منوعافلام ومسلسلات

مسلسل لعبة الحبار.. أحداث مشوقة ورسائل خفية

أوشك مسلسل “لعبة الحبار” على أن يتجاوز أشهر الأعمال الدرامية خلال الفترة الماضية، ليكاد يصبح المسلسل الأول والأكثر مشاهدة في تاريخ منصة نتفلكس.

مسلسل لعبة الحبار.. أحداث مشوقة ورسائل خفية

ونجح مسلسل الدراما الكورية “لعبة الحبار” في جذب آلاف الجماهير حول العالم، وتصدر بعد أيام قليلة من عرضه على شاشة نتفلكس التريند العالمي.

وبينما تستمر السلسلة المرعبة وشديدة العنف من Squid Game في إثارة ضجة كبيرة، تنجح أحداثها المقدمة بطريقة ذكية بالرغم من بساطتها وشخصياتها المعقدة في جذب انتباه آلاف المشاهدين، حتى الانغماس فيها وعدم التمكن من التوقف عن مشاهدتها.

وقد تصدرت السلسلة المركز الأول داخل الولايات المتحدة الأمريكية كأول عمل درامي كوري جنوبي تمت مشاهدته خلال الأيام الماضية، لترتفع أسهم الشركة المنتجة للمسلسل بأكثر من 70 بالمئة.

رسائل خفية بـ لعبة الحبار

تدور أحداث السلسلة المصورة في 9 حلقات، حول 456 شخصاً يائسين ومدانين، يتطوعون للعب مجموعة من ألعاب الأطفال البسيطة، لكي يربح الفائز منهم والناجي الوحيد في النهاية بجائزة مقدارها 45.6 مليار وون أي ما يعادل 38.5 مليون دولار أمريكي.

لتحاول بذلك السلسلة أن تمرر رسالة مبطنة وبطريقة غير مباشرة، تسلط فيها الضوء على السمات غير العادلة في المجتمعات “الرأسمالية” التي يتمتع فيها شخص واحد بالرفاهية ويفوز بكل شيء، فيما يفقد الآخرون كل شيء حتى حياتهم مقابل ذلك، وفق آراء محللين وناقدين.

ولكن في هذه المرة يختار الفقراء والمساكين في “لعبة الحبار” خوض الرهان بمحض إرادتهم، دون إجبار أو وجود لأي اختيار عشوائي ينتقيهم أو سياسة خبيثة تنسج في الخلف، كما سعى إلى تصوير ذلك من قبل مسلسل باتل روايال Battle Royale أو مسلسل هانجر جايمز The Hunger Games.

ورغم أن التحدي الذي تعرضه “لعبة الحبار” يكمن أساساً في مجرد النجاح في ألعاب طفولية، إلا أنه قد يكلف في الوقت ذاته المتبارين ذلك حياتهم، وهي أكثر النقاط إثارة التي عرضها المسلسل، في ربطه بين لعبة الأطفال الأبرياء والمثيرة لكوامن الحنين لأيام الطفولة، ومشاهد الموت المرعبة وصور الجثث والرصاص، حتى يستفز ذلك انتباه المشاهد.

من قواعد الحياة

يرى محللون وناقدون فنيون، أن السلسلة بالرغم من أنها تستخدم الألعاب الطفولية كموضوع، إلا أنها تدرس تركيبة المجتمعات الرأسمالية، وفق رأيهم. ويعتبرون في السياق ذاته أن قواعد اللعبة هي ذاتها قواعد الحياة التي حاول المخرج والمؤلف تصويرها عبر سلسلة “لعبة الحبار”.

وقد أكد على المعنى ذاته كاتب الرواية ومخرجها، الكوري هوانغ دونغ هيوك، الذي صرح في لقاء صحفي أنه كان يريد كتابة قصة رمزية عن المجتمع الرأسمالي الحديث، وركز على تصوير المنافسة الشديدة بين الشخصيات التي تشبهنا بعضها وتشبه كثيراً منها شخصيات التقيناها في الحياة الواقعية، لتمثيل قواعد بعض المجتمعات.

وكشف مؤلف الرواية أن الهدف من اختيار ألعاب بسيطة وغير معقدة، هو دفع المشاهدين إلى التركيز مع الشخصيات بدلاً من تشتيت انتباههم بقواعد اللعبة.

وعن اختيار اسم Squid ، قال هيوك، إنها في الحقيقة اسم لعبة كانت شائعة في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي في كوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى