ترند - Trend

“الثلاثاء الأسود” جرح عميق في ذاكرة دير الزور.. الذكرى التاسعة لمجزرة حي الجورة والقصور

يصادف، اليوم السبت، 25 أيلول، الذكرى التاسعة لوقوع مجزرة حي الجورة والقصور، في مدينة دير الزور في الشمال الشرقي لسوريا، والتي عُرفت عبر السنوات الفائتة بـ “الثلاثاء الأسود”.

ذكرى مجزرتي حي الجورة والقصور

اقتحمت قوات الحرس الجمهوري (اللواء 105) التابعة للنظام السوري في يوم 25 أيلول من عام 2012، بقيادة العميد عصام زهر الدين، والعقيد علي خزام (اللذين ارتكبا مجزرتي بابا عمرو وداريا) ، حي الجورة، مصحوبة بميليشيات إيرانية من ثلاثة محاور، فقسمت الحي إلى ثلاثة أجزاء يفصل بينها شارع الجورة الرئيسي وشارع الوادي وشارع السجن، تلى ذلك انتشار الدبابات في الشوارع، ثم بدأت في قصف الحي بعدة قذائف، ومن ثم قامت باقتحام المنازل وإخراج الأهالي وإعدامهم، ومن بينهم أطفال ونساء.

عقب يومين تم اقتحام حي القصور، وارتكاب مجزرة شنيعة بحق سكان الحي، طالت ما يزيد على 400 مدني، حيث قام النظام السوري بجمع الشباب والرجال بشكل عشوائي في حارات الحي، ثم تم قتلهم بطرق عديدة، بالرصاص أو ذبحًا بالسكاكين، أو حرقًا في الأفران، وكذلك ظل مصير العشرات مجهولًا بعد المجزرة.

اقرأ أيضاً : طيران الأسد يرتكب مجزرة في حي الحميدية بديرالزور

السوريون يستعيدون ذكرى المجازر

نشر رواد مواقع التواصل الإجتماعي كلمات مؤثرة في ذكرى مجزرة حي الجورة والقصور تعبر عن بقاء المجازر المؤلمة وضحاياها في ذاكرة الثورة السورية وتاريخها.

قال حساب عبد الكريم الحويش: “في مثل هذا اليوم قبل تسع سنوات ارتكبت قطعان الشبيحة وميليشيا الحرس الجمهوري بقيادة عصام زهران وعلي خزام مجزرة في حي الجورة والقصور وسط محافظة دير الزور والتي راح ضحيتها قرابة 500 شهيد قتلوا بكل أنواع القتل من رصاص وحرق وتقطيع ورمي من المباني وإعدامات ميدانية”.

وكتب حساب باسل: “في مثل هذا اليوم قبل 9 سنوات، ارتكب نظام الأسد والمليشيات الطائفية بقيادة الفاطس عصام زهر الدين مجزرة في حي الجورة والقصور بمدينة ديرالزور. حوالي 500 مدني بين حرق وذبح وإعدام بالرصاص.”

وقالت غنى مصطفى: “يصادف اليوم ذكرى مجزرة حي الجورة والقصور التي ارتكبها المجرم عصام زهر الدين. المجزرة راح ضحيتها أكثر من 400 شخص قتلوا بدم بارد على يد المجرم النافق عصام وعناصره 25.09.2012”.

وكتب حساب مصطفى: “مجزرة حيي الجورة و القصور جريمة موثقة وتمتلك الجهات الحقوقية شهادات تفصيلية عما تم ارتكابه خلالها من جرائم حرب وانتهاكات، وباتت جزءاً من ملفات الجرائم في سورية والتي لا بد من التذكير بها، ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاهها وصولاً إلى محاسبة المجرمين وتحقيق العدالة.”

وكتب ماهر السلمان: “الثلاثاء الأسود
في مثل هذا اليوم قبل تسع سنوات ارتكبت قطعان الشبيحة وميليشيا الحرس الجمهوري بقيادة عصام زهران وعلي خزام مجزرة في حي الجورة والقصور وسط محافظة دير الزور والتي راح ضحيتها قرابة ال ٤٠٠ شهيد ، قتلوا بكل أنواع القتل”.

وقالت فطوم عبد الفتاح :”في مثل هذا اليوم مجزرة الجورة والقصور
500شهيد ثاني اكبر مجزرة في سوريا منذ بداية الثورة قتلوا بكل طرق الإعدام الميدانية على أيدي عناصر ميليشيات الحرس الجمهوري”.

واستمر النظام السوري في محاولة الحفاظ على حيي الجورة والقصور تحت سيطرته منذ الأيام الأولى للثورة، كونهما يقعان وسط تجمع لعدد من الأفرع الأمنية (فرع الأمن العسكري، وفرع أمن الدولة)، وبشكل خاص معسكر الطلائع الذي يعتبر أكبر تجمع عسكري له قرب حي الجورة.

"الثلاثاء الأسود" جرح عميق في ذاكرة دير الزور.. الذكرى التاسعة لمجزرة حي الجورة والقصور
“الثلاثاء الأسود” جرح عميق في ذاكرة دير الزور.. الذكرى التاسعة لمجزرة حي الجورة والقصور

اقرأ أيضاً : مجزرة في البوكمال وتفاصيل حول مجزرة الحسينية بديرالزور

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى