التقارير المصورةالشأن السوريسلايد رئيسي

قطار الأمل … أبو أحمد يخرج الأطفال من البؤس إلى قطار الحياة

 

أدت النزاعات في سوريا إلى سرقة فرحة الأطفال وحرمانهم من طفولتهم وابتسامتهم البريئة.

لكن…

هناك من عمل على إعادتها من جديد من خلال ابتداع أفكار جديدة ، وعلى الرغم من بساطتها إلا أنها ساهمت في رسم البسمة على وجوههم من جديد .

ومن هنا جاءت فكرة قطار الأطفال الترفيهي، حيث عمل أبو أحمد على تكوين قطار مؤلف من جرار زراعي وقسمين تتبعه ،حيث كانت الصناعة محلية بالمجمل يحتوي القسمين على مقاعد كل قسم مزود بسقف من أجل الشتاء،

يتوافد عليه الكثير من الأطفال بقصد الترفيه واللعب .

يجوب شوارع اطمة على الحدود السورية معلناً قدومه من خلال إطلاقه أصوات أغاني الأطفال ،و يتراكضون لملاقاته علهم يجدون في جولتهم معه ملجأ لهم ليعيشوا طفولتهم المسروقة

ولعل ما يميز قدوم القطار هو ان الجميع يشعر بالفرح حتى الأهالي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى