أخبار العالمسلايد رئيسي

اتفاق بين قطر والاتحاد الأوروبي يثير غضب فرنسا بعد أزمة الغواصات

أثار اتفاق بين قطر والاتحاد الأوروبي غضباً في فرنسا، متزامناً مع أزمة الغواصات التي اندلعت بين الولايات المتحدة مع بريطانيا وأستراليا من جهة وفرنسا أيضاً من جهة ثانية.

اتفاق بين قطر والاتحاد الأوروبي يثير غضب فرنسا

وذكرت وسائل إعلام غربية بأن اتفاق التجارة الحرة للنقل الجوي بين قطر و الاتحاد الأوروبي أثار غضب كبرى نقابات العاملين في الخطوط الجوية الفرنسية “إير فرانس”.

وعبّرت نقابة “إير فرانس” عن خشيتها من أن يفضي الاتفاق إلى فتح الأسواق الأوروبية “بشكل غير محدود” أمام الخطوط الجوية القطرية في وقت يمر قطاع الطيران الفرنسي “بإحدى أسوأ اللحظات في تاريخه الاقتصادي” بسبب أزمة كورونا.

وقالت النقابة الفرنسية في بيان لها، أمس الأربعاء، إن الاتحاد الأوروبي، مع هذا الاتفاق، “يبسط السجادة الحمراء أمام شركة طيران تابعة لبلد نفطي”، معتبرةً أن “الخطوط الجوية الفرنسية والشركات الأخرى في أوروبا لن تستفيد من هذا الاتفاق نظراً إلى ضعف السوق القطري”.

وأضاف البيان إن “الخطوط الجوية القطرية ليس لديها أهداف اقتصادية ومالية سليمة”، مشيرة “نحن نصدر وظائفنا وهم يصدرون الأجور المتدنية المقرونة بحماية اجتماعية ضعيفة!”.

النقابة الفرنسية ترفض

وأعلنت النقابة عن نيتها محاربة هذا الاتفاق “بكل الوسائل المتاحة” داعية الدولة الفرنسية إلى معارضة توقيعه، فيما أكد ناطق باسم المفوضية الأوروبية لوكالة “فرانس برس” توقيع هذا الاتفاق في يونيو من المجلس الأوروبي مشدداً أن الاتفاق لم تصادق عليه حتى الآن الدول الأعضاء البالغ عددها 27.

ويفتح الاتفاق مساحة كبيرة من الأجواء الأوروبية أمام “قطر إيرويز”، وفي المقابل، تستفيد الشركات الأوروبية من الحقوق نفسها في مطار قطر، لكن قبل كل شيء، يجب أن تلتزم الخطوط الجوية القطرية “احترام قواعد المنافسة والشفافية والقانون الاجتماعي”.

تزامناً مع أزمة الغواصات

وكان البيت الأبيض، تحدث مساء أمس الأربعاء، أنَّ الرئيس الأمريكي جو بايدن أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض: “بايدن وماكرون اتفقا على لقاء في أوروبا في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، لمناقشة أزمة الغواصات، وماكرون قرر إعادة السفير الفرنسي إلى واشنطن الأسبوع المقبل”.

وفي وقتٍ سابق أمس، أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابرييل أتال، أن الرئيس الفرنسي سيجري محادثات مع نظيره الأمريكي بشأن الأزمة المفتوحة بين باريس وواشنطن حول فسخ أستراليا عقداً لشراء غواصات فرنسية.

مواضيع ذات صِلة : صفقة الغواصات الأسترالية.. شرارة الحرب الباردة ونواة تشكيل معسكرات جديدة قد تطيح بـ”الناتو”

يأتي ذلك على أعقاب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا ومعهما المملكة المتحدة، تشكيل تحالف استراتيجي إقليمي ينص خصوصاً على تزويد أستراليا غواصات أمريكية تعمل بالدفع النووي.

شاهد أيضاً : اعتذر ماكرون باسم فرنسا عن قتله واعترف جنرال بتعذيبه وتلفيق انتحاره.. الشهيد الجزائري علي بومنجل

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى