أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

تحقيقات جنائية جديدة خاصة بمصرف لبنان… وتطور هام مع صندوق النقد

أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، أن التحقيق المالي الجنائي الخاص بمصرف لبنان قد بدأ، وهي الخطوة التي طالب بها كثيرون في الداخل والخارج، للكشف عن سبب الانهيار الاقتصادي الكبير الذي تشهده البلاد.

وأبلغ ميشال عون المنسقة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ببدء التحقيق، بحسب ما ذكرته رويترز.

تعثر التحقيق الخاص بمصرف لبنان

كانت هذه الخطة (التحقيق المالي الجنائي) قد تعثرت قبل نحو عام عندما انسحبت الشركة قائلة إنها لم تحصل على المعلومات المطلوبة من المصرف.

ويُعد التحقيق الجنائي مطلباً داخلياً وخارجياً على السواء، كمدخل للكشف عن الأسباب التي أدت إلى انهيار الوضع المالي في لبنان الذي يعيش شعبه أزمة اقتصادية صعبة وظروفاً معيشية خانقة في ظل الانهيار المستمر لليرة اللبنانية مقابل الدولار.

ويستمر التدقيق الجنائي لأشهر أو لسنوات عدّة والهدف منه الوصول إلى اكتشاف العمليات غير الشرعية، والغش، والتزوير واختلاس الأموال العامة والتحويلات غير القانونية إلى خارج البلاد في حال حصولها، حيث يهدف إلى تدقيق مفصّل أي النظر بعمق في الأرقام والعمليات والتأكد من قانونيتها وصحتها.

تحقيقات كشفت سلامة

الجدير ذكره أن قضاة مكافحة الفساد في باريس فتحوا تحقيقاً في يوليو/تموز، في مزاعم جنائية تفيد بأن رياض سلامة، أحد رؤساء المصارف المركزية الأطول خدمة في العالم، جمع ثروة طائلة في أوروبا عن طريق إساءة استخدام سلطته.

ويأتي التحقيق القضائي في أعقاب تحقيق أوليّ أجراه مكتب المدعي المالي الوطني الفرنسي.

حيث طلب المدعون العامون في سويسرا من السلطات اللبنانية المساعدة في تحقيق منفصل في الاختلال المُشتبه به وغسيل الأموال المرتبطين برياض سلامة ومعاونيه.

وأثارت هذه المزاعم ضجة كبيرة في بلد يعاني من أزمة قال عنها البنك الدُّوَليّ إنها من بين أسوأ ثلاث أزمات على مستوى العالم في الـ 150 عاماً الماضية، وهو انكماش اقتصادي وحشي وهائل الحجم يرتبط عادة بالصراعات والحروب.

ورغم الانهيار، لم يواجه سلامة، مهندس السياسة النقدية في لبنان منذ العام 1993، أي دعوات جادة لإطاحته، رغم أنه أشرف على استراتيجية تتطلب المزيد من الاقتراض لدفع أموال الدائنين الحاليين، الأمر، الذي وصفه النقّاد بأنه “أكبر سلسلة بونزي” في العالم، وهي نظام بيع هرمي وشكل من أشكال الاحتيال.

اجتماع إيجابي مع صندوق النقد

من جهة أخرى، أعلن مصرف لبنان، اليوم الخميس، أنه عقد اجتماعاً إيجابياً مع وفد من صندوق النقد الدُّوَليّ، خصص للبحث في أولويات الحكومة لا سيما بالنسبة لمشروع اقتصادي شامل.

وقال مصرف لبنان في بيان، “عُقد اجتماع لدى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بحضور كل من نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي ووزير المالية يوسف الخليل ووزير الاقتصاد أمين سلام والمدير التنفيذي لدى صندوق النقد الدُّوَليّ محمود محيي الدين ومستشارته مايا شويري”.

مواضيع ذات صِلة : حاكم مصرف لبنان مطلوب ببلاغ من القاضية عون بعد فضح أمره بسويسرا

وأكد أن “الاجتماع كان إيجابياً وتم البحث في أولويات الحكومة لا سيما بالنسبة لمشروع اقتصادي شامل”.

شاهد أيضاً : رجل يتنكر بزي امرأة للحصول على البنزين في لبنان… وحريق هائل يحول حفل زفاف إلى كارثة في المكسيك

تحقيقات جنائية جديدة خاصة بمصرف لبنان... وتطور هام مع صندوق النقد
تحقيقات جنائية جديدة خاصة بمصرف لبنان… وتطور هام مع صندوق النقد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى