التقارير المصورةالشأن السوري

نساء يعملن بصناعات يدوية في شمال شرق سوريا لمساعدة عوائلهم

نساء يعملن بصناعات يدوية في شمال شرق سوريا

تعمل أم محمود على صناعة وتجهيز أفران التنور بطرق يدوية غير مستحدثة منذ أن كانت بعمر 19 سنة في ريف دير الزور الشرقي شمال شرق سوريا الخاضع لسيطرة قوات قسد .

حيث باتت مهنة صناعة التنور لأم محمود مصدر رزق أساسي وتمتلك اسم خاص بها في المنطقة ويقصدها الجميع بهدف الحصول على أفران خبز التنور عبر تصنيعها بيدها داخل منزلها.

وتقول بأن هذه الطرق للصناعة متوارثة من الآباء والأجداد منذ القدم ورغم وجود الأفران إلا أن الكثير من يرغب في فرن التنور وذلك رغم التطور في صناعة الخبز.

ويتراوح سعر الفرن الواحد من 60 ألف ل.س إلى 90 ألف ل.س وذلك بناء على حجم الفرن وتعتمد الحاجة أم محمود على هذه الصناعة كمصدر رزق أساسي لها ولعائلته منذ القدم.

وأضافت أن هذه المهنة في بعض الأحيان تشهد اقبال واسع وفي بعض الأحيان تشهد ركود كبير وذلك بسبب تردي الوضع المعيشي لدى معظم الأهالي وعدم قدرتهم على شراء تلك الأفران وتعتمد في بعض الأحيان على خفض أسعارها بهدف بيعها قدر المستطاع.

الجدير بالذكر بأن هذه الصناعة اليدوية تعتبر من تراث منطقة وداي الفرات بشكل عام وريف دير الزور بشكل خاص ومن تراث الريف الذي لا يندثر.

نساء يعملن بصناعات يدوية في شمال شرق سوريا لمساعدة عوائلهم
نساء يعملن بصناعات يدوية في شمال شرق سوريا لمساعدة عوائلهم

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى