أخبار العالم

وثائق باندورا التي عرّت الرؤساء والأثرياء تكشف عن أملاك كلوديا شيفر والأخيرة ترد

 

قالت صحيفة “إيست إنغلين دايلي تايمز”، اليوم الأربعاء، إن وثائق باندورا كشفت عن امتلاك عارضة الأزياء الألمانية الشهيرة، كلوديا شيفر، ما لا يقل عن ست شركات مسجلة في جزر فيرجن البريطانية.

 

وثائق باندورا تطال كلوديا شيفر

 

وأفصحت أوراق باندورا التي انتشرت مؤخراً عن تعاملات أثرياء العالم المالية والتي تجري سراً في الظل بعيداً عن الضرائب وعن الكاميرات والإعلام، ووصل الأمر للكشف عن أموال عارضة الأزياء الأشهر في العالم كلوديا شيفر.

ocharovatelnaya klaudia shiffer karera lichnaya zhizn

بدورها، قالت كلوديا شيفر، من خلال محاميها، إنها ملتزمة بقانون الضرائب في المملكة المتحدة، دون أن تنفي ما كشفته عنها أوراق باندورا.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| بعد انقطاعٍٍ دام لـ 6 سنوات..الفنانة العالمية أديل تعود بإعلانٍ مشوق لأغنيتها الجديدة “Easy On Me “

وتمتد الوثائق السرية لـ 14 من مقدمي الخدمات المالية العاملين في الملاذات الضريبية حتى عام 2021.

 

وشارك في التحقيق مؤسسات صحفية كبرى حول العالم منها “زود دويتشه تسايتونغ” و “إن دي آر” و “دبليو دي آر” الألمانية التي شاركت في تقييم البيانات المسربة إلى جانب “الغارديان” و “لوموند” و “واشنطن بوست” وغيرها، فحصوا جميعاً من خلال نحو 660 صحفي أكثر من 11.9 مليون وثيقة تحمل اسم “أوراق باندورا”.

اقرأ أيضاً:

بيانات وتصريحات في أروقة الحكومات حول الأرض… وثائق باندورا تُلخبط الجميع فما القصة؟

وكشف التحقق من الوثائق أن العديد من السياسيين والرياضيين وغيرهم من المشاهير يمتلكون أصولًا في شركات خارجية، بل وحتى مشاركات في صناديق ائتمانية في ولايات أمريكية مثل ديلاوير وفلوريدا وساوث داكوتا.

 

وتسمح هذه المناطق للمتهربين من الضرائب بإخفاء هويتهم على نطاق واسع دون أن تصيبهم وصمة العار التي قد تلحق بهم إذا ما استعانوا بالملاذات الضريبية الكلاسيكية.

 

وفقًا للاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، فإن نحو 35 رئيس دولة حالي وسابق، بالإضافة إلى أكثر من 330 سياسيًا آخرين من حوالي 100 دولة وشخصيات أخرى معروفة ، قد استثمروا في أصول مختلفة “بمساعدة أشخاص وصناديق اتئمانية ومؤسسات وشركات “.

ما هي وثائق باندورا

 

وثائق باندورا هي عبارة عن تسريب لما يقرب من 12 مليون مستند يكشف عن ثروات سرية، وتهرب ضريبي، وفي بعض الحالات، غسيل أموال من قبل بعض زعماء العالم وأثريائه.

 

عمل أكثر من 600 صحفي في 117 دولة على البحث في ملفات من 14 مصدراً لشهور، وتوصلوا إلى معلومات تنشر تباعاً هذا الأسبوع.

اقرأ أيضاً:

ما هي “وثائق باندورا” ومن هي الشخصيات المتهمة بها؟

تم الحصول على البيانات من قبل الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين (ICIJ) في واشنطن العاصمة، والذي كان يعمل مع أكثر من 140 مؤسسة إعلامية في أكبر تحقيق عالمي من نوعه على الإطلاق.

 

ومن بين الذين وردت أسماؤهم في وثائق باندورا رئيس كينيا أوهورو كينياتا، ورئيس الإكوادور غويلرمو لاسو، وملك الأردن عبد الله الثاني، ورئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، ورئيس وزراء ساحل العاج، باتريك أتشي، وامرأة تدعى، سفيتلانا كريفونوجيخ تربطها تقارير إعلامية بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى