الشأن السوري

الولايات المتحدة تقرّ استراتيجية شاملة للتعامل مع تجارة المخدرات بسوريا

أقرّت الولايات المتحدة الأمريكية، استراتيجية شاملة للتعامل مع تجارة المخدرات بسوريا، وهي إحدى الملفات الهامّة التي اتخذت بها أمريكا خطوات واسعة مؤخراً.

استراتيجية شاملة للتعامل مع تجارة المخدرات بسوريا

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط بأن الولايات المتحدة تعهدت باستخدام كل السلطات والأدوات التي تمتلكها، لمحاربة تجارة المخدرات والمتواطئين فيها من سوريا، بـ”كشفهم وتحديدهم”، في الوقت الذي عبّرت فيه عن قلقها من تفشي “الجريمة المنظمة” العابرة للحدود.

وذكرت الصحيفة بأن مجلس النواب في الكونغرس صوّت على تعديل يتطلب استراتيجية مشتركة بين الوكالات الأمريكية، لتعطيل شبكات المخدرات التي يعتقد أن تعمل في ظل النظام السوري، وذلك ضمن التصويت على قانون ميزانية وزارة الدفاع لعام 2022، الذي تم رفعه إلى مجلس الشيوخ.

ونقلت الشرق الأوسط عن متحدث رسمي بالخارجية الأمريكية قوله: إن حكومة الولايات المتحدة قلقة بشأن الاتجار بالمخدرات من سوريا، وتعمل على مكافحته، من خلال جهود متعددة، بما في ذلك “أدوات وقدرات إنفاذ القانون التقليدية”.

وأشار المصدر إلى أنّ لدى حكومة الولايات المتحدة “سلطات عديدة لتحديد وكشف أولئك الذين يقودون تجارة المخدرات أو يسهلونها أو يتواطئون المتاجرين بها، والجريمة المنظمة العابرة للحدود”.

قانون آخر لكشف ثروة الأسد

يأتي ذلك بعد أن أقر مجلس النواب في الكونغرس الأميركي، النسخة المطورة لقانون تمويل ميزانية وزارة الدفاع للعام المالي 2022، وذلك بالتصويت بالموافقة من خلال 316 صوتاً، بعد أن تعرّض لمئات التعديلات، ما مهد الطريق لسن الإجراء البالغ 768 مليار دولار ليصبح قانوناً، وينتقل إلى مجلس الشيوخ ضمن إطاره القانوني.

وشملت التعديلات على قانون التمويل، محاولات تقليص ميزانية وزارة الدفاع والحد من التدخل العسكري الأمريكي في مناطق الصراعات مثل سوريا، وهي استراتيجية الرئيس بايدن وإدارته.

وبين التعديلات التي شملت القانون إضافة إلى استراتيجية مشتركة بين الوكالات الأمريكية، لتعطيل شبكات المخدرات في سوريا، أيضاً تقديم تقرير عن ثروة الرئيس بشار الأسد وأفراد أسرته، بمن فيهم أبناء عمومته، مثل عائلة مخلوف وغيرهم.

وأوضحت “الشرق الأوسط” بأنه وبالرغم من حالة عدم الوضوح بتعامل الإدارة الأمريكية مع ملف سوريا، أكدت إدارة الرئيس جو بايدن، الاستمرار في تطبيق قانون قيصر، وعدم تعليق العمل به، ومقاطعة بشار الأسد ونظامه برفض التطبيع معه، كما حثّت علناً، في الوقت ذاته، الدول العربية والغربية كافة على عدم التطبيع معه، والاستمرار أيضاً في مواصلة التبرعات الإغاثية، والعمل الإنساني.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| أمريكا تصفّي قياديّاً بارزاً بـ “القاعدة” في إدلب ولغة التصعيد تعلو فيها فوق التفاهمات مجدداً

تجارة المخدرات بسوريا

وراجت تجارة المخدرات بسوريا حيث أصبحت إحدى أكثر البلدان تصديراً لهذه المواد القاتلة للدول المحيطة، حيث يعاني الأردن من عمليات تهريب شبه يومية على اعتبار محاولة جعلها ممراً باتجاه دول الخليج.

وآخر محاولات التهريب تحدثت عنها وسائل إعلام أردنية أمس الأحد، حيث صرّحت قوات حرس الحدود بأنها أحبطت خلال الـ 48 ساعة الماضية محاولة تهريب كمية من المخدرات و 542 كف حشيش، بعد محاولة ثلاثة أشخاص اجتياز الساتر من الأراضي السورية باتجاه الأراضي الأردنية.

وقال الجيش الأردني بأنه وبعد تفتيش المنطقة تم العثور على (28.000) حبة كبتاغون، و(542) كف حشيش وعدد من الأسلحة الأوتوماتيكية وتحويلها إلى الجهات المختصة.

وسبق للسعودية أن ألقت القبض على شحنات كبيرة من المخدرات قادمة من سوريا، فيما كشفت تقارير عدّة بأن النظام السوري يسهّل عملها والاتجار بها، ولا سيما حزب الله اللبناني المتواجد في سوريا والفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري.

الولايات المتحدة تقرّ استراتيجية شاملة للتعامل مع تجارة المخدرات بسوريا
الولايات المتحدة تقرّ استراتيجية شاملة للتعامل مع تجارة المخدرات بسوريا

اقرأ أيضاً : فيديو|| الكبتاغون رحلة ثراءٍ خطيرة.. كيف وصلت لسوريا وما دور الثالوث المافياوي الداعم للأسد فيها!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى