أخبار العالمسلايد رئيسي

انطلاق اجتماع 100 زعيم دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة وأبرز 3 ملفات ستناقش

انطلقت في نيويورك اليوم الثلاثاء، الأسبوع الرفيع المستوى ضمن إطار الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي سيحضرها 100 زعيم دولة لمناقشة أبرز الملفات الساخنة في العالم.

غوتيريش يفتتح جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة

وافتتح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش كلمة حدد فيها أهداف المجتمع الدولي، ودعا الدول إلى تجاوز “الحواجز الستة” التي تعرقل تنمية البشرية وتحول دون بلوغها المستوى اللائق بها.

وقال غوتيرش معدداً العوائق: “غياب السلام؛ التغير المناخي؛ عدم المساواة بين الدول، بما في ذلك في توزيع لقاحات كورونا؛ المشكلات الجنسانية؛ غياب العدالة في توفير وصول الناس إلى خدمة الإنترنت”.

ودعا غوتيريش إلى تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وإنهاء النزاعات المسلحة في أفغانستان واليمن وليبيا وميانمار وسوريا وغيرها من أنحاء العالم.

اقرأ أيضاً|| الأمين العام للأمم المتحدة يكشف السرّ الذي يخفيه المجتمع الدولي حول سوريا

ولفت الأمين العام للأمم المتحدة إلى خطورة “عودة الانقلابات”، معتبراً أن غياب الوحدة في صفوف المجتمع الدولي “لا يساعد” في حل المشكلات القائمة.

بايدن يعلن انتهاء الخيارات العسكرية

وفي أول كلمات الزعماء، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن الولايات المتحدة لن تلجأ إلى القوة العسكرية إلا “كخيار أخير”، مشددا على رغبة واشنطن في فتح “حقبة دبلوماسية” جديدة بعد نهاية الحرب في أفغانستان.

وحدد بايدن توجهات السياسة الأميركية خلال الفترة المقبلة، قائلاً: إننا “نلتقي في لحظة مليئة بالأمل والفرص”، رغم خسارة الكثير بسبب جائحة كورونا المدمرة.

وأضاف بايدن إن إدارته الجديدة ملتزمة بالعمل مع الحلفاء لقيادة العالم نحو مستقبل أكثر سلاما وازدهارا، وستركز على مواجهة التحديات المستقبلية بدلا من الحروب، حيث الاستعداد لاستخدام القوة فقط عند الضرورة.

وتابع: “خلال الأشهر الثمانية الأخيرة أعطيت الأولوية لإعادة بناء تحالفاتنا وإحياء شراكاتنا والإقرار بأنها أساسية لأمن الولايات المتحدة وازدهارها الدائمين”.

أبرز الحاضرين

من القادة الذين أعلنوا حضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة، الرؤساء الأميركي جو بايدن والبرازيلي جاير بولسونارو والتركي رجب طيب إردوغان والألماني فرانك فالتر شتاينماير والفنزويلي نيكولاس مادورو ورؤساء الوزراء البريطاني بوريس جونسون والإسرائيلي نفتالي بينيت.

وسيغيب عن الاجتماع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي بررت أوساطه عدوله عن الحضور بالقيود الصحية المفروضة. وخلافا لقادة آخرين سيتوجهون بكلمة إلى الجمعية العامة عبر الفيديو، أوكل ماكرون إلى وزير خارجيته جان إيف لودريان التحدث باسم فرنسا.

وبحسب ما تحدث مسؤول لوكالة فرانس برس فإن هذا اللقاء ليس من أجل الدول الكبرى لتلتقي ببعضها البعض، بل للدول الصغيرة هي التي تحضر لمقابلة الدول الكبرى.

وقد طغت إجراءات وتدابير مواجهة فيروس كورونا على الحضور، حيث جاء الاجتماع اليوم بعد غياب عامين بسبب جائحة كورونا، حيث اقتصر الاجتماعين السابقين على التحدث عبر الفيديو.

اقرأ أيضاً|| بالفيديو || أردوغان يكشف أهداف “البيت التركي” الذي يُقابل مبنى الأمم المتحدة في نيويورك

وعقدت الجلسة العامة الافتتاحية للدورة الـ 76 من هذه الاجتماعات باتخاذ ترتيبات للتباعد الجسدي بتقليص تواجد ممثلي الوفود في قاعة الجمعية، مقارنة بالجلسات الافتتاحية السابقة التي يحضرها عدد كبير من وفود الدول المشاركة.

أبرز الملفات التي ستناقش

وإلى جانب المعوقات الستة التي طرحها الأمين العام للأمم المتحدة، سيناقش الحضور الملفات الأبرز في العالم إلى جانب ملفات وصفت بأنها أقل شأناً.

وأعلنت الأمانة العامة للأمم المتحدة عن المواضيع التي ستناقش في اجتماعات الجمعية العامة خلال الدورة الـ 76 التي تستمر لمدة أسبوع ومنها الاحتفال باعتماد برنامج عمل “ديربان”، وهو وثيقة شاملة تقترح تدابير ملموسة لمكافحة العنصرية والتمييز على أساس العرق أو ضد الأجانب وذلك بهدف “جبر الضرر وتحقيق العدالة العرقية والمساواة للسكان المنحدرين من أصل أفريقي”.

إضافة إلى الاجتماع العام رفيع المستوى احتفالا باليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية والترويج لها، اجتماع رفيع المستوى بشأن خطة العمل العالمية لمكافحة الاتجار بالبشر، علاوة على اجتماع تذكاري لليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري، أيضاً قضايا تغير المناخ والوباء.

وتشمل الجلسات أيضاً اجتماعاً تذكارياً لليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، إلى جاين الأزمات المتعلقة باستيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان والانقلاب العسكري هذا العام في ميانمار والاتفاق النووي الإيراني والفراغ السياسي في هايتي والصراعات في إثيوبيا وسوريا واليمن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى