ما يعتقدون أن له علاقة “بارتباط العقل بالميتوكوندريا (المُتَقَدِّرَة أو الميتوكندريون أو المصورات الحيوية أو الحُبَيبَات الخَيطِيَّة هي عضية خلوية مزدوجة الغشاء تتواجد لدى معظم الكائنات حقيقية النوى).

وأكد الباحثون أن هناك “شخص واحد ذهب إلى إجازة، وعاد حوالي خمس الشعر الشائب على راسه إلى اللون الطبيعي خلال فترة الإجازة”.

وأوضح العلماء خلال الدراسة أن الشيب ليس فقط عملية “بيولوجية خطية ثابتة” بل يمكن عكسها، وقال بيكارد في بيان صحفي: “إن شيخوخة الإنسان ليست عملية بيولوجية خطية وثابتة ولكن يمكن على الأقل جزئياً إيقافها أو عكسها مؤقتاً”.

وانتهت الدراسة وفقاً للعلماء إلى أن تقليل التوتر يمكن أن يؤدي إلى “عودة الشعر الرمادي إلى الوراء”، أي يمكن استعادة لون الشعر الشائب الناجم عن الإجهاد إذا تم القضاء على التوتر”.

ويقول الباحث: “مثلما تحتوي الحلقات الموجودة في جذع الشجرة على معلومات حول العقود الماضية في حياة الشجرة، فإن شعرنا يحتوي على معلومات حول تاريخنا البيولوجي”.

ويضيف: “عندما يكون الشعر لا يزال تحت الجلد مثل البصيلات، فإنه يخضع لتأثير هرمونات التوتر وأشياء أخرى تحدث في تفكيرنا وأذهاننا وجسمنا، وبمجرد أن ينمو الشعر من فروة الرأس، فإنها تتصلب وتبلور بشكل دائم وتظهر على شكل شعر أبيض”.

هذا ولم يغفل العلماء إلى التنويه على عدم وجود ضمانات أكيدة لعودة الشعر إلى لونه الطبيعي، خاصةً أولئك الذين اكتسح الشيب فروة رأسهم منذ مدة طويلة.

وفي ختام الدراسة، أشار الباحثون إلى أن نتائج النمذجة الرياضية تؤكد أن “الشعر يحتاج إلى الوصول إلى الحد الأدنى قبل أن يتحول إلى اللون الرمادي (الشائب) في منتصف العمر بسبب العمر البيولوجي وعوامل أخرى، لكن الإجهاد والتوتر سيدفعه إلى ما بعد العتبة ويتحول إلى الرمادي بسرعة كبيرة”.

حل مشكلة الشيب
حل مشكلة الشيب


تابع المزيد:

))خمسة أسباب لاكتساب الوزن الزائد لا تتعلق بالإفراط في تناول الطعام

)) مادة طبيعية مضادة للاكتئاب  وتساهم بشكل كبير على إزالة التوتر

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى