شاهد بالفيديو

مزاعم إسرائيلية بطلب قادة عراقيين اللحاق بركب “السلام” ورجل أعمال أردني يقع بفخ نصّاب إسرائيلي (فيديو)

زعمت وسائل إعلامٍ إسرائيلية، اليوم السبت، أنّ قادة عراقيين طالبوا بالسلام مع إسرائيل والانضمام إلى “اتفاقات إبراهيم”، مشيرةً إلى أنّ ردّ وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، شدّد على أنّ جذوراً تاريخية تربطهم بالعراق وأنّ لديهم جذوراً مشتركة في المجتمع اليهودي وأنّ بلاده ستعمل على توسيع دائرة الاتفاقيات.

مزاعم إسرائيلية بطلب قادة عراقيين اللحاق بركب “السلام”

وفي التفاصيل، زعمت القناة الإسرائيلية الـ “12”، أنّ قادةً عراقيين (لم تسمّهم ولم تذكر صفاتهم) وخلال تجمعٍ حاشدٍ بأربيل ، حثّوا على السلام مع إسرائيل والانضمام إلى “اتفاقات إبراهيم” التي تمّ توقيعها خلال وقتٍ سابقٍ مع كلٍّ من الإمارات والبحرين والمغرب والسودان.

ووفقاً لذات القناة الإسرائيلية، فإنّ العراقيين أعربوا عن ترحيبهم بنجل رئيس الوزراء السابق، شمعون بيريز، الذي ألقى كلمةً باللغة العبريّة حول “الحاجة إلى علاقة سلام والحفاظ على العلاقات الإسرائيلية العراقية”، وذلك خلال تجمّعٍ تمّ نقل فعالياته بواسطة بثٍ مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى المستوى الرسمي الإسرائيلي، علّق وزير الخارجية يائير لابيد على تلك الدعوات العراقية بخصوص السلام، قائلاً: “منذ اليوم الذي تولت فيه هذه الحكومة مقاليد الأمور، كان هدفنا هو توسيع الاتفاقيات الإبراهيمي، مشيراً إلى أنّ “الحدث في العراق يبعث بالأمل في أماكن لم نفكر فيها من قبل”، وتابع قائلاً: “نحن والعراق لدينا تاريخ مشترك وجذور مشتركة في المجتمع اليهودي، وحيثما وصلوا إلينا، سنبذل قصارى جهدنا للعودة”.

اقرأ أيضاً : إيران تُحذّر ما سمّتها “القواعد الأمريكية والإسرائيلية” شمال العراق

رجل أعمال أردني يقع بفخ نصّاب إسرائيلي

وفي سياقٍ آخر، وجّه رجل أعمالٍ أردني يدعى، محمد حسن العساف، اتهاماتً لشخصٍ إسرائيلي بإيقاعه في فخّ النصب ثمّ فرّ هارباً خارج البلد، وذلك على الرغم من أنّه كان موقوفاً في أحد السجون في العاصمة الأردنية عمّان، حيث روى رجل الأعمال تفاصيل عملية النصب والاحتيال في مقطعٍ مصوّر نشرته مواقع محلية.

وخلال المقطع، قال “العساف” إنّه تعرّف على رجل أعمال أمريكي يدعى “جيشل هايبي” عن طريق أصدقاء ورجال أعمال ومستثمرين أردنيين، مشيراً إلى نشوء علاقة عملٍ مع هذا الشخص الذي اتفق معه لاحقاً على إنشاء مصنع برأس مال 8 مليون دينار وتشغيل أردنيين فيه، حيث قدم شريكه جميع الأوراق الرسمية المطلوبة والموثقة، التي تثبت صحة وجود شركاته واستثماراته في تركيا وروسيا وأمريكا.

وتابع العساف: “تفاجأت بأن جميع الأوراق مزورة وأن المستثمر الأمريكي يحمل الجنسية الإسرائيلية، وفور علمي بذلك توجهت إلى المدعي العام وقدمت شكوى قضائية، حيث تم إيقافه في مركز إصلاح وتأهيل ماركا، ثم نقل إلى أحد المستشفيات الخاصة بحجة إصابته بكورونا، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تفاجأت كذلك بأنه في أول أيام الاحتفال برأس السنة العبرية، يوجد هذا الرجل في داخل الكيان الصهيوني”.

وطرح العساف تساؤلاتٍ حول كيف خرج هذا الشخص من الأردن ووصل إلى الأراضي الإسرائيلية؟ ّمؤكداً على أنّ هذه القضية كبيرة وفيها تفاصيل كثيرة جداً، إلا أنّه قرّر الاكتفاء حالياً بوضعها أمام القضاء والبرلمان والسلطة التنفيذية، مستغربا كيف خرج بتلك الأموال من البلد، وكيف له أن يحفظ حقه على الرغم من وجود شيكات وسندات قبض، وإقراراتٍ عدلية تثبت وجود حقه في الأموال التي تسلمها ذلك الشخص.

مزاعم إسرائيلية بطلب قادة عراقيين اللحاق بركب "السلام" ورجل أعمال أردني يقع بفخ نصّاب إسرائيلي (فيديو)
مزاعم إسرائيلية بطلب قادة عراقيين اللحاق بركب “السلام” ورجل أعمال أردني يقع بفخ نصّاب إسرائيلي (فيديو)

اقرأ أيضاً : بمهمة سرية لطبيب “بيطري” إسرائيل تتمكن من الوصول لقبر نبي يهودي بقلب العراق وإنقاذه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى