الشأن السوري

علماء النفس يكشفون سر الخوف من المهرجين ومكياجهم المرعب ويوضحون معنى رهاب الكولوفوبيا وأعراضه الجسدية

لعقود من الزمان، كان المهرجين الدعامة الأساسية لحفلات أعياد الميلاد للأطفال، حيث كانوا يقدمون لنا الزهور الرائعة، وبالونات تشبه الحيوانات والوجوه السخيفة، ولكن على الرغم من إضفاء السعادة على الكثير من الناس، يرى آخرون أيضاً جانباً شريراً زاحفاً للمهرجين، مما يمنحهم شعوراً بعدم الارتياح، إذن ما الذي يجعلنا نخاف منهم؟.

– سر رهاب الكولوفوبيا

مع اقتراب عيد الهالوين، نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تقريراً تحدثت فيه إلى عدد من علماء النفس للحصول على أفكارهم حول أسباب ما يسمى بــ “رهاب الكولوفوبيا”.

وقالت الصحيفة: “يتفق العلماء بشكل عام على أن رهاب الخوف هو نتيجة عدم معرفة من يكمن وراء الماكياج والأنف الأحمر وشعر المهرج”.

ووفقاً لـ “Coulrophobia Facts”، أظهرت الأبحاث أن الخوف من المهرجين قد ازداد منذ فيلم ستيفن سبيلبرغ في التسعينيات، “It” ، الذي يصور مهرجاً قاتلاً.
حيث يتم إلقاء اللوم أيضاً على تصوير الجوكر في أفلام باتمان، وبحسب الموقع، فإن الرهاب، يمكن أن يسبب الذعر وصعوبة التنفس والغثيان، يمكن أن يصيب كلاً من البالغين والأطفال بالزكام.

– لا يولد الخوف مع أحد

قال المرشد النفسي، آدم كوكس: إن هناك عاملين رئيسيين يفسران السبب الذي يجعل الكثير من الناس يجدونهم مهددين للغاية – وهو نتاج مجتمعنا إلى حد كبير”، مؤكداً بأن “الخوف لا يولد مع أحد”.

وأضاف: “الخوفان الوحيدان اللذان ولدنا بهما هما الخوف من الضوضاء العالية والخوف من السقوط”.

وعليه، أشار المرشد بأن الخوف من المهرجين، ليست متأصلة فينا منذ الولادة، لكنه بين بأن عدم الارتياح بشأن المهرجين شيء يمكن أن يبدأ في سن مبكرة.

حيث قال: “عندما كنت طفلاً، ربما تكون قد قابلت شخصًا لا يمكنك رؤية وجهه، سواء كان ذلك الأب عيد الميلاد، أو المهرج، أو شخصًا يرتدي زي حيوان محبوب، ونظرًا لأن وجههم محجوب بالمكياج أو القناع، ولا يمكننا رؤيته بشكل صحيح، فإن قراءة تعابيرهم ونواياهم أكثر صعوبة”.

وأوضح أن هذا أمر مزعج للغاية، معتبراً أن “رد فعل الخوف لدى الأطفال بهذه الحالة تكون مفهومة”.

من جانبها، قالت الدكتورة فرانسيس ماراتوس، من جامعة ديربي: “الوجوه هي واحدة من أهم إشارات الاتصال غير اللفظية لدينا، فنحن نستخدم الوجوه لفهم وتفسير ما يفكر فيه الناس ودوافعهم”.

وتابعت: “لذلك غالباً ما يبدو المهرجون كما لو أن لديهم ابتسامة مجمدة، لذا لا يمكنك رؤية ما يفكر فيه المهرج حقًا ولا ما هي دوافعهم.

– ميزات مبالغ فيها

وفقاً للبروفيسور مارك غريفيث، عالم النفس المعتمد في جامعة نوتنغهام ترينت، فإن الطريقة التي يرتدي بها المهرج ملابسه قد يكون أيضًا مقلقًا.

قال لصحيفة البريطانية: “المهرجون لديهم ميزات مبالغ فيها، لا سيما الوجه والشعر والقدمين – أنوف ضخمة وأفواه مخيفة وأحذية ضخمة ممدودة وشعر في الهشيم يمكن أن يكون مخيفًا أيضًا لبعض الناس”.

وأضاف الدكتور ماراتوس، الذي كتب منشورًا في مدونة عن رهاب الزكام: “أحد أسباب خوف الناس من المهرجين هو حقيقة أن الناس يدركون أنهم يجب أن يكونوا مثل البشر ولكنهم في الواقع لا يبدون على ما يرام”.

وبدلاً من ذلك، يبدون أحيانًا بشكل بشع، وغالبًا ما تكون وجوههم مشوهة، وقال كوكس: “إن المهرجين غالبًا ما يتم تجريدهم من إنسانيتهم بسبب مكياجهم”.

فإذا كانت عيون المهرجين حزينة المظهر، إلا أن هناك ابتسامة كبيرة على وجوههم ، وهذا أمر مقلق، غير أن كل الماكياج يخفي ما تظهره تعابيرهم حقاً”.

فهي تجردهم من إنسانيتهم، مثل شرطة مكافحة الشغب العسكرية لأنك لا تستطيع رؤية وجوههم، فهي تجعلهم أقل إنسانية بسبب الماكياج والشعر المستعار الغريب.

– تأثير هوليوود ووسائل الإعلام

وقال كوكس إن السبب الرئيسي الآخر هو كيفية تصوير المهرجين في وسائل الإعلام.

عمل القاتل المتسلسل جون واين جاسي بدوام جزئي كمهرج لكنه لم يقتل أي شخص في الواقع بينما كان يرتدي زي واحد.

على الرغم من ذلك، أصبح معروفًا باسم “المهرج القاتل” وهذا ما يتذكره الجمهور من أجله.

وينصح الخبراء لتجنب رهاب الكولوفوبيا، أو الخوف من “المهرجين”، هو التجنب من لقائهم وأماكن تواجدهم، وإن كانت هذه الطريقة ليست الخيار الأفضل بكل وقت ولكنها الأنسب.

رهاب الكولوفوبيا
رهاب الكولوفوبيا


اقرأ أيضا:

4 أعراض خطيرة إذا بدت عليك لا تهملها اتصل بالإسعاف فورًا لكي تنجو من الموت

اقرأ أيضا:

الشريان الأبهر أكبر شريان في الجسم أسباب ضعفه وطرق التخلص من الألم إليك أهم المعلومات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى