أخبار العالم العربي

“سياسات رعناء”.. بيان للحريري بعد توالي ردود الفعل الخليجية بسبب القرداحي

حمّل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، سعد الحريري، “حزب الله” المسؤولية عن التوتر الذي نشب بين السعودية ولبنان على خلفية تصريحات القرداحي، مُشيراً إلى “سياسات رعناء” قررت أن تقود لبنان إلى عزلة عربية غير مسبوقة.

"سياسات رعناء".. بيان للحريري بعد توالي ردود الفعل الخليجية بسبب القرداحي

 

وكانت المملكة العربية السعودية قد أعلنت في وقت سابق من الجمعة، أن على السفير اللبناني في المملكة مغادرة البلاد “خلال الـ48 ساعة القادمة”، بالإضافة إلى استدعاء السفير السعودي في لبنان للتشاور. وشملت القرارات أيضاً وقف كافة الواردات اللبنانية إلى المملكة.

كذلك طلبت البحرين من سفير لبنان لدى المملكة مغادرة أراضي البحرين خلال 48 ساعة، وذلك على خلفية سلسلة التصريحات والمواقف “المرفوضة والمسيئة” التي صدرت عن قرداحي.

واندلعت الأزمة بعد انتشار فيديو لقرداحي وهو يتحدث، خلال لقاء مصور، عما اعتبره “اعتداء السعودية والإمارات على اليمن” في مقابل أن الحوثيين “هم في موقع المقاومة والدفاع عن النفس”.

“سياسات رعناء”

وقال الحريري في بيانه على “تويتر”، “أن تصل العلاقات بين لبنان وبين المملكة العربية السعودية وسائر دول الخليج العربي إلى هذا الدرك من انعدام المسؤولية والاستقواء بالأفكار المنتفخة، فهذا يعني بالتأكيد أننا بتنا كلبنانيين نعيش فعلاً في جهنم”.

وأضاف، “سياسات رعناء واستعلاء باسم السيادة والشعارات الفارغة قررت أن تقود لبنان إلى عزلة عربية غير مسبوقة في تاريخه”.

وتابع، “أما ثمن العزلة فسيتم دفعها من رصيد الشعب اللبناني المنكوب أساساً باقتصاده ومعيشته ويتعرض يومياً لأبشع الإهانات دون أن ترف لأهل الحكم وحماته من الداخل والخارج جفون القلق على المصير الوطني”.

وأردف الحريري، “أولاً وأخيراً تقع المسؤولية في هذا المجال على حزب الله الذي يُشهر العداء للعرب ودول الخليج العربي، وعلى العهد الذي يسلم مقادير الأمور لأقزام السياسة والإعلام والمتطاولين على كرامة القيادات العربية”.

وأكد على أن “السعودية وكل دول الخليج العربي لن تكون مكسر عصا للسياسات الإيرانية في المنطقة”، مشدداً على أن “سيادة لبنان لن تستقيم بالعدوان على سيادة الدول العربية، وتعريض مصالح الدول الشقيقة وأمنها للمخاطر المستوردة من إيران”.

وأوضح “تُريدون دولة ذات سيادة وكرامة وطنية، ارفعوا يد إيران عن لبنان، وأوقفوا سياسات الاستكبار ورفع الأصابع وتهديد اللبنانيين بوجود جيش يفوق عدة وعدداً جيش الدولة ومؤسساتها الأمنية والعسكرية”، في إشارة إلى حزب الله.

وختم بالقول “لقد طفح الكيل فعلاً، وعلى القاضي والداني أن يعلم أن عروبة لبنان بوابة الأمان لبلدنا وخلاف ذلك هرولة إلى جهنم”.

خلية للأزمة

هذا وقد أعلن وزير الخارجية والمغتربين اللبناني، عبد الله بو حبيب، أنه سيتولى إدارة خلية لحل الأزمة.

وأوضح بوحبيب في بيان إنه سيدير الخلية من بيروت بناءً على طلب رئيس مجلس الوزراء،نجيب ميقاتي، الموجود حالياً في زيارة عمل خارج البلاد، بالتنسيق والتشاور مع رئيس الجمهورية، ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء.

وقد تعالت الأصوات المطالبة باستقالة القرداحي أو إقالته، ووصل الأمر إلى المطالبة باستقالة ميقاتي إذا لم يستقل قرداحي.

وقال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في تغريدة على تويتر، “كفانا كوارث. أقيلوا هذا الوزير الذي سيدمر علاقاتنا مع الخليج العربي قبل فوات الأوان. إلى متى سيستفحل الغباء والتآمر والعملاء بالسياسة الداخلية والخارجية اللبنانية”.

وأصدر رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، بياناً اعتبر فيه أن هناك “أزمة متدحرجة كبيرة جدا بين دول الخليج والحكومة اللبنانية”. وقال “إن الأكثرية الحكومية الحالية مدعوة إلى اتخاذ قرار سريع وحاسم وواضح لتجنيب الشعب اللبناني مزيدا من المآسي”.

من جانبه، أدان النائب نزيه نجم عبر تويتر واستنكر “الموقف الخاطئ” من قرداحي، وقال إنه لا يمثل الغالبية من اللبنانيين. وأكد أن على الحكومة اللبنانية “تصحيح المسار واتخاذ الخطوات الحاسمة والسريعة”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى