الشأن السوري

تركيا تستعد لـ”حرب جديدة” في سوريا ووزير دفاعها يعلّق على التصعيد الروسي في إدلب

كشفت وكالة “رويترز” العالمية للأنباء، اليوم الثلاثاء، أنّ تركيا مقدمة على حربٍ جديدة في سوريا، فيما علّق وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، على التصعيد الروسي ضدّ محافظة إدلب شمال غرب البلاد، معرباً عن قلق بلاده من تزايد عدد الهجمات الروسيّة التي تتعارض مع المذكرة الموقّعة مع روسيا.

تركيا تستعد لـ”حرب جديدة” في سوريا

وفي التفاصيل، ذكرت وكالة “رويترز”، أنّ طرفي أستانا (تركيا وروسيا) عملتا على تعزيز قدراتهما في سوريا حيث أرسلت أنقرة تعزيزاتٍ عسكرية إلى المناطق الشمالية الغربية من سوريا، وذلك على خلفية تكثيف روسيا مؤخراً ضرباتها الجويّة فيها والتي تأتي قبل أيامٍ من اجتماعٍ مرتقب سيجمع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في سوتشي الروسيّة.

وفي السياق، أفادت مصادر محلّية بأنّ قصفاً روسيّاً طال قرى في محيط عفرين، كما أعلنت مصادرٌ من جماعات المعارضة المدعومة تركيّاً مقتل خمسة مقاتلين على الأقل ، فضلاً عن إصابة 12 مدنياً في الضربات الجوية.

أمّا عن المعركة القادمة، فقد أكد الرائد، يوسف حمّود، المتحدث باسم ما يُعرف بـ “الجيش الوطني” وهو تجمّعٌ لعددٍ من الفصائل المسلّحة المدعومة تركيّاً، خلال تصريحٍ لـ “رويترز” إنّ: “روسيا صعدت هجماتها هذا الأسبوع، وشملت إدلب وعلى طول الحدود شمال حلب”.

وبيّن “حمّود” أنّ تركيا قد دفعت بعددٍ كبيرٍ من الجنود إلى المنطقة خلال الأسبوعين الماضيين وأبدت عزمها على منع هجومٍ على المنطقة من خلال تعزيز عشرات القواعد، مضيفاً أنّ “الجيش التركي عزّز كل القواعد العسكرية، وأرسل مدرعاتٍ وجنوداً وعتاداً إلى المنطقة لاتخاذ مواقع قتالية”، على حدّ تعبيره.

وفي وقتٍ سابقٍ، قالت مصادر عسكريّة، إنّ رتلاً عسكريّاً يضم راجمات صواريخ ودباباتٍ تركيّة قد عبر الحدود إلى سوريا ليل السبت الماضي، وشوهد متجهاً نحو جبل الزاوية حيث توجد القواعد التركية.

اقرأ أيضاً : روسيا تتحدث عن تعرض مواقع قواتها لهجمات في إدلب وتهدد بفعل أمر من شأنه إحداث كارثة بسوريا

أكار يعلّق على التصعيد الروسي

بدوره، أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم، على أنّ بلاده تشعر بالقلق حيال زيادة عدد الهجمات الجويّة على مدينة إدلب السوريّة، الأمر الذي يتعارض مع المذكرة الموقعة مع روسيا.

وخلال بيانٍ لوزارة الدفاع التركية، نقل عن أكار تصريحاتٍ أدلى بها أثناء لقائه مع قيادة القوات المسلحة، أمس الاثنين، حيث قال إنّ تركيا ملتزمة بمبادئ الاتفاق (مع روسيا بشأن إدلب) وتنفذها بعناية، مضيفاً: “لكن في الآونة الأخيرة ازداد عدد الهجمات الجوية. وقلنا إنّ هذا لا يتوافق مع مذكرة التفاهم. والمفاوضات جارية بشأن هذه المسألة على جميع المستويات”.

وشدد الوزير على ضرورة نجاح تركيا في ضمان أمن “الأشقاء السوريين” وقواتها وحدودها، “ولحماية بلدنا لا يمكننا قبول موجة جديدة من اللاجئين”، على حدّ تعبيره.

ومؤخراً، أفاد مسؤولون أتراك لوكالة “بلومبرج” الأمريكية، بأنّ بلادهم ستعزز تواجدها العسكري في سوريا بـ2000 جنديٍّ بهدف ردع أيّ هجومٍ محتمل لقوات النظام السوري والسيطرة على الطرق السريعة بالقرب من الحدود التركية.

إلى ذلك، قالت الوكالة الأمريكية إنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يشعر بالقلق منذ فترةٍ طويلة بشأن تدفق اللاجئين الذي قد ينشأ نتيجةً لتقدم قوات النظام المدعومة من روسيا في إدلب، التي تمثّل معقل المعارضة السوريّة الأخير.

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي، رجب طيّب أردوغان، قد وقّعا في الثاني والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر عام 2019، مذكرة تفاهمٍ لإنهاء الوضع المتوتر جداً على الحدود السورية التركية”.

تركيا تستعد لـ"حرب جديدة" في سوريا ووزير دفاعها يعلّق على التصعيد الروسي في إدلب
تركيا تستعد لـ”حرب جديدة” في سوريا ووزير دفاعها يعلّق على التصعيد الروسي في إدلب

اقرأ أيضاً : بعد فوز الأسد.. المفتي حسون يتوعد إدلب وشرق سوريا ويوجه رسالة لبغداد وأربيل (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى