الشأن السوري

الفطر الأسود خطر جديد يلاحق السوريين وصحة دمشق تدق ناقوس الخطر.. تعرف على مخاطره وطرق علاجه

أفادت وسائل إعلام سورية، اليوم الخميس، بأن أعداد مصابي كورونا في مناطق سيطرة النظام السوري ما زالوا في إزدياد وسط مخاوف من انتشار وباء الفطر الأسود الذي وصل عدد المصابين به حتى اللحظة لــ 9 أشخاص.

– خطر الفطر الأسود

بحسب التقرير اليومي للصحة، فإن مختلف المحافظات السورية تشهد تزايداً بأعداد المصابين بفيروس كورونا والذين وصل عددهم حتى نهاية يوم الثلاثاء الفائت، إلى 39902، فيما بلغ عدد الوفيات يوم أمس أيضاً 17 حالة ليرتفع بذلك عدد الوفيات إلى 2446، مقابل تسجيل 100 حالة شفاء، و 12261 حالة نشطة.

وتزامن تقرير الصحة مع تصريحات تحذيرية من معنيين بالقطاع الصحي في سوريا، شددوا فيها على أهمية أخذ اللقاح الذي مايزال الإقبال عليه ضعيفاً، فقد قال مدير الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة، توفيق حسابا: “إن إقبال المواطنين على التسجيل في منصات اللقاح ضعيف جداً وخجول، علماً أن اللقاح هام للوقاية من الفيروس وللتخفيف من آثاره في حال كانت هناك إصابة، وخصوصاً في ضوء هذه الموجة الشديدة”.

وأكد حسابا بأن سوريا، تمر حالياً بحالة الذروة، ولايوجد انخفاض في عدد الإصابات، وهناك إشغال كامل للعناية المشددة في دمشق وريفها واللاذقية، وحلب وطرطوس في طريقها إلى الإشغال الكامل، أما بالنسبة لأسرة العزل والتي لا يحتاج المريض فيها إلى العناية فما زالت هناك إمكانية لاستقبال والتوسع فيها، ولا توجد إمكانية للتوسع في أسرة العناية.

أما بالنسبة للإصابات الجديدة بالفطر الأسود فكشف مختصو الصحة بأن الذين دخلوا بحالات التهاب الجيوب الفطري المخاطي الغازي (الفطر الأسود)، بلغ عددهم 9 حالات يتم علاجهم في المشفى لدى فريق متخصص من أطباء أنف وأذن وحنجرة وأطباء أمراض إنتانية وأطباء مناعة.

موضحين أن هذا المرض يصيب المرضى ممن لديهم نقص مناعة ولديهم إصابة سابقة بكورونا وتناول كميات كبيرة من الستيروئيدات القشرية (الكورتيزونات) التي يؤدي استعمالها المديد إلى تدني المناعة وإصابة المرضى بهذا النوع من الفطور الانتهازية التي لا تصيب أصحاب المناعة السوية.

ونظراً لخطورة الوضع القائم في سوريا بما يتعلق في كورونا، أعلن مدير الجاهزية والإسعاف في وزارة الصحة، حسابا بأن الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا، من المقرر أن يجتمع هذا الأسبوع لدراسة السبل المتاحة لمواجهة هذا الوباء.

– ما هو الفطر الأسود

في ظل انتشار حالات الفطر الأسود في سوريا، سوف نوضح بهذه السطور أبرز المعلومات الهامة حوله.

بدأ الأطباء في الهند مطلع شهر مايو/ أيار الجاري، بدق ناقوس الخطر بشأن ارتفاع حالات الإصابة بفطر الغشاء المخاطي، وهي عدوى نادرة ومميتة تُعرف أيضاً باسم “الفطر الأسود”.

ويتم اكتشاف العديد من المصابين بين مرضى فيروس كورونا، أو أولئك الذين تعافوا مؤخراً من “كوفيد-19″، والذين لديهم ضعف بالجهاز المناعي بسبب الفيروس أو الذين يعانون من أمراض مزمنة، أبرزها مرض السكري.

وينتج الفطر الأسود عن العفن الموجود في البيئات الرطبة مثل التربة أو السماد، ويمكن أن يهاجم الجهاز التنفسي. وهو مرض غير معدٍ ولا ينتقل من شخص لآخر.

– مضاعفاته الخطيرة

يصيب الجيوب الأنفية أو الرئتين بعد استنشاق الجراثيم الفطرية في الهواء، ويظهر على الجلد بعد جرح أو حرق أو أنواع أخرى من الإصابات، ولا تنتقل عدوى الفطر الأسود بين البشر أو من الحيوان للبشر.

والعدوى المعروفة طبياً منذ عام 1885 ويمكن علاجها بأدوية مضادة للفطريات، وتعتمد الأعراض على مكان نمو الفطريات في الجسم، ويمكن أن تشمل تورم الوجه، والحمى، وتقرحات الجلد، والآفات السوداء في الفم.

– طرق علاجه

يتم علاج الفطر الأسود بالأدوية المضادة للفطريات، وغالباً ما تُعطى عن طريق الوريد، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض. وتشمل الأدوية الأكثر شيوعاً “أمفوتيريسين ب”، وهو دواء يستخدم حالياً في الولايات الهندية لمكافحة تفشي المرض.

وقد يحتاج المرضى ما يصل إلى ستة أسابيع من الأدوية المضادة للفطريات للتعافي، ويعتمد تعافيهم على وقت تشخيص المرض وعلاجه.

وفي كثير من الأحيان، يلزم إجراء جراحة لقطع الأنسجة الميتة أو المصابة.

الفطر الأسود
الفطر الأسود

تابع المزيد:

))دراسة جديدة: تكشف الأسباب التي تجعل الرجال أكثر عرضة لخيانة الشريك وإنشاء علاقات أخرى

)) شاهد|| رسالة من فتاة مصرية مجهولة داخل مرحاض في جامعة عين شمس تثير مخاوف الطلاب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى