منوعسلايد رئيسي

“بسبب الميراث”.. مصري يستدرج شقيقته لتصويرها بوضع غير أخلاقي مع صديقه والفتاة تنهار أمام النيابة (فيديو وصور)

اشترك الان

أفادت وسائل إعلام مصرية، اليوم الأحد، بأن النيابة العامة بدأت في سماع أقوال الدكتورة “إسراء” التي اتهمت شقيقها باستدراجها لمحاولة تصويرها أثناء اغتصابها من قِبل أحد أصدقائه، من أجل إجبارها على التنازل عن الميراث.

– الميراث يسبب حادثة غريبة

وفقاً للإعلام المصري، فإن مدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية، شهدت واقعة تعد الأولى من نوعها، حيث قام شخص بخطف شقيقته في إحدى الأراضي الزراعية، مستعيناً بصديق له، وصورها في وضع مخل، لإجبارها على التنازل عن الميراث.

وتداولت عدد من صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيديو يُظهر إنقاذ الأهالي فتاة من محاولة اختطافها داخل سيارة ملاكي يقودها عدد من الأشخاص، وتمكنت السيارة من الهرب من قبضة الأهالي، ما عرّض الفتاة للسحل.

وظهرت الفتاة خلال الفيديو المتداول مقيدة اليدين وفي حالة انهيار من البكاء مرددة “معرفهمش.. خاطفني”، فيما حاول الأهالي تهدئة روعها لحين وصول قوات الأمن واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن الواقعة.

ونسب المغردون الفيديو المتداول بأنه يعود لواقعة الدكتورة “إسراء” طبيبة الدقهلية التي اتهمت شقيقها باستدراجها لمحاولة تصويرها أثناء بوضع غير أخلاقي من أجل الميراث، ونوّهت مواقع إخبارية مصرية إلى أنها لم تتمكن بعد من التأكد من صحة هذا الفيديو الذي أثار غضب المصريين.

– تفاصيل واقعة الدكتورة إسراء

ونقل موقع “أهل مصر” عن الدكتورة إسراء قولها: “إن الفيديو المتداول على موقع التواصل الاجتماعي لم تره حتى الآن، وأنها تحدثت أمام النيابة العامة عن القصة كاملة، كما أوضحت أن شقيقها حاول خطف نجلها أيضاً، وذلك من أجل التنازل عن الميراث فقط”.

وقال الموقع ذاته: “البداية كانت بتلقي مدير أمن الدقهلية إخطاراً يفيد بقيام طبيبة -29 عاماً- بتحرير محضر ضد شقيقها، واتهامه بخطفها بمشاركة صديقه من أجل إجبارها على التنازل عن ميراثها”.

وكانت الطبيبة قد أوضحت في المحضر، أن شقيقها الذي يبلغ من العمر 21 سنة، استدرجها وطلب من صديقه تصويرها في وضع مخل من أجل إجبارها على التنازل عن الميراث.

وقالت بحسب الإعلام المصري: “بعد وفاة والدي قررنا أن نقسم الميراث بعد وصول شقيقي السن القانوني، ولكن بعد فترة فوجئنا بأنه قرر بيع الأرض دون علمنا، ورغم محاولاتنا التدخل إلا إنه أصر على قراره”.

وأضافت: “أنها تولت رعايته بعد وفاة والدهما، ولم تكن تتوقع أن يفعل ما فعله، حيث قالت: “أنا مصدومة من اللي حصل ومش مصدقة أن دا أخويا اللي عمل معايا كدا من أجل الفلوس”.

وأكدت في تحقيقات النيابة، أنها بعد وفاة والدها عكفت على تربية شقيقيها الأصغر وهم أطفال صغار ولكن عندما بلغا السن القانونية أرادوا الاستيلاء على ميراثها كله وحرمانها من حقوقها الشرعية، وعندما رفضت بدؤوا في الاعتداء عليها بالضرب والإهانات والطرد.

– يوم الواقعة

سردت الطبيبة إسراء ما حصل معها يوم الواقعة للنيابة العامة، قائلةً: “جاء شقيقي يوم الواقعة وطلب أن أذهب معه لعمل توكيل له لأخذ ميراثها كله فوافقت، وفوجئت أنه حضر بسيارة وبها شخص وأخبرها أنه صديقه، وأن السيارة خاصة بشغله، وفي الطريق تجاذب معها الحديث عن بيته وأسرته، وهو ما لم تتعود منه عليه، وخلال حديثهم بدأ السائق التحرك بناحية طريق المنصورة الدائري وطلب شقيقها منه البحث عن مكان خال من أجل قضاء حاجته، وطلبت منه أن يجري تحليل سكر حتى يتم علاجه إذا كان مريضاً”.

وتابعت أقوالها: “إنه توقف السائق في مكان متطرف ونزل شقيقها من السيارة ثم نادى على السائق ولم تظن أن هناك أي غدر حتى فوجئت بهما يهجمون عليها، من البابين الخلفين للسيارة وقيدوا يداها، بشريط بلاستيكي وكمموا فمها بلاصق طبي، واستوليا على الذهب الذي ترتديه في يدها ورقبتها وطالبها شقيقها بالتوقيع على أوراق بالتنازل عن ميراثها فرفضت وحاولت الصراخ وفتح الباب لإلقاء نفسها”.

وخلال سرد تفاصيل الواقعة، انهارت إسراء في تحقيقات النيابة وهي تقول:”طلب شقيقي من السائق الدخول لأي أرض زراعية وقام بخلع ملابسي السفلية وقال إنه هيصورني ويفضحني قائلاً: والله لصورك مع صاحبي وأفضحك في الجامعة اللي أنت بتشتغلي فيها، ودفعني على كنبة السيارة وطلب من صديقه اغتصابي، ولكن تمكنت من فتح الباب وألقيت رأسي خارجه وصرخت وسمعني المارة فنزلوا للأرض فصرخ فيهم أخي: دي أختي وظبطها مع واحد علشان الناس تمشي، ولما الناس شافتني جريت علي ولقيتني مقيدة وأنقذوني وقبضوا على شقيقي ولما نزعوا اللاصق قلت لهم أنا مخطوفة فأبلغوا الشرطة”.

وأضافت:”أخويا اللي ربيته والمفروض يستر عرضي كان عايز ينهش عرضي علشان يحرمني من ميراثي وأخويا الثاني كان على باب شقتي يحاول اختطاف طفلي لولا أني اتصلت به وقلت له أوعى تفتح لأي حد”.

وطالبت بحمايتها من شقيقها الأكبر لأنه مازال حراً طليقاً وهددها بالقتل هي وطفلها وقالت: “أنا بخاف أخرج أجيب أكل لي أنا وطفلي ومش بأعرف أنام من الرعب”.

مواضيع ذات صِلة : امرأة مصرية تسكب مادة الكيروسين على جارها وتشعل النار به وتلوذ بالفرار

والجدير ذكره أن الحادثة أثارت غضب الشارع المصري بشكل عام، مؤكدين بأنه يجب معاقبته بشكل صارم، خاصةً وأنّ الجاني هو شقيق الضحية الذي يجب أن يكون سنداً لها، حسب المتابعين.

شاهد أيضاً : شاهد مجمع سكني أمريكي وصفه الأهلي بالمرعب… منعزل عن العالم الخارجي بلا منافذ وشرفاته داخلية

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى