أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

العراق يعلق على مسألة عقد اتفاقية سلام مع إسرائيل ويدعو لأمرين.. وانقسام بين العشائر العربية “السنة”

علق العراق، اليوم السبت، على محاولات عقد اتفاقية سلام مع إسرائيل، محذّراً من “تأجيج الوضع العام”.

العراق يعلق على محاولات عقد اتفاقية سلام مع إسرائيل

قالت الرئاسة العراقية في بيان: “في الوقت الذي تؤكد فيه رئاسة الجمهورية موقف العراق الثابت والداعم للقضية الفلسطينية وتنفيذ الحقوق المشروعة الكاملة للشعب الفلسطيني، فإنها تجدد الرفض القاطع لمسألة عقد اتفاقية سلام مع إسرائيل”.

وأضاف البيان: “العراق يدعو إلى احترام إرادة العراقيين وقرارهم الوطني المستقل”.

وتابع: “الاجتماع الأخير الذي عقد للترويج لهذا المفهوم لا يمثل أهالي وسكان المدن العراقية، بل يمثل مواقف من شارك بها فقط، فضلاً عن كونه محاولة لتأجيج الوضع العام واستهداف السلم الأهلي”.

ومضت الرئاسة العراقية القول: “رئاسة الجمهورية تدعو إلى الابتعاد عن الترويج لمفاهيم مرفوضة وطنياً وقانونياً، وتمسّ مشاعر العراقيين، في الوقت الذي يجب أن نستعد فيه لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة تدعم المسار الوطني في العراق وتعيد لجميع العراقيين حياة حرة كريمة”.

العشائر العربية تعلق على مسألة الدعوة لعقد اتفاقية سلام مع إسرائيل

وعلى صعيدٍ متصل، أعلنت العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها في العراق، البراءة من مؤتمر عقد أمس الجمعة في أربيل دعا للسلام مع إسرائيل.

وقال المتحدث باسم العشائر مزاحم الحويت في بيان صحفي: “نعلن براءتنا من المؤتمر الذي عقد في فندق ديفان في محافظة أربيل يوم أمس، الذي دعا إلى عقد اتفاقية سلام بين العراق وإسرائيل”.

وأضاف: “هذه الشخصيات وعلى رأسهم الشيخ وسام الحردان لا يمثلوننا لا من بعيد ولا من قريب ولا يمثلون العرب السنة وعشائرها العربية الأصيلة”.

وتابع: “ندعو الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق، إلى فتح ملف تحقيق للوصول إلى الجهة التي قامت بتنظيم هذا المؤتمر الذي لا يمثل الشعب العراقي بشكل عام والمكون السني بشكل خاص”.

سياسي عراقي بارز يرحب بالسلام مع إسرائيل

وفي خبرٍ ذي صِلة، أوضح رئيس حزب الأمة العراقية مثال الآلوسي، في تغريدة عبر صفحته الرسمية على منصة “تويتر” ثلاث نقاط هامة تتعلق بمؤتمر أربيل.

وقال في تغريدته: “أشار بعض الأعلام بمشاركتي بمؤتمر أربيل الداعي للسلام، ولكن لا علم لي به وغير مشارك، فأنا بالمستشفى لعلاج القلب بألمانيا، ثانياً أعتز بأنني أرفض كل أشكال الميليشيات والحروب وأدعو للسلام وأيضاً مع دولة إسرائيل. ثالثاً إلى سماسرة النهب وسفك الدماء أعيدوا ما سرقتم فأنتم لا تمثلون العراق”.

أوّل نداء عراقي لعقد اتفاقية سلام مع إسرائيل

وكان أكثر من 300 عراقي بمن فيهم شيوخ عشائر قد دعوا، الجمعة، إلى السلام بين العراق وإسرائيل، في أول نداء من نوعه أطلق خلال مؤتمر عقد تحت عنوان “السلام والاسترداد”، والذي نظم في كردستان العراق.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي قرأته سحر الطائي مديرة الأبحاث في وزارة الثقافة ببغداد: “نطالب بانضمامنا إلى اتفاقيات أبراهام”.

وأضافت: “وكما نصّت الاتفاقيات على إقامة علاقات دبلوماسية بين الأطراف الموقعة ودولة وإسرائيل، فنحن أيضاً نطالب بعلاقات طبيعية مع إسرائيل وبسياسة جديدة تقوم على العلاقات المدنية مع شعبها بغية التطور والازدهار”.

اقرأ أيضاً : مزاعم إسرائيلية بطلب قادة عراقيين اللحاق بركب “السلام” ورجل أعمال أردني يقع بفخ نصّاب إسرائيلي (فيديو)

إسرائيل تعلق على النداء العراقي

أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أنّ وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، ردّ على المطالبة العراقية بالسلام، مشدداً على أنّ جذوراً تاريخية تربطهم بالعراق وأنّ لديهم جذوراً مشتركة في المجتمع اليهودي وأنّ بلاده ستعمل على توسيع دائرة الاتفاقيات.

والجدير بالذكر، وقعت اتفاقات “أبراهام”، برعاية واشنطن في سبتمبر/أيلول 2020، لعقد السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين، ومن ثم مع المغرب والسودان.

العراق يعلق على مسألة عقد اتفاقية سلام مع إسرائيل ويدعو لأمرين.. وانقسام بين العشائر العربية "السنة"
العراق يعلق على مسألة عقد اتفاقية سلام مع إسرائيل ويدعو لأمرين.. وانقسام بين العشائر العربية “السنة”

اقرأ أيضاً : العراق يسعى لتحريك ملف الأموال المجمدة في دولة أوروبية لشراء أسلحة متطورة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى