الفيديو

بالفيديو|| طائرة حربية تحلّق بين الأبنية السكنية بلحظات تحبس الأنفاس كما حصل في أحداث 11 سبتمبر بأمريكا

تداولت مواقع ووسائل التواصل الاجتماعي، فيديو يحبس الاتفاس خلال تحليق طائرة حربية أسترالية بين الأبنية السكنية في مدينة بريسبان الأسترالية.

 

طائرة حربية تحلّق بين الأبنية السكنية 

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن طائرة الشحن العسكرية RAAF C – 17 حلقت بين ناطحات السحاب في المدينة، ما أعاد للأذهان مشهد هجمات 11 سبتمبر  في أمريكا.

وأوضحت الصحيفة أن الطائرة كانت تطير على ارتفاع 300 قدم أعلى نهر يمر عبر المدينة ضمن التدريبات على مهرجان بريسبان 2021.

ورغم أن السلطات أعلنت من قبل أنها ستجري تلك التدريبات موضحة مسارات رحلة الطائرة فإن عبور الطائرة الضخمة بين البنايات أثار الرعب والذهول.

وصرح طيار في سلاح الجو الأميركي لموقع Task & Purpose، دون الكشف عن هويته، بأنه قاد مثل تلك الطائرة، وأكد أن السلطات الأميركية لن تسمح مطلقاً بالقيام بمثل هذا التدريب، واصفاً فيديوهات الواقعة بـ”المجنونة”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية احتفلت قبل أيام بأحداث 11 سبتمبر التي راح ضحيتها الآلاف وتسببت بحروب دولية منها سيطرة القوات الأمريكية وحلفاؤها على أفغانستان.

 

طائرة RAAF C – 17

تعتبر الطائرة من النوع الحربي الاستراتيجي، حيث يسمح الأسطول من الطائرات لأستراليا بنشر القوات والإمدادات والمركبات القتالية والمعدات الثقيلة والمروحيات بسرعة في أي مكان في العالم.

ومقرها في RAAF Base Amberley ، حيث يتم تشغيل جميع C-17A الثمانية بواسطة السرب رقم 36 ، وتوفر العمود الفقري اللوجستي لعمليات قوات الدفاع الأسترالية في الخارج. وشمل ذلك عمليات في الشرق الأوسط وأفغانستان وكذلك تيمور الشرقية.

قدمت أستراليا أسطولًا أوليًا من أربع طائرات C-17As بين عامي 2006 و 2008. وتم شراء طائرات إضافية في 2011 و 2012 و 2015.

وتعتبر C-17A Globemaster طائرة نقل ثقيل عالية الأجنحة بأربعة محركات. وهي مزودة بمنحدر لتخزين البضائع يسمح لها بإنزال البضائع جواً على متن الطائرة ، ويمكن أن تعمل على مدارج غير معبدة بطول يصل إلى 3500 قدم.

 

مهرجان بريسبان 

يعتبر مهرجان بريسبان حدثاً مميزاً في أستراليا في سبتمبر من كل عام. 

وتجتذب تشكيلة الموسيقى الكلاسيكية والمعاصرة والمسرح والرقص والكوميديا ​​والأوبرا والسيرك والأحداث العامة الكبرى مثل Sunsuper Riverfire جمهورًا يقارب المليون شخص كل عام.

في عام 2019 ، حوّل المدير الفني ديفيد برتولد المهرجان إلى أكبر مهرجان فنون دولي كبير في أستراليا ، حيث قدم أعمالًا لعدد أكبر من الناس أكثر من أي مهرجان آخر. 

عقد مهرجان بريسبان أول مرة عام 1996 كمبادرة مشتركة بين حكومة ولاية كوينزلاند و مجلس مدينة بريسبان ، وتهدف إلى تشجيع الفنون. وتطور المهرجان من مهرجان وارانا في بريزبين، الذي أقيم لأول مرة في عام 1961. وكان مهرجان بريسبان الذي أقيم في الأصل كل عامين، حدثًا سنويًا في عام 2009 عندما اندمج مع ريفرفير .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى