أخبار العالم

بالفيديو|| الفنانة أنجلينا جولي توقع كتابها الجديد وتكشف عن الرسالة التي يحملها

 

وقعت الفنانة، أنجلينا جولي، كتابها الذي يحمل عنوان “اعرف حقوقك وطالب بها” كجزء من خبرتها في العمل الإنساني الذي اشتهرت به طوال السنوات الماضية والتي لم تقتصر على دولة واحدة بل كانت حول العالم.

 

رسالة كتاب أنجلينا جولي

 

وقالت الفنانة العالمية الشهيرة: “لقد ألهمني الشباب الذين يناضلون من أجل حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.. من حماية البيئة إلى مكافحة عدم المساواة والتمييز، إنهم يتدخلون للقيام بالعمل الذي يجب أن يقوم به البالغون، ولكنهم فشلوا حتى الآن في القيام به”.

 

وأضافت: “ففي مخيمات اللاجئين ومناطق الصراع على مستوى العالم، يتحمل الأطفال عبء عواقب قرارات البالغين السيئة”.

اقرأ أيضاً:

شاهد | “مليون متابع كل ساعة”.. أنجلينا جولي تنضم لانستغرام وتنشر رسالة من فتاة أفغانية

وتابعت: “عندما يكون لدى الأطفال والشباب القوة والمعرفة، يمكنهم تغيير حياة كل من الشباب والكبار، مما يساعد على تحقيق مجتمع أكثر مساواة.”

FBo2YPpXIAAuuCb

وأوضحت أنه : ” هذه هي رسالة كتابي الجديد الذي كتب بالتشاور مع النشطاء الشباب حول العالم، وهو من أجلهم ومن أجل جميع الشباب الذين يناضلون لنيل حقوقهم في مختلف أرجاء العالم”.

 

وكشفت وسائل إعلام غربية أن كتاب “اعرف حقوقك وطالب بها” قد كتب بالتعاون مع البروفيسور، جيرالدين فان بورين كيو سي، أحد المحررين الأصليين لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.

اقرأ أيضاً:

من مخيم بالعراق؛ أنجلينا جولي “العالم فشل باستثمار أزمة اللاجئين السوريين”

FBo2YbsXIAEkIU1

كتاب اعرف حقوقك وطالب بها

 

يتضمن الكتاب الذي وقعته الفنانة، أنجلينا جولي، سرداً مفصلاً حول حقوق الأطفال واليافعين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، وهو كتاب توعوي لهذه الفئة من الشباب، كي يكونوا على دراية بحقوقهم التي يتم انتهاكها في جميع أنحاء العالم.

 

ويشرح هذا الكتاب لليافعين الأدوات التي يستطيعون من خلالها المطالبة بحقوقهم، وكذلك العديد من المفاهيم من المساواة بين الجنسين والمساواة العرقية، إلى حرية التعبير، وحقوق اليافعين بالحصول على بيئة صحية ومناخ نظيف وبيئة مستدامة.

شاهد أيضاً:

شاهد|| النحل يغطي جسد الممثلة العالمية أنجلينا جولي

ويذكر الكتاب الإنجازات التي حققها النشطاء الشباب في مختلف أنحاء العالم، والتي كان لها أثر في إحداث تغييرات جذرية في مجتمعاتهم. ويوضح كيف تفشل الحكومات في احترام التزامها بحقوق الطفل.

 

ويعطي الخطوات الصحيحة بشأن الاحتجاج السلمي، وكيفية التعامل مع القوانين الدولية، ورفع مستوى الوعي في المدرسة والمجتمع، ويلهم الشباب لتنظيم حملاتهم الخاصة لإحداث التغيير.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى