أخبار العالم

بالفيديو|| امرأة تنقذ رجل من الغرق في السيول وتحمله على أكتافها إلى بر الأمان

 

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، فيديو يظهر امرأة تنقذ رجل من السيول وتحمله فوق أكتافها إلى أن توصله إلى بر الأمان.

 

امرأة تنقذ رجل من السيول

 

ويظهر الفيديو امرأة تنتشل رجلاً من مياه السيول الغزيرة، ويبدو من لباسها أنها تعمل كضابط في الشرطة الهندية، حيث قامت برفع رجلاً فاقداً للوعي على كتفها ونقلته بعيداً تحت المطر المتساقط.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| قتلى ومفقودين بعد اجتياح الأمطار لإيران والهند وتشكل سيول جارفة خارجة عن السيطرة

 

 وبدورها، ذكرت وسائل إعلام هندية محلية أن الحادثة التي كانت بطلتها امرأة تنقذ رجل وقعت على حدود مركز شرطة TP Chatram في تشيناي بـ الهند، حيث سارعت ضابط الشرطة “تي راجيسواري” لإنقاذ رجل ضعيف سقط فاقدًا الوعي في وقت غمرت فيه مياه الأمطار المدينة بالكامل.

 

وأشارت إلى أن المفتشة في الشرطة تي راجيسواري حملت الرجل على كتفيها وطلبت من زملائها الذين يعملون معها بالشرطة استدعاء عربة إسعاف لمساعدته على التعافي.

 

ومع انعدام الأمل في الحصول على سيارة إسعاف، حملت الضابط بشجاعة الرجل الفاقد للوعي إلى أقرب مركز طبي، عبر سيارة جيب تابعة للشرطة.

 

وبالفعل استطاعت المرأة الشجاعة إنقاذ الرجل المريض، وطلبت من سائق سيارة الشرطة والرجال المرافقين الإسراع والتأكد من نجاته.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو|| مأساة جديدة في الهند.. إعصار “تاوكتاي” يضرب شواطئها مخلفاً عدداً من القتلى وإجلاء 100 ألف شخص من منازلهم

مدينة تشيناي عاصمة تاميل نادو

 

وكانت مياه الأمطار الغزيرة قد غمرت شوارع مدينة تشيناي عاصمة ولاية تاميل نادو شرقي الهند، مما تسبب بسيول عارمة نتيجة الأمطار التي تواصلت لفترات طويلة، بشكل لم تشهده البلاد منذ 2015، وسط تحذير السلطات من حدوث فيضانات.

 

وتقع تشيناي على ساحل كورومانديل من خليج البنغال، تُعرف تشيناي باسم “بوابة جنوب الهند”، وهي مركز إداري وثقافي هام.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو || هندوسي يمارس طقوسه الخاصة بالعبادة داخل معبد هندي ويفعل شيء شائن وكاميرا المراقبة توثق

وكان التجار الأرمن والبرتغاليون يعيشون في منطقة سان تومي في تشيناي الحالية قبل وصول البريطانيين في عام 1639، وقامت شركة الهند الشرقية ببناء حصن ومصنع (مركز تجاري) في 1639-1640، في ذلك الوقت، كان نسج الأقمشة القطنية صناعة محلية ، ودعا الإنجليز النساجين والتجار المحليين إلى الاستقرار بالقرب من الحصن فتحولت المدينة إلى مركز صناعي وتجاري هام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى