الشأن السوري

التسويات تتمدد.. مصادر تكشف عن مسار “الخريطة الروسية” في سوريا

أفادت مصادر محلية، اليوم الأحد، بأن النظام السوري بدأ بتطبيق اتفاق التسوية في بلدات الشجرة وعابدين وبيت آرة والنافعة والقصير وجملة بريف درعا الغربي.

التسويات تتمدد.. مصادر تكشف عن مسار "الخريطة الروسية" في سوريا

اتفاق تسوية بسحم الجولان

ويوم أمس، دخلت قوات النظام السوري برفقة الشرطة العسكرية الروسية، إلى بلدة سحم الجولان في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي، وبدأت بتطبيق بنود اتفاق التسوية الجديدة الذي طرحته روسيا في المنطقة.

وأنشأت قوات النظام في إحدى مدارس بلدة سحم الجولان مركزاً لتسوية أوضاع الراغبين والمطلوبين في المنطقة، وذلك بعد الاتفاق الذي توصل إليه وجهاء منطقة حوض اليرموك واللجنة المركزية للتفاوض في ريف درعا الغربي مع اللجنة الأمنية التابعة للنظام في درعا والجانب الروسي الخميس الماضي.

وقالت مصادر محلية، إن عدداً من أبناء المنطقة توجهوا إلى مركز التسوية في بلدة سحم السبت منهم مدنيون مطلوبون وبحقهم ملاحقات أمنية، ومنشقون عن الجيش السوري، ومتخلفون عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية في المنطقة، كما سُلم عدد من السلاح الفردي الخفيف والمتوسط من المنطقة.

أين تتجه روسيا؟

والاتفاق الروسي يشمل بلدات سحم الجولان وحيط وجلين والمزيرعية وبيت آره، ثم ينتقل إلى قرى ناحية الشجرة وهي تسيل وجملة ونافعة والقصير وكويا وعابدين ومعرية.

وسيشمل الاتفاق في المرحلة الثانية، بعد إجراء التسويات وتسليم السلاح المطلوب، على تفتيش بعض المناطق والمنازل بحضور قوات من جيش النظام السوري من غير قوات الفرقة الرابعة وقوة أمنية بحضور الشرطة العسكرية الروسية ووجهاء المنطقة.

كما يتضمن الاتفاق انسحاب قوات الفرقة الرابعة التي دخلت مؤخراً إلى مناطق حوض اليرموك ومناطق ريف درعا الغربي، بعد إنهاء وتطبيق التسوية الجديدة في مناطق حوض اليرموك نهاية الأسبوع الحالي.

وتُرجح المصادر أن ينتقل الطرح الروسي والتسويات الجديدة إلى مناطق ريف درعا الشمالي والشمالي الغربي في مدن وبلدات جاسم وأنخل والشيخ مسكين، ونمر وزمرين وسلمين.

وهي المنطقة التي كانت تعرف باسم منطقة “مثلث الموت” لأنها تربط بين أرياف درعا والقنيطرة وريف دمشق، ولكثرة المعارك التي شهدتها سابقاً بين فصائل المعارضة التي كانت جنوب سوريا وقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية بين عامي 2014 – 2015.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى