الشأن السوريسلايد رئيسي

كـ “السم الناقع”.. معاذ الخطيب يكشف ما حلّ بـ اللجنة الدستورية ويقترح البديل

هاجم أحمد معاذ الخطيب، رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض سابقاً، اللجنة الدستورية واصفاً إياها بـ “السم الناقع”، واقترح البديل العاجل لها.

كـ "السم الناقع".. معاذ الخطيب يكشف ما حلّ بـ اللجنة الدستورية ويقترح البديل

سم ناقع

وقال الخطيب في منشور عبر صفحته في فيسبوك، إن “اللجنة الدستورية سم ناقع، وقد كان الاتفاق الدولي على إنشاء هيئة حكم انتقالي، ثم اخترعوا خديعة السلال وجعلوا هيئة الحكم الأولى منها، ثم حصلت خديعة قلب الأولويات وصارت اللجنة الدستورية أولوية الأولويات!”.

وأضاف، أنه لاحقاً “تم التركيز على اللجنة بدفع من حلفاء النظام لكسب الوقت”، مشيراً إلى أنه “من العار أن يتعامل معها النظام بطريقة متكبرة فيعلن على الملأ أن وفده لا يمثل حكومة النظام، بينما يحرص وفد المعارضة عليها حرص اليتيم يبحث عن أم أضاعها”.

وأوضح الخطيب أن هناك ترتيبات ناعمة ثم تصبح أخشن للتطبيع مع النظام وتجاوز العوائق وإرهاق السوريين سياسياً ونفسياً ومادياً ليتقبلوا الطبخة المعدة لكسب الوقت ريثما تزداد المعارضة للنظام ضعفاً أو تنشغل الجهات الداعمة لهم في الساحات الدولية مع الضغط المستمر.

وتابع، “وبعد الإنهاك وتفتيت القوى يقال لهم (للمعارضة) لا بديل عن النظام الذي سيجري بعض الإصلاحات.. يعني جبهة وطنية تقدمية موديل 2021”.

واستشهد الخطيب بزيارة بيدرسون إلى دمشق، عندما أعلن هناك عن اجتماعات إيجابية، هي ثمن للقائه الذي كان النظام يرفضه، ثم قبل على أن يكون مع وزير الخارجية لا رئيس النظام، وجاء الرجل بعدما خرج من الزيارة محبطاً ليذكر أنه لا حل سياسي، وتقرير الائتلاف يؤكد ذلك فضلاً عن شهادات مؤكدة.

وقال بعد هذه المعطيات، “لماذا الضحك إذا على السوريين وإبقاؤهم في ضبابية ووهم بل كذب صريح لا يفعله إلا غبي إن أحسنا الظن، أو منتفع مادياً أو عميل حقيقي يدافع عن النظام”.

وأضاف “لقد انسحب أفاضل وبقي آخرون في اللجنة الدستورية ولكنها بمجملها ركيكة الآداء وتحمل بصمات الكوتات وتدخلات الأصابع السياسية الإقليمية والدولية أكثر من بصمات مختصين محترفين”.

اقرأ أيضاً: معاذ الخطيب يدعو لمقاطعة الانتخابات في سوريا ويكشف عن حل سياسي

البديل عن اللجنة الدستورية

وتابع “تكلمنا بهدوء وبلطف مرات وأرسلنا إشارات، وما زال هذا المركب يخدع السوريين، والبديل هو الإصرار من القوى الرسمية والشعبية في المعارضة على العودة إلى الأصل مباشرة واختصار الوقت المُذل بوفد اختصاصي دون محاصصات ولا يتدخل فيه غير السوريين مهما كانوا”.

واقترح أن “تكون المفاوضات منقولة على الهواء مباشرة ليرى الناس ويسمعوا أين ستذهب حقوقهم ودماؤهم وما مصير بلدهم”.

وقال “اعتباراً من اليوم سأقاطع كل جهة أو فرد يدعم هذه اللجنة، وشعبنا مرهق ومتعب ولكنه لا يموت، والحرية لشعبنا مهما طال الطريق”.

شاهد أيضاً: بعد فوز بشار الأسد.. معاذ الخطيب يوجه رسالة للشعب السوري ويؤكد على أمرٍ قاله قبل عشر سنوات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى