سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| شاب مغربي يردد “الويل للقطيع” بعد إلقاء الأمن القبض عليه باحتجاجات شعبية رفضاً لـ”الجواز”

خرج المئات من المواطنين المغاربة إلى الشوارع في أكثر من مدينة من ضمنها العاصمة الرباط، اليوم الأحد، وذلك ضمن احتجاجات شعبية تمّ تنظيمها رفضاً للقرار الحكومي القاضي باعتماد “جواز التلقيح” معياراً يحدد من سيسمح له التنقّل والولوج إلى المؤسسات العمومية والخاصة.

احتجاجات شعبية رفضاً لـ”الجواز”

وخلال الاحتجاجات رفع المتظاهرون شعاراتٍ منددة باعتماد “الجواز”، مشددين على موقفهم الرافض للقرار الذي اعتبروه “غير دستوري” و”غير قانوني” كونه يُجبرهم على تلقي التلقيح ضدّ كورونا.

شاب مغربي يردد “الويل للقطيع”

وفي المقابل، أقدمت قوات الأمن على مجابهة الاحتجاجات ومحاولة تطويقها، في حين تمّ توثيق اعتقال عددٍ من الشبان، حيث أظهرت إحدى المقاطع المصوّرة متظاهراً وقد حملته مجموعةٌ من عناصر الأمن بعد أن ألقت القبض عليه، وهو يردد “الويل للقطيع” وذلك قبل أن تودعه في إحدى السيارات التابعة لها.

وثيقة “جواز التلقيح” معتمدة رسميّاً

والخميس الفائت، قررت الحكومة المغربية اعتماد وثيقةٍ جديدة هي وثيقة “جواز التلقيح” كوثيقةٍ من قبل السلطات الصحيّة في المملكة.

وعقب اعتماد القرار، نقلت وكالة الأنباء المغربية عن بيانٍ حكومي قوله إنّ”هذه الإجراءات تأتي تعزيزاً للتطور الإيجابي في حملات التطعيم، والتراجع التدريجي في منحى الإصابة بفيروس كورونا”.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| لقطات تهز المغرب عقب اعتداء همجي من قبل شاب على فتاة ممرضة وسحلها على الأرض بطريقة غير أخلاقية

 

ومن المقرر أن تتيح وثيقة “جواز التلقيح” لحاملها التنقّل بين المناطق والأقاليم المختلفة، عبر وسائل النّقل الخاصّة أو العموميّة، شريطة حصوله على “جواز التلقيح”، واعتماده كوثيقةٍ للسفر إلى الخارج وإلغاء تصاريح التنقّل السابقة.

أماكن محظورة على غير الملقحين

ودعا البيان الحكومي إلى ضرورة حصول الموظفين على “جواز التلقيح” حتى يتمكنوا من دخول الإدارات العمومية والخاصة، إذ لن يتمكن غير الحاصل على الجواز من دخول الفنادق والأماكن السياحية والمطاعم والمقاهي والمحلات التجارية وقاعات الرياضة.

ودعت الحكومة الأشخاص غير الحاصلين على اللقاح إلى الإسراع بأخذ جرعتهم الأولى والثانية من اللقاح، وكذلك أخذ الجرعة الثالثة المعززة للمناعة بالنسبة للأشخاص الذين مر على تلقيحهم أكثر من 6 أشهر.

 

اقرأ أيضًا: حالة حرب… الجزائر تنسحب من اجتماع مع المغرب حول قضية الصحراء وتصعّد التوتّر

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى