سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| الجيش التونسي يدخل عقارب بعد انسحاب قوات الأمن على خلفية حرق مقر “الحرس الوطني”

دخلت وحداتٌ عسكرية تابعة لـ الجيش التونسي إلى مدينة عقارب التابعة لولاية صفاقس وذلك بهدف تأمين المؤسسات العمومية الكائنة في المدينة، على خلفية الأحداث التي وقعت فيها اليوم والتي شملت إحراق مركز الحرس الوطني وانسحاب قوات الأمن من وسط المدينة.

الجيش التونسي يدخل عقارب بعد انسحاب قوات الأمن

ويأتي تحرّك قوات الجيش نحو المدينة المذكورة عقب انسحاب قوات الأمن في وقتٍ سابقٍ صباح اليوم الثلاثاء، من مدينة عقارب في ولاية صفاقس، وذلك على خلفية تجدد المواجهات إثر قرار وزارة البيئة استئناف نشاط المصب المراقب بالقنة بهدف الحدّ من المخاطر الصحيّة والبيئية والاقتصادية الكبيرة بالولاية على خلفية أزمة النفايات.

اقرأ أيضًا: أنور قرقاش يوضح نوايا الإمارات بشأن التطورات الأخيرة في تونس والسودان

 

مكب نفايات هو السبب

وكانت المواجهات بين قوات الأمن التونسي ومحتجين غاضبين من أبناء بلدة عقارب الواقعة جنوب البلاد، قد تجددت اليوم الثلاثاء، على خلفية قرار السّلطات إعادة فتح مكبّ للنفايات في المنطقة.

احتقان كبير على خلفية قرار وزارة البيئة

وشهدت البلدة التي تقع غرب محافظة صفاقس احتقاناً كبيراً على خلفية قرارٍ صادرٍ عن وزارة البيئة شمل استئناف نشاط مكب النفايات كحلٍّ لأزمة تراكم القمامة في عموم المحافظة.

اندلاع مناوشاتٌ جديدة بين الطرفين

واندلعت مناوشاتٌ جديدة بين الطرفين، استخدم فيها المتظاهرون الغاضبون الحجارة، بعد أن قاموا بغلق الطّرقات أمام شاحنات الفضلات، فيما استعملت قوات الشرطة القنابل المسيّلة للدموع لتفريقهم، قبل أن تنسحب لتحلّ مكانها قواتٌ من الجيش التونسي في وقتٍ لاحقٍ.

ووفقاً لما أفادت به وسائل إعلامٍ محلّية، فقد عمد مجموعةٌ من المحتجين الغاضبين إثر انسحاب قوات الأمن صباح اليوم، إلى حرق مقر مركزٍ تابعٍ لـ “الحرس الوطني” في مدينة عقارب.

وشهدت المدينة شللاً تاماً في الخدمات العامة وتوقف لمظاهر الحياة اليومية، بعد غلق كل المؤسسات والمرافق الإدارية العمومية والخاصة عن العمل مع غلق كل المحلات والمقاهي.

ومساء الاثنين، طالب الرئيس قيس سعيد وزير الداخلية توفيق شرف الدين في بالتدخل الفوري لوضع حد للأوضاع السائدة.

كما أعلنت وزارة البيئة في وقت سابق إعادة فتح المصب للحد من أزمة تراكم أطنان من النفايات المنزلية منذ أسابيع في صفاقس وباتت تهدد بكارثة بيئية في الولاية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى