الشأن السوريسلايد رئيسي

مقتل قيادي بميليشيا الحرس الثوري الإيراني جرّاء اشتباكات مع ميليشيا “الدفاع الوطني” بدير الزور

اندلعت اشتباكاتٌ عنيفة بالأسلحة الرشاشة، عصر اليوم الثلاثاء، بين ميليشيا الحرس الثوري الإيراني من جهة، وميليشيا الدفاع الوطني من جهةٍ أخرى، وذلك في ساحة الفيحاء وسط مدينة العشارة التابعة لريف دير الزور الشرقي الخاضع لسيطرة النظام.

اقتتال مسلح بين ميليشيا الدفاع الوطني وميليشيا الحرس الثوري

ووفقاً لما أفادت به مصادر محلّية لمراسل وكالة “ستيب” في المنطقة، أنّ الاشتباكات وقعت على خلفية مشاجرة بالأيدي بين مجموعةٍ من عناصر الطرفين ليتطوّر الأمر الى حرب شوارع داخل أحياء المدينة بين الميليشيتين.

وأشار مراسل الوكالة إلى أنّ الاشتباكات لاتزال مستمرةً حتّى ساعة إعداد هذا التقرير، إضافةً إلى قيام ميليشيا الحرس الثوري الإيراني إلى إرسال مؤازراتٍ من قواتها المتواجدة بمحيط “مزار عين علي” إلى منطقة الاشتباك، فيما أقدمت كذلك ميليشيا الدفاع الوطني على خطوةٍ مماثلة وأرسلت تعزيزاتٍ عسكريةً من قواتها المتواجدة في مدينة الميادين إلى منطقة الاشتباك المذكورة.

اقرأ أيضًا: كيميائي مخضرم في الحرس الثوري الإيراني دافع عن مرقد “السيدة زينب” بدمشق يلقى حتفه بسوريا

 

وأوضح المراسل بأنّ الاشتباكات التي اندلعت اليوم قد نتج عنها مقتل قيادي في الحرس الثوري وعنصر محلّي، فيما قُتل ثلاثة عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني، إضافةً إلى سقوط عددٍ من الجرحى من الطرفين، فيما الحصيلة قابلة للارتفاع.

كيميائي مخضرم في الحرس يلقى حتفه بسوريا

ومطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، نعت وسائل إعلامٍ إيرانية، كيميائياً مخضرماً في ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، ويدعى، محمد نوروزي، الذي سبق وأن دافع عن مرقد السيدة “زينب” في العاصمة السورية دمشق، حيث لقي مصرعه جرّاء حادثٍ كيميائي في سوريا، لينضمّ بذلك إلى سلسلة قياديين في الحرس ممن لقوا حتفهم على الأراضي السورية منذ بداية الثورة فيها، في حين لم يتمّ كشف تفاصيل إضافية حول الظروف التي توفي فيها.

الجدير ذكره أنّ “نوروزي” من مواليد “قزوين” عام 1979، وتطّوع لأكثر من أربع سنواتٍ للدفاع عن مرقد أهل البيت، حسب وصف الصحيفة الإيرانية، كما يعتبر الكيميائي الثالث بعد القياديين في الحرس الثوري “ملا ميري” والحاج “سردار رضا فرزانة”، الذي تعلن إيران مقتلهم في سوريا ونقلهم إلى البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى