الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية تصل النقطة صفر مقابل الجولان وتعيد انتشارها بالمنطقة الحدودية

انتشرت قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية، اليوم الثلاثاء، في المنطقة الغربية من درعا، ووصلت إلى النقطة صفر قبالة حدود الجولان للمرة الأولى منذ عشر سنوات.

قوات النظام السوري في النقطة صفر

وانتشرت قوات النظام السوري عند المثلث السوري الأردني مع الجولان المحتل، في ريف درعا الغربي، بعد إجراء عملية تسوية الأوضاع وفق اتفاق جديد بمنطقة حوض اليرموك.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” وصول قوات النظام السوري إلى أحد المواقع المهمة الواقعة في تلك المنطقة، وهي “النقطة صفر” من خط “برافو”.

وتدعى “النقطة صفر” بين أوساط سكان المنطقة بـ “نقطة الجزيرة”، وهي تقع إلى الغرب من بلدة معرية، آخر بلدات حوض اليرموك الواقع ضمن منطقة المثلث المطل على أراضي الجولان شرق بحيرة طبريا غرباً، وعلى الأراضي الأردنية وغور الأردن وأودية اليرموك والرقاد الفاصلة بين تلك المناطق، جنوباً.

وتشرف بلدة معربة على الجزء الجنوبي الأخير من خط “برافو”، وهو خط وهمي أنشأته الأمم المتحدة عقب حرب تشرين، عام 1974، كحدود شرقية لمنطقة فصل القوات بين الجيشين السوري والإسرائيلي، ويقابله غرباً من جهة أراضي الجولان المحتل، خط “ألفا”.

وعادت قوات النظام السوري وقوات الهجانة وحرس الحدود، ضمن نقاطها ومواقعها المتقدمة لتأمين المنطقة الحدودية مع الأراضي الأردنية، وأيضاً مع أراضي الجولان السوري المحتل، وذلك بعد تنفيذ بنود الاتفاق مع وجهاء وعشائر المنطقة برعاية روسية.

وتتموضع القوات الأممية في المنطقة الواقعة بين الخطين الأمميين برافو وألفا، وكانت قد انسحبت منها وعلقت مهامها في آب عام 2014، بعد سيطرة قوات المعارضة على المنطقة وانسحاب قوات النظام السوري.

ميليشيا إيرانية قبالة الجولان

وأظهرت صور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي انتشار ميليشيا الغيث التي يقودها العميد غياث دلة وهي إحدى الميليشيات الإيرانية، في منطقة حوض اليرموك غرب درعا.

يأتي هذا ضمن سياق تنفيذ بنود الاتفاق الذي تم بين اللجان المركزية واللجنة الأمنيّة في مدينة درعا بإشراف روسي، والذي تم بموجبه إجراء عمليات تسوية وتسليم أسلحة وانتشار عسكري في درعا البلد، ثم في بلدات اليادودة والمزيريب وتل شهاب وطفس وسحم الجولان والشجرة وعدد من قرى حوض اليرموك غربي درعا.

ودخلت على إثر ذلك قوات النظام السوري برفقة القوات الروسية، اليوم، إلى بلدة تسيل لاستكمال تنفيذ الاتفاق وافتتحت مركزاً للتسوية ودعت المنشقين والمطلوبين بالبلدة لتسوية أوضاعهم وتسليم سلاحهم.

مواضيع ذات صِلة : التسويات تتمدد… مصادر تكشف عن مسار “الخريطة الروسية” في سوريا

يذكر أنّ الاتفاق الذي أبرمته لجان درعا المركزية مع قوات النظام السوري برعاية روسية كان يقضي سحب الميليشيات الإيرانية من المنطقة، وهو ما لعبت عليه قوات النظام السوري حيث سحبت أعداداً من مقاتلي الفرقة الرابعة إلا أنّ الصور التي ظهر فيها “غياث دلة” ومجموعاته تؤكد وصول الميليشيات الإيرانية إلى حدود إسرائيل ضاربة بعرض الحائط الاتفاقيات الدولية والمحلية.

شاهد أيضاً : أقصر 6 حروب خاضها البشر في التاريخ… إحداها بسبب مباراة كرة قدم

بالفيديو|| قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية تصل النقطة صفر مقابل الجولان وتعيد انتشارها بالمنطقة الحدودية
بالفيديو|| قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية تصل النقطة صفر مقابل الجولان وتعيد انتشارها بالمنطقة الحدودية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى