الشأن السوريالفيديو

“هيئة تحرير الشام” تُطلق هجوماً واسعاً على مواقع فصيلين جهاديين شمال غرب سوريا (فيديو)

بدأت هيئة تحرير الشام فجر اليوم الإثنين، هجوماً كبيراً استهدف مواقع فصائل “جنود الشام” و”جند الله” في ريف اللاذقية الشمالي وريف إدلب الغربي.

هيئة تحرير الشام تُطلق هجوماً

وذكر مصدر خاصة لوكالة “ستيب الإخبارية” أن الهيئة، التي يتزعمها الجولاني، استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة للمنطقة، وضمت رشاشات ثقيلة ومتوسطة وذخائر متنوعة بالإضافة إلى مئات العناصر التابعين لها.

ودارت مواجهات عنيفة في منطقة اليمضية بريف اللاذقية الشمالي الشرقي وقرب مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، حيث سُمعت أصوات انفجارات قوية في المنطقة.

وبحسب المصدر، فإن جماعة “مسلم شيشاني” وهو فصيل “جند الشام” تمكنت من أسر قرابة 12 عنصراً من هيئة تحرير الشام، كما تمكنوا من تدمير عدد من الآليات العسكرية وحرقها بالكامل.

وتزامن ذلك مع استنفار عسكري لجماعة “مسلم الشيشاني”، حيث قاموا باستقدام تعزيزات عسكرية كبيرة للمنطقة مع تدعيم مقراتهم العسكرية شمال اللاذقية.

من جهة أخرى، أعلنت تحرير الشام إلقاء القبض على القيادي “أبو جميل الشيخاني” قرب مدينة جسر الشغور غربي إدلب وهو أحد العاملين في قطاع الساحل ضمن التنظيمات الجهادية، حيث تم مصادرة قناصته وعتاده العسكري بالكامل.

وهاجمت “تحرير الشام” مواقع جنود الشام التابعة لمسلم الشيشاني ومواقع جند الله التابعة لأبو فاطمة التركي وأبو حنيفة الآذري في المنطقة وسيطرت على مقر عسكري لهم وسْط اشتباكات قيل إنها الأعنف في المنطقة.

ولاحقاً أعلن الفصيلين الجهاديين، “جنود الشام وجند الله” تمكنهم من أسرهم 14 مقاتلاً من هيئة تحرير الشام خلال المواجهات الدائرة بين الطرفين في منطقتي جسر الشغور غربِ إدلب وجبل التركمان شمال اللاذقية.

وفي محاولة للتهدئة من قبل فصيل “أجناد القوقاز”، توجه قائدهم “أبو عبد الملك الشيشاني” لجبل التركمان في ريف اللاذقية للتباحث في كيفية وقف إطلاق النار والعمل على التهدئة، ليتعرض لإطلاق نار بشكل مباشر وأُعلن عن إصابته.

وهو ما أجبر فصيل “أجناد القوقاز” على الاستنفار الأمني والعسكري في المنطقة دون معرفة وضع قائدهم الصحي حتى اللحظة.

ولم يتبيّن من أطلق النار نحو “أبو عبد الملك الشيشاني”، حيث تبادل الطرفان هيئة تحرير الشام وجند الله الاتهامات حول ذلك.

وكان قائد فصيل “جند الشام” مسلم شيشاني، قد أعلن يوم أمسْ الأحد، أن هيئة تحرير الشام تُحاول ربط اسمه مع تنظيم الدولة “داعش”، وذلك من أجل تسهيل عملية محاربته في الشمال السوري وكسب الرأي العام في المنطقة.

مواضيع ذات صِلة : القيادي مسلم الشيشاني يكشف تحضيرات “هيئة تحرير الشام” ضدّه ويعلن استعداده للمواجهة القادمة

ونفى الشيشاني في تسجيل صوتي ارتباطه بتنظيم داعش وغيره، قائلاً إنه “منذ 10 سنوات في سوريا ،حتى اللحرظة لم يدخل بأي اقتتال داخلي دار بين الفصائل العسكرية، وأن هدفه هو محاربة النظام السوري” على حد تعبيره.

شاهد أيضاً : وسط أنقاض دمار المنازل في إدلب السورية , بعض الشباب وجدوا فسحة من الأمل في هذه الرياضة

"هيئة تحرير الشام" تُطلق هجوماً واسعاً على مواقع فصيلين جهاديين شمال غرب سوريا (فيديو)
“هيئة تحرير الشام” تُطلق هجوماً واسعاً على مواقع فصيلين جهاديين شمال غرب سوريا (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى