أخبار العالم

رئيس بولندا يوجه نداءً لـ”حلف الناتو” لرفع الجاهزية العسكرية وروسيا وأوكرانيا تتأهبان على جانبي الحدود

تسارعت التطورات الناتجة عن التوترات التي خلّفتها أزمة اللاجئين على الحدود البيلاروسية _ البولندية، بعد أن توجّه رئيس بولندا، أندريه دودا، إلى حلف الناتو لرفع الجاهزية العسكرية لقواته على الجانب الشرقي من دول الحلف في وقتٍ تدفع فيه كل من أوكرانيا وروسيا بمزيدٍ من التحشيدات العسكرية على جانبي الحدود المشتركة لهما.

بولندا توجه نداءً لـ”حلف الناتو” لرفع الجاهزية العسكرية

وفي التفاصيل، دعا الرئيس البولندي، أندريه دودا، أمين حلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، لرفع جاهزية قوات “الناتو” على الجانب الشرقي، وذلك عقب اجتماعٍ ضمّ الرجلين في بروكسل، اليوم الخميس، حيث قال فيه “دودا”: “اقترحت على الأمين العام زيادة جاهزية قوات الناتو في هذا الجزء من أوروبا – على الجانب الشرقي للناتو”.

بدوره، ردّ ستولتنبرغ على هذا الطلب بالقول إنّ: “بولندا تتعامل مع أزمة الهجرة على حدودها بنفسها دون مشاركةٍ مباشرة من الناتو”، مضيفاً أنّ: “الحلفاء متضامنون مع بولندا ومستعدون للنظر في تقديم الدعم إذا طلبت بولندا ذلك”، على حدّ تعبيره.

إلى ذلك، أضاف الرئيس البولندي، عقب الاجتماع، إنّه: “لا يرى تهديداً عسكرياً فورياً بسبب أزمة الهجرة على الحدود مع بيلاروسيا”، مضيفاً: “المادة 4 من معاهدة الناتو تنص على إمكانية عقد مجلس الناتو إذا رأت إحدى دول الناتو أن هناك تهديدا. إن الوضع الحالي لا يفي بشروط المادة الرابعة، لكننا نريد استخدامها فقط عندما يتطلب الأمر ذلك”.

وليس بعيداً عن بولندا، نفّذ الجيش الأوكراني، اليوم الخميس، تدريباتٍ عسكريةً في منطقة “دوينتسك” الشرقية المتنازع عليها مع موسكو، وذلك مع تزايد القلق الدولي من احتمالية أن تلجأ موسكو إلى شنّ عمليةٍ عسكرية ضد كييف.

وفي السياق، أطلقت كييف تحذيراتٍ لموسكو من غزو البلاد، قائلةً إنّها “ستدفع ثمناً باهظاً ” إذا ما أقدمت على محاولةٍ من هذا القبيل.

من جانبه، صرّح وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، للصحافيين اليوم، قائلاً إنّه:” من الصعب تخمين ما يدور في خلد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكنه أكد في الوقت عينه أنّ بلاده مستعدة لفعل كل شيء من أجل ردع الكرملين”.

اقرأ أيضاً : روسيا تثير زوبعةً بين أكبر 3 دول أوروبية بشكلٍ متعمد والسبب “مراسلات سرية” نشرتها للعلن

تدريبات وتحشيدات عسكرية متبادلة

وعلى المقلب الآخر، نفذت روسيا أمس الأربعاء، تدريباتٍ عسكريةً في البحر الأسود إلى الجنوب من أوكرانيا، معلنةً أنها “بحاجة إلى تعزيز الاستعداد القتالي لقواتها التقليدية والنووية بسبب النشاط المتزايد لحلف شمال الأطلسي بالقرب من حدودها”.

وبالتزامن نفذت كييف تدريباتٍ عسكريةً هي الأخرى بالقرب من الحدود مع روسيا البيضاء، وصفتها بـ “العملية الخاصة”، حيث شملت تدريباتٍ متعددة على الطائرات المسيرة وكذلك مناوراتٍ عسكرية للوحدات المضادة للدبابات والقوات المحمولة جواً.

رئيس بولندا يوجه نداءً لـ"حلف الناتو" لرفع الجاهزية العسكرية وروسيا وأوكرانيا تتأهبان على جانبي الحدود
رئيس بولندا يوجه نداءً لـ”حلف الناتو” لرفع الجاهزية العسكرية وروسيا وأوكرانيا تتأهبان على جانبي الحدود

اقرأ أيضاً : ضربوهم بالمهاجرين والآن يهددونهم بالنووي.. بيلاروسيا تعلن الحرب على أوروبا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى