أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

تحرّكات لثلاث دول عربية بالتزامن و”خط الغاز العربي” قيد الفحص ترقباً لبدء العمل

شهدت الساعات القليلة الماضية، زياراتٍ متبادلة وتنسيقاً ثلاثياً بين كل من الأردن ولبنان وسوريا، فيما أعلنت وزارة النفط التابعة لنظام الأخيرة عن بدء فريق فني سوري_ لبناني بفحص “خط الغاز العربي”.

“خط الغاز العربي” قيد الفحص

وفي التفاصيل، كشفت كل من وزارة النفط والثروة المعدنية التابعة لـ النظام السوري ووزارة الطاقة اللّبنانية، اليوم الاثنين، عن بدء فريقٍ فنّيٍ سوري ولبناني مشترك بفحص خط الغاز العربي.

ووفقاً لما أفادت به وزارة النفط السورية عبر صفحتها الرّسمية على موقع “فيسبوك”، فإنّ الفريق الفني المعني بفحص الخط قد باشر بأعماله انطلاقاً من محطة “الدبوسية” الواقعة على الحدود السورية- اللبنانية ووصولاً إلى محطة “دير عمار” اللبنانية.

وخلال منشورها، رجّحت الوزارة أن يستكمل الفريق المشترك من الدولتين عمله غداً الثلاثاء، مشيرةً إلى أنّه من المتوقع كذلك أن يصدر تقريره حول الجاهزيّة الفنيّة للخط في الجانب اللبناني.

وفي الـ 11 من شهر أيلول/ سبتمبر الحالي، أعلن وزير النفط التابع لـ النظام السوري، بسّام طعمة، عن جهوزية “خط الغاز العربي” داخل الأراضي السوريّة، والذي يهدف لنقل الغاز المصري إلى لبنان الذي يعاني من شحٍّ في موارد الطاقة خلّفت أزمةً كبيرة.

وحينها، قال الوزير السوري، إنّ بلاده ستحصل على كمياتٍ من الغاز مقابل مروره عبر أراضيها بموجب الاتفاقيات الموقّعة، الأمر الذي اعتبره “سينعكس بالفائدة على عمليات توليد الطاقة الكهربائية” في سوريا التي تعاني من نقصٍ حاد هي الأخرى، تعود لأسبابٍ عدّة، منها خروج معظم آبار النفط والغاز والسدود عن سيطرة النظام السوري، فضلاً عن تعرّض البنية التحتية للعديد من الاستهدافات.

ووفقاً للوزير “طعمة، فإنّ طول خط الغاز العربي، يبلغ قرابة 320 كيلومتراً من الحدود الأردنية إلى منطقة “الريان” وسط سوريا، كما يبلغ قطره 36 إنشاً واستطاعة نقلٍ تقدّر بـ 10 مليارات متر مكعب سنويّاً، ويبلغ طوله من الريان إلى الدبوسية (اللبنانية) بطول 65 كيلومتراً وقُطر 24 إنشاً، وداخل الأراضي اللبنانية إلى محطة “دير عمار” نحو 36 كيلومتراً.

اقرأ أيضًا: الأردن يتباحث وأمريكا لرفع “قيصر” عن “بشار الأسد” ويكشف امتيازات سيحصّلها من صفقة الغاز المصري

 

وفي المقابل، أجرى وفدٌ وزاريٌّ تابعٌ للنظام السوري زيارةً إلى الأردن اليوم الاثنين، بهدف عقد مجموعة لقاءاتٍ مشتركة لمناقشة ملفاتٍ مختلفة، على رأسها ملفي الطاقة والمياه.

وبحسب مصادر مقرّبة من النظام السوري فإنّ الوفد الزائر للأردن مكوّن من: وزراء (الطاقة، والمياه، والزراعة، والنقل)، بهدف عقد اجتماعاتٍ حول قطاع النقل في وزارة الصناعة والتجارة، على مدار يومين.

ولفتت المصادر، إلى أنّ الوفد سيتطرّق خلال الاجتماعات إلى التوصل بين الجانبين إلى حلولٍ تتيح للشاحنات الأردنية الدخول إلى الأراضي السورية، كما ستغطي المباحثات حركة الشاحنات والركاب بين البلدين وقضية الشركة الأردنية السورية للنقل البري.

الجدير ذكره، أنّ وزراء الطاقة في كلٍّ من مصر وسوريا ولبنان والأردن وخلال اجتماع وزراء الطاقة للدول الأربع، في تاريخ الـ 8 من أيلول الحالي، قد أكدوا على أنّ كل دولة ستتحمل على حدا تكلفة إصلاح شبكة نقل الغاز ضمن أراضيها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى