خبر عاجل

نصر الله يوجه رسالة إلى المسيحيين في لبنان.. مهاجماً حزب جعجع وموجهاً له عدّة تُهم

قال الأمين العام لميليشيا حزب الله اللبناني حسن نصر الله، مساء اليوم الإثنين، في كلمة: “سنحتفل بمولد النبي الأعظم يوم الجمعة المقبل بالرغم من جراحنا وآلامنا”.

نصر الله يهاجم حزب القوات اللبنانية 

وأضاف نصر الله: “نعتز ونفخر بالحشود اليمنية الضخمة التي أحيت اليوم احتفالات المولد النبوي الشريف”.

manar 09234960016188123101
نصر الله يوجه رسالة إلى المسيحيين في لبنان.. مهاجماً حزب جعجع وموجهاً له عدّة تهم

وتابع: “نعزي أهالي قندهار بضحايا التفجير الانتحاري الأخير الذي تبناه داعش الأمريكي الصنع”.

ومضى في القول: “نعزي عائلات شهداء مجزرة يوم الخميس في بيروت. الأحداث الأخيرة مفصلية وخطيرة وتحتاج إلى تحديد موقف”.

ووجه نصر الله رسالة لأهالي قتلى الأحداث الأخيرة ببيروت، قائلاً: “لقد كان حزنكم حزننا وألمكم وألمنا بهذه الجريمة الخطيرة”.

وزاد: “هناك حزب يريد أن يجعل أهلنا في عين الرمانة وفرن الشباك يعتقدون أن أهل الضاحية أعداء لهم. بعض من مسؤولي القوات أطلقوا اسم المقاومة على من حملوا السلاح في وجه المتظاهرين؛ رئيس هذا الحزب يحاول صناعة عدو وهمي لجيراننا وإبقاء المسيحيين قلقين على وجودهم”.

وواصل كلامه: “الهدف من إثارة هذه المخاوف هو تقديم هذا الحزب نفسه على أنه المدافع الرئيسي عن المسيحيين، والأهداف تتعلق بالزعامة وبما يعرضه من أدوار في لبنان على دول خارجية لها مصالح في بلدنا. هذا الحزب هو حزب القوات اللبنانية ورئيسه وهو لم نسمّه من قبل ولم نرد أي توتر مع أحد”.

وأكد القول: “لم نرد على هذا الحزب رغم كل السباب والشتائم التي كان يوجهها لنا، ولكن ما حصل هو مفصلي في مرحلة جديدة بالنسبة إلينا حول التعاطي مع الشأن الداخلي. وهذا الحزب لطالما حاول اختراع عدو له من أجل تمرير مشروعه واختار حزب الله المستهدف خارجياً”.

وأردف: “هذا الحزب لا يهمه حصول صدام عسكري وحرب أهلية لأن ذلك يخدمه خارجياً”، موجهاً رسالة للمسيحيين: “البرنامج الحقيقي للقوات اللبنانية هو الحرب الأهلية التي ستؤدي إلى تغيير ديمغرافي. رئيس حزب القوات حرّض بعض الحلفاء القدامى قبل أشهر على المواجهة مع حزب الله”.

وتابع: “حزب القوات لا يترك لغة الحرب القديمة ولغة التقسيم وهو ما حضّر مسرح الجريمة الأخيرة، وكل ما صدر عن حزب القوات ورئيسه الخميس الماضي هو تبنّ كامل للمعركة والمجزرة”.

نصر الله، أكد: “أخذنا تطمينات من الجيش اللبناني الذي طلبنا منه الانتشار بكثافة في المنطقة”.

وبحسب الأمين العام لميليشيا حزب الله، فإن “حزب القوات اللبنانية هو من أمّن الغطاء للنصرة والتكفيريين في لبنان وسوريا”، قائلاً: “يمكنكم سؤال المناطق المسيحية في سوريا عن كيفية تصرّف حزب الله لحماية المسيحيين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى